بحث عن التلوث البيئي وأضراره

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١٧ يناير ٢٠١٦
بحث عن التلوث البيئي وأضراره

التلوث البيئي

يعتبر التلوث البيئي الصادر من أنشطة الإنسان من الأمور المدمرة على البيئة الطبيعية، أي يتصف التلوث بأنه أكثر الأعمال تدميراً، كما يتسم بأنه لا يملك رائحة أو طعم، وعلماً أن كافة أشكال التلوث تقوم على إزعاج البشر في مسيرة حياتها على الأرض.


يعرف التلوث البيئي على أنه كافة الأساليب والطرق التي يقوم بها البشر، وبدورها تقوم على إلحاق الضرر بالبيئة الطبيعية، ويقصد بالبيئة الطبيعية بأنها هي من صنع يد الله سبحانه وتعالى، أي لا دخل للإنسان بوجودها، وعند وقوع التلوث يحدث خلل غير مرغوب به في التوازن البيئي الطبيعي، الذي يخلف وراءه أضراراً كثيرة تضر بالبيئة والكائنات الحية جميعها.


أسباب التلوث البيئي

  • التقدم الصناعي.
  • زيادة كثافة السكان، أي زيادة أعداد السكان بشكل كبير جداً حيث يفوق عددهم الموارد الطبيعية في البيئة.
  • الغازات والأبخرة.
  • الدخان المتصاعد من المصانع، ووسائل النقل، والحرائق.
  • حصول التغيرات في درجة الحرارة على الأرض.
  • ملوثات طبيعية ناتجة عن الظواهر الطبيعية مثال الزلازل، والبراكين.
  • الضجيج.
  • الحروب.
  • المواد الكيميائية.
  • المواد الإشعاعية.
  • النفايات الصلبة.


أنواع التلوث البيئي

التلوث البيئي على أنواع عديدة، وهي:

  • تلوث الماء، حيث يتلوث الماء عن طريق مياه الأمطار الحمضية الملوثة بالغازات، والمخلفات الصناعية، ومياه الصرف الصحي، والتلوث من البترول وتسريبه، ومن المخلفات الإشعاعية، والمبيدات الحشرية.
  • تلوث الهواء، إذ يتلوث الهواء بالمواد الصلبة العالقة مثال الدخان، والأتربة، وحبوب اللقاح، ورذاذ المبيدات الحشرية، والتلوث بالأبخرة والغازات مثال غاز ثاني أكسيد الكربون، وغاز الأوزون، والكلور، والتلوث بالجراثيم والبكتيريا مثال العفن، والنفايات الآدمية، والحيوانات النافقة، والتلوث بالإشعاعات مثال الأشعة الصناعية، والأشعة النووية.
  • تلوث التربة، وذلك من خلال تراكم المخلفات الصلبة على سطح الأرض أو دفنها في التربة، واستخدام المبيدات الحشرية السامة.
  • تلوث الضجيج، حيث يحدث هذا التلوث من ضجيج الآلات، ووسائل النقل بجميع أشكالها.
  • التلوث الذي ينتج عن المخلفات الصلبة والخطيرة.


أضرار التلوث البيئي

يحتوي التلوث على أضرار كثيرة، منها:

  • تضرر الإنسان بشكل كبير، وحصوله على اضطرابات عقلية، وهوس، وتخفيف القدرة على السمع، والتخلف عقلي، والكآبة، وأمراض الجهاز التنفسي، وأمراض القلب.
  • عدم قدرة الأرض على تجديد مصادرها ومواردها.
  • تآكل طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من الإشعاعات الضارة.
  • عدم استقرار حالة المناخ، وتساقط الأمطار الحمضية على الأرض.
  • يعمل التلوث على خفض مجال الرؤية في طبقات الجو العليا بسبب التلوث الجوي.
  • الاحتباس الحراري الذي يؤذي الأرض وما عليها.
  • حدوث اختلال في التوازن البيولوجي، أي حدوث خلل في التنوع الحيواني والنباتي، وانقراض جزء أو البعض منها.
  • ازدياد نسبة التصحر، وتفاقم فقر التربة وتملحها.
  • تلوث المياه الصالحة للاستعمال، وصعوبة تنقيتها من الملوثات.
  • تلوث التربة، وبقاء الملوثات لفترات طويلة بها.
  • الانفجار السكاني.