بحث حول التلوث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٥
بحث حول التلوث

التلوث

التطورات التكنولوجية الحاصلة في الوقت الحاضر، أدت إلى حدوث التلوث في البيئة التي يعيش فيها الكائنات الحية جميعها بما فيها الإنسان، وهذا التلوث يهدد حياته وحياة هذه الكائنات الحية، والتلوث يحصل بفعل الإنسان بالدرجة الأولى؛ لأنّه المسبب الرئيسي لهذا التلوث، لذلك يجب على الإنسان أن يحافظ على البيئة التي يعيش فيها ويحميها من مخاطر التلوث، والتي تهدد بتعرضه لكثير من الأمراض التي يسبّبها التلوث.


أنواعه

  • للتلوث عدة أنواع حسب النظام البيئي وهي :
    • التلوث الغذائي والذي ينتج من الاستخدام الخاطئ للمبيدات الحشرية والمخصبات الزراعية، والتي تؤدي إلى إلحاق الضرر بالمواد الغذائية التي يستعملها الإنسان في حياته، وهذه الأضرار تؤثر في النواحي الصحية والاقتصادية.
    • التلوث الهوائي والذي ينجم عن العديد من الملوثات سواء كانت طبيعية بفعل العواصف والأمطار أو صناعية بفعل الإنسان، فيعتبر الإنسان الملوث الأساسي للهواء، وذلك من خلال الدخان المتصاعد من المصانع والسيارات، والنفط والمخصبات الزراعية وغيرها من الملوثات.
    • التلوث المائي عند نزول المطر على سطح الأرض، ينزل نقياً وخالياً من أي جراثيم أو ميكروبات، لكن نتيجة لسقوطه على بيئة ملوثة من المصانع والدخان المتصاعد منها والغازات وغيرها من الملوثات، تتحول هذه المياه إلى مياه غير صالحة للاستعمال البشري.
    • التلوث الإشعاعي يعد هذا التلوث من أخطر الملوثات التي قد تحدث في البيئة، فمخاطرها مضاعفة مقارنة مع غيرها من الملوثات، لأنها تقوم على انبعاث مواد إشعاعية خطيرة ومضرة بصحة الإنسان، وقام الإنسان باستعمال المواد الإشعاعية في تصنيع القنابل النووية والهدروجينية، والتي لها تأثير خطير على الإنسان عند استعمالها في الحروب.
    • التطورات الحاصلة أدت إلى حدوث الضوضاء، التي لم تعد محصورة على المدن الكبرى، التي تكثر فيها المصانع والسيارات، بل انتقلت إلى القرى والأرياف، وذلك بسبب انتقال الوسائل التكنولوجية الحديثة لهم، كالسيارات وسكك الحديد والمصانع، حتى البيوت أصبحت تعاني من حدوث الضوضاء، بسبب دخول الوسائل الحديث لها كالتلفاز والراديو والأدوات الكهربائية المختلفة.
  • أنواع التلوث حسب المصدر المسبب له وهي:
    • التلوث الصناعي: وهذا النوع من التلوث ينتج عن المخلفات التي تنتجها المعادن الثقيلة والمواد سريعة التطاير، وفي الكثير من الحالات تكون هذه المواد من أهم أسباب الإصابة بالسرطانات.
    • التلوث الطبيعي: وينتج هذا النوع من التلوث، نتيجة للتعرض للعديد من الكوارث الطبيعية كالزلازل والبراكين.


الحد من التلوث

كل هذه الأمور تؤدي إلى حدوث تلوث كبير، وإلحاق الضرر بالكائنات الحية الموجودة، لذلك يجب الحد من ظاهرة التلوث والقضاء عليها، بكافة الطرق والوسائل، وذلك من خلال سن العديد من القوانين التي تتعلق بالحفاظ على البيئة من التلوث، ووضع حد معين من الاستهلاك في جميع مجالات الحياة، استخدام التقنيات والمعدات الحديثة، والتي تؤدي إلى توفير كبير في الطاقة والمواد الخام.