بحث حول الحرب العالمية الأولى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٢٦ يناير ٢٠١٦
بحث حول الحرب العالمية الأولى

الحرب العالمية الأولى

تعتبر الحرب العالمية الأولى من أبرز الصراعات العالمية وأكثرها تأثيراً وتغييراً على كافة الأصعدة في جميع أنحاء العالم، والتي خاضَ غمارَها العديد من الدول، حيث سنتطرق في هذا المقال إلى الحديث بشكل مفصل عن أسبابها، وأهم مراحلها، وخصائصها، وأبرز نتائجها.


أحداث الحرب

اندلعت الحرب العالمية الأولى عام 1914م وامتدت لأربع سنوات حتى عام 1918م، نظراً لتفاقم الصراعات على الساحة الأوروبية التي وصلت في نهاية المطاف إلى مرحلة اللاعودة، حيث أصبحت الحرب أمراً لا يمكن الرجوع عنه، ويعتقد العديد من الناس أن سبب الحرب الرئيس هو قيام طالب صربي باغتيال وليّ عهد النمسا "فرنسو فردنالند" في تاريخ 28 يونيو 1914م، حيث تَلا هذه الحادثة إعلان النمسا الحرب على صربيا، التي كانت تحت الحماية الروسية والتي تدخلت فوراً للدفاع عنها.


ومن هنا تتابعت الدول المتحالفة والصديقة في مساندة بعضها البعض ضد الأطراف المعادية، حتى وصل بهم الأمر لاندلاع أول الحروب العالمية الدامية التي شهدها عالمنا، إلا أنه يجدر الإشارة إلى أن هذا السبب ليس السبب الوحيد لاندلاع الحرب، بل يمكننا اطلاق عليه اسم السبب المباشر، حيث يقف إلى جانبه جُملة من المسببات والعوامل، التي دفعت دول العالم لخوض غمار هذا التصادم، والتي تمثلت فيما يلي.


أسباب الحرب

  • عدم استقرار وتوتر العلاقات على الساحة الدولية بشكل عام في بداية القرن العشرين الميلادي، حيث توالت الصراعات التي رافقها تنامي لشعور الاستقلال، وخاصة لدى الأقليات التي رأت في انفصالها ضرورة ملحة تحت مسمى النزعة القومية، مثل أزمة البلقان، والحرب الألماني الفرنسي على حدود كل من البلدين، وغيرها من النزاعات داخل القارة الأوروبية.
  • ظهور التنافس الدموي والشرس تجارياً واقتصادياً، وفي ميدان الأعمال بشكل عام بين الدول الامبريالية للاستحواذ على أكبر قدر ممكن من النفوذ والمساحات حول العالم، بما في ذلك السيطرة على الأسواق الصغيرة والكبيرة، للتمكن من طرح الفائض الإنتاجي الصناعي والزراعي وجني الأموال والسيطرة على توفير المواد الخام اللازمة لصناعات البلاد الأخرى.
  • التحالفات السياسية والعسكرية بين الدول الإمبرالية، التي أدت إلى انقسام العالم إلى دول متحاربة ومتنازعة، حيث دخلت كل من ألمانيا، وإيطاليا، والنمسا ضمن ما يسمى بدول الوفاق الثلاثي، كما ودخلت كل من روسيا، وإنجلترا، والولايات المتحدة الأمريكية ضمن ما يسمى بدول التحالف .


نتائج الحرب

نتج عن هذه الحرب عدد من النتائج التي أدت إلى خسائر بشرية ومادية واقتصادية وسياسية تمثلت في ما يلي:

  • ألحقت الحرب العالمية الأولى خسائر بشرية فادحة بالقارة الأوروبية، وذلك بسبب الأسلحة الفتاكة والمدمرة وشديدة الخطورة التي استخدمت فيها، وأدت إلى انخفاض معدل المواليد الجدد، وازدياد معدلات الشيخوخة، وتراجع نسبة السكان العاملين والأيدي العاملة، نظراً لتراجع أعداد الشباب، حيث دخلت المرأة للعمل لسد الحاجة والنقص الشديد للأيدي العاملة في البلاد.
  • ألحقت الحرب العالمية الأولى خسائر مادية فادحة تكبدتها كافة الدول المشاركة، بما في ذلك الدمار الشامل، الذي لحق بالبنية التحتية لكافة البلاد والمتمثلة في المنشآت الإنتاجية الكبرى؛ كالمصانع، والطرقات، والسكك الحديدية، والمطارات، والموانىء، والأراضي والمساحات الصالحة للزراعة، مما تسبب ذلك في تراجع معدلات الإنتاج والارتفاع الكبير على كافة أسعار السلع والخدمات، وارتفاع الديون التي تكبدتها الدول المشاركة، وبالتالي فقدان قارة أوروبا للصدارة الاقتصادية العالمية.