بحث عن الحرب العالمية الأولى والثانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ٢ فبراير ٢٠١٦
بحث عن الحرب العالمية الأولى والثانية

الحرب العالمية الأولى والثانية

هيّات الظروف الدولية في العالم تحديداً العالم الثالث لاندلاع الحروب العالمية، ولعبت هذه الظروف دوراً أساسيًا في تهيئة المناخ الدولي لخوض غمار الحروب العالمية، وكان لهذه الحربين العالميتين الأولى والثانية أسباب ونتائج وآثار على العالم، كما أنها شكّلت فاصلاً تاريخيّاً في ذاكرة البشرية جمعاء.


الأسباب المباشرة لاندلاع الحربين

  • الحرب العالمية الأولى:

كان السبب المباشر لها هو اغتيال ولي عهد النمسا فرديناند وزوجته على يد طالب سلافي من البوسنة أثناء زيارتهما لمدينة سراييفو عاصمة البوسنة، وعلى إثر ذلك تم اتهام جمعية عرفت هناك باسم اليد السوداء، وكانت هذه الجمعية هي واحدة من تلك المناهضات للنمسا، وعلى إثر ذلك وجهت الحكومة النمساوية إنذاراً إلى الصرب، ولم يُرضِ الرد على هذا الإنذار النمسا، فأعلنت الحرب عليها في الثامن والعشرين من تموزعام ألف وتسعمئة وأربعة عشر.

  • الحرب العالمية الثانية:

اندلعت هذه الحرب بسبب عزل بروسيا الشرقية عن ألمانيا، مما أدى إلى فصل الألمان عن موطنهم، ونتج عن ذلك احتكاك دائم بين ألمانيا وبولندا، واخترقت القوات الألمانية الأراضي البولندية وإزاء هذا الموقف ارسلت بريطانيا وفرنسا إنذاراً نهائياً إلى الحكومة اللمانية تطالبها بسحب قواتها من الأراضي البولندية، ولكن ألمانيا رفضته؛ مما أدى إلى إعلان الحرب عليها بتاريخ الثالث من أيلول لعام ألف وتسعمئة وتسعة وثلاثين.


نتائج الحرب العالمية الأولى

تركت الحرب العالمية الأولى نتائج عدة في مختلف المجالات الحياتية من الناحية السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والعسكرية والتي أثرت على العالم، ومنها:

  • إحداث تحولات سياسية في أوروبا، وأدى ذلك إلى سقوط إمبراطوريات عريقة، منها: الروسية، الألمانية، والنمساوية، والمجرية، والعثمانية، وتم تأسيس العديد من الدول الجديدة مثل سلوفاكيا، ولكن ترتب على ذلك وجود مشكلة الأقليات داخل هذه الدول، ومنها أقليات ألمانية، وروسية ضُمت إلى بولندا.
  • ازدياد الأزمة الاقتصادية تدهوراً؛ وذلك لأن كلاًّ من الدول ذهبت وراء مبدأ الاكتفاء الذاتي، والاعتماد على ثرواتها، والاستغناء عن الاستيراد من الخارج.
  • تباينت أنظمة الحكم، فظهرت أنظمة ديمقراطية تؤمن بالتعددية، مثل النظام البرلماني في فرنسا، وبريطانيا، والولايات المتحدة، وأنظمة الحكم الدكتاتوري؛ كالحكم الفاشي في ايطاليا، والنازي في ألمانيا.
  • إنشاء عصبة الأمم للمحافظة على الأمن والسلم العالميين.


نتائج الحرب العالمية الثانية

أحدثت هذه الحرب تغيرات على الساحة الدولية، ومن أهم نتائجها:

  • خروج الولايات المتحدة، والاتحاد السوفييتي كأكبر قوتين في العالم تتنافسان للسيطرة عليه، في حين تراجعت قوة بريطانيا وفرنسا كدول عظمى.
  • أسهام الخلاف الأيديولوجي بين الاتحاد السوفييتي، والولايات المتحدة إلى ظهور نظام الكتلتين الغربية الرأسمالية وتزعمتها الولايات المتحدة، والكتلة الشرقية الاشتراكية وتزعمها الاتحاد السوفييتي.
  • القضاء على الحكم النازي في ألمانيا والفاشي في إيطاليا.
  • ظهور أنشطة للحركات التحررية في العالم الثالث تسعى وراء المطالبة بالاستقلال والتحرر.
  • اكتشاف وصناعة العديد من الأسلحة الحديثة والمطورة، وتشمل كلاًّ من الأسلحة الذرية، والنووية، التي أخذت كل دولة في السعي لامتلاكها.
  • إنشاء هيئة الأمم المتحدة عام ألف وتسعمئة وأربعة وخمسين للحفاظ على الأمن والسلام.