بحث عن حركة الكواكب والجاذبية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ٢٤ مايو ٢٠١٨
بحث عن حركة الكواكب والجاذبية

حركة الكواكب والجاذبية

إن شكل الأجسام الصغيرة يتحدد من خلال الخصائص الميكانيكية لتلك الأجسام، بينما الأجسام الكبيرة ذات المجال الجاذبي الكبير كالبنايات العملاقة فإنّه يلزمها بنية تحتية قوية تتحمل الضغط الهائل جراء قوة الجاذبية القوية وإلا ستنهار البناية وتتحطم بنيتها التحتية، والأمر نفسه يمكنه الحدوث مع النجوم والكواكب لو أن جسماً ضخماً التصق بكوكب أو بنجم فإنه سيجبره على الإنحدار نحو قوة الجاذبية التي تسحب أي جسم باتجاه مركز النجم أو الكوكب.[١] تختلف أحجام كواكب النظام الشمسي الثمانية وتختلف في بعد كل منها عن الشمس، والبعض منها يكون صغير الحجم كالصخرة والآخر ضخماً في الحالة الغازية، وهذا التشكل جاء منذ بدأت المواد في الفضاء السماوي بالانفجار والاندماج مع بعضها البعض حتى وصلت لمرحلة من الحجم يعطيها قدراً كافياً من قوة الجاذبية، تلك القوة هي ما يمسك الأجسام في الفضاء ويحافظ على تماسكها، وعند اكتمال تشكل الكواكب العملاقة تبدأ بشق مساراتها المدارية وإفساح طريقها مستعينة بمجالها الجاذبي.[٢]


تعريف مفهوم الكوكب

يبدو السؤال عن مفهوم الكوكب أسهل من إجابته، فكلنا يعرف أن المشتري والمريخ والأرض هي كواكب، وأن كلاً من بلوتو وسيريس كان يُعتقد بأنهما كواكب لفترة طويلة وأنه يدور حول هذه القضية نقاشات معمقة، وبالتالي فإن آخر تعريف للكوكب صدر عن الاتحاد الفلكي الدولي عام 2006 ويتضمن ما يلي:[٣]

  • يجب أن يدور الكوكب حول نجم كما تدور الأرض حول الشمس.
  • يجب أن يكون الكوكب ضخماً بما فيه الكفاية لامتلاك قوة جاذبية لدفعه ليكون في شكل كروي.
  • يجب أن يكون الكوكب ضخماً بما فيه الكفاية لتتمكن قوة الجاذبية فيه من إزالة أي أجسام تعترض مساره المداري حول الشمس.


كواكب المجموعة الشمسية

تتألف المجموعة الشمسية من الكواكب التالية:[٤]

  • كوكب عطارد: وهو أقرب كواكب المجموعة الشمسية إلى الشمس ويدور حول الشمس في مدار إهليجي يبلغ طوله بين 46 مليون كيلومتراً إلى 70 مليون كيلومتراً.
  • كوكب الزُّهرة: ثاني أقرب كوكب إلى الشمس ويبلغ طول مداره 108 مليون كيلومتراً.
  • الأرض والقمر: الأرض هي ثالث أقرب كوكب إلى الشمس وأضخمها وأكثرها كثافة من بين الكواكب الداخلية ويبلغ طول مدارها 150 مليون كيلومتراً وهي أول الكواكب امتلاكاً لقمر.
  • كوكب المريخ: وهو رابع الكواكب قرباً للشمس بمدار يصل طوله إلى 230 مليون كيلومتراً.
  • كوكب المشتري: خامس كواكب المجموعة الشمسية بعداً عن الشمس وهو أول الكواكب التي تُدعى بالكواكب الخارجية.
  • كوكب زُحل: وهو سادس الكواكب المجموعة الشمسية وثاني أكبر كواكب المجموعة الشمسية ويبلغ نصف قطره 9 مرات نصف قطر الكرة الأرضية وبكتلة تُعادل 95 مرة من كتلة الأرض.
  • كوكب أورانوس: وهو سابع الكواكب بُعداً عن الشمس وثالثها ضخامة ورابعها كثافةً، ويبلغ قطره 50,000 كيلومتراً.
  • كوكب نبتون: وهو ثامن كوكب بعداً عن الشمس وآخرها.


المراجع

  1. "Why are stars and planets round? (Beginner)", curious.astro.cornell, Retrieved 21-5-2018. Edited.
  2. "Why are planets round?", spaceplace.nasa, Retrieved 21-5-2018. Edited.
  3. "What is a Planet?", solarsystem.nasa, Retrieved 21-5-2018. Edited.
  4. "Planets of the Solar System", theplanetstoday, Retrieved 22-5-2018. Edited.