بحث عن توحيد الألوهية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٤ يناير ٢٠١٦
بحث عن توحيد الألوهية

التَّوحيد

التَّوحيد من الفعل الثُّلاثيّ المُضعف الوسط وَحّدَ أي اتخذه واحداً منفرداً لا ندَّ له ولا شبيه ولا مثيل، وفي الاصطلاح التَّوحيد هو إفراد الله سبحانه وتعالى بالعبادة- أي صرف العبادة بكافّة أشكالها القلبيّة والبدنيّة لله وحده دون سواه- والعبادة هي الغاية التي من أجلها خلق الله الإنس والجن، قال تعالى:"وما خلقتُ الجنّ والإنس إلا ليعبدون"؛ أي يوحدونني في العبادة ويُفردونني بالدُّعاء.


للتَّوحيد ثلاثة أنواع مأخوذةٌ من القرآن الكريم وهي:

  • توحيد الرُّبوبيّة.
  • توحيد الألوهيّة.
  • توحيد الأسماء والصِّفات.


توحيد الألوهيّة

أحد أنواع التوحيد الثَّلاثة وهو توحيد الإله سبحانه وتعالى، حيث إن توحيد الألوهيّة هو توحيد الله بأنواع العبادات المشروعة التي نصّ عليها القرآن الكريم والسُّنة النبويّة من عباداتٍ قلبيّةٍ كالدُّعاء، والاستعانة، والخشوع، والخوف، والرَّجاء، والرَّغبة، والرَّهبة، والاستغاثة، والتَّوكل، وعباداتٍ بدنيّةٍ بالجوارح كالطّواف، والسَّعي، والنَّذر، والذَّبح، والصّلاة وغيرها.


إفراد الله سبحانه بالعبادة أمرٌ فُرِض على بني آدم منذ زمن نوح عليه السَّلام إلى محمدٍ صلى الله عليه وسلم وحتى قيام السّاعة، وهذا النَّوع من التَّوحيد كان سبباً في خصومة الكُفار والمشركين في جميع الأمم؛ فهم أصروا على عدم إفراد الله سبحانه وتعالى بالعبادة وجعلوا له شركاء؛ فكانوا يجعلون نصيباً للشركاء فيما يقدمون لله من ذبائح وقرابين، ظنًّا منهم أنْ ذلك يُقربهم زلفى إلى الله.


قد حثّ القرآن الكريم في أكثر من سورةٍ على توحيد الألوهيّة؛ ففي سورة الفاتحة يقول سبحانه:" إيّاك نعبد وإياك نستعين"؛ فقد أخّر الفعل نعبد ونستعين في الآية وقدّم المفعول به إيّاك؛ لحكمةٍ بلاغيّةٍ وهي أنْ يخصّ العبادة والاستعانة به سبحانه ويجعلهما حصراً عليه دون غيره من شريكٍ أو وليٍّ أو رسولٍ.


أهميّة توحيد الألوهيّة

إفراد الله بالعبادة من دعاءٍ واستعانة ورجاءٍ وغيرها لها أثرٌ كبيرٌ في حياة المسلم يلمسها في مناحٍ عدّةٍ منها:

  • تمتلىء النَّفس أمناً وطمأنينةً؛ فلا يخاف إلا الله.
  • الطمأنينة على أنّ الرِّزق والنَّفع والضّرر بيد الله وحده؛ فلا يخاف مخلوقاً كائناً من كان.
  • زيادة القوة النفسيّة للمسلم بسبب ما تمتلىء به نفسه من الرَّجاء والثِّقة به والتَّوكل عليه، والرِّضا بقضائه والصّبر على بلائه.
  • المساواة بين جميع الخلق؛ فالألوهيّة لله وحده وجميع البشر عبيد له، فلا فضل لأحدٍ على أحد إلا بتقوى الله ومخافته.
  • وجود الملجأ الذي يتجه له المسلم وقت الشِّدة والأزمات والمِحن؛ فيدعوه وحده فيكشف الله كُربه ومحنته ويبدله خيراً ممّا فقد في الدَّنيا والآخرة.
  • حصول المسلم على رضوان الله وجنته.