بحث عن أهم الاكتشافات الجغرافية في العصر الحديث

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٥
بحث عن أهم الاكتشافات الجغرافية في العصر الحديث

الاكتشافات الجغرافية

كانت الكرة الأرضية في الزمن القديم تتكون وبشكلٍ رئيسي من ثلاث قارات، وهي: قارة أوروبا وقارة أفريقيا وقارة آسيا، ولكن مع مرور الوقت، ومع التقدم العلمي، وتطوّر الآلات والمعدات ووسائل الاّتصال التي من شأنها تسهيل عمليات الاكتشاف، وزيادة الاهتمام والرغبة في البحث والوصول إلى أماكن جديدة، وإيمان العديد من الأشخاص بوجود ما هو مخفي وغير معروف، ظهرت العديد من الرحلات الاستكشافية وذلك من أجل التعرّف ما هو غير معروف من القارَّة الأوروبيَّة واستكشافها.


أهداف الرحلات الجغرافيّة

  • البحث عن الطرق التجاريَّة الجديدة التي تساعد في الوصول إلى نقاطٍ معيَّنة من العالم وخاصَّةً تلك الموجودة في قارة آسيا، وذلك بهدف تبادل السِّلع بين الطرفين.
  • البحث عن الثروة المعدنية الثمينة، والتي تُمثِّل مصدر قوة اقتصادي حقيقيَّ لكلِّ من يمتلكها.
  • البحث عن التجمّعات المختلفة والمتنوّعة التي تساعد وبشكل كبير الدول على أن توسِّع مناطق نفوذها.


الاكتشافات الجغرافيّة في العصر الحديث

  • توّجه العديد من الحملات الاستكشافيَّة من العديد من مناطق المتنوِّعة من القارَّة الأوروبيَّة، وبالتحديدً من البرتغال، وإنجلترا، وإسبانيا، وفرنسا، حيث تمكّنت هذه الحملات الاستكشافيَّة من اكتشاف العديد من المناطق.
  • اكتشاف فاسكو دي جاما وابن ماجد لرأس الرجاء الصالح.
  • اكتشاف فيسبوتشي للبرازيل.
  • اكتشاف كريستوفر كولومبوس لجزر البهاما الواقعة في البحر الكاريبيِّ، بالإضافة إلى ذلك قاموا باكتشاف ولايتي هايتي وكوبا.
  • تمكن البحَّارة ماجلَّان اجتياز وعبور الجهة الجنوبية من قارة أمريكا الجنوبية، ووصل إلى المحيط الهادئ، حيث استطاع اكتشاف الفلبين.
  • اكتشاف جون كابوت لأستراليا.
  • قام الإنجليز بتأسيس شركة الهند الشرقيَّة الإنجليزيَّة، وذلك من أجل السيطرة على كافّة مناطق الهند.
  • قام الفرنسيون بتأسيس مدينتيّ مونتريال وكويبك في كندا في الأمريكيَّة الشماليَّة.


نتائج الاكتشافات الجغرافية

  • المواقع الجغرافية الجديدة المتمثلة في قارّة أمريكا الشمالية والجنوبية إلى خريطة العالم، والفضل في ذلك يعود للرحلة الاستكشافية التي قام بها كولومبوس، أمّا قارة أوقيانوسيا وقارة أنتاركتيكا لم يتمّ تصنيفهما لا في العالم الجديد ولا في العالم القديم.
  • نجاح أوروبا والتطوّر الاقتصادي فيها، بعد أن كان فيها العديد من المشاكل الاقتصادية، وكانت تهددها بشكل كبير جداً، فدخلت أوروبا في عصر جديد وهو عصر الإنتاج وظهور الحركة والفكر الرأسمالي،
  • ظهور العديد من القوى الاستعمارية، فزادت رغبة كل من الدول الموجودة في زيادة نفوذها، وذلك من أجل تطوير الجانب الاقتصادي فيها، حيث إنّ هذه الحركات الاستعمارية انتشرت في العديد من المناطق في العالم.