بحث عن خطوات كتابة النص العلمي

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٢ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٨
بحث عن خطوات كتابة النص العلمي

كتابة المقدمة

ينصح بكتابة أربعة مكوّنات في المقدمة مقسمةً على أربعة فقرات، والتي هي: السياق الذي يوجه القارئ لموضوع النص وأهميته، والحاجة لموضوع النص العلمي، والمهمة أو الخطوات المتبعة لتحقيق الحاجة، وأخيراً الهدف من النص والذي يعدّ بمثابة تهيئة عقلية لما سيقرؤه القارئ.[١]


كتابة الموضوع

بعد الانتهاء من كتابة المقدمة وتهيئة القارئ لماهية والنتائج المتوقعة من النص العلمي يأتي دور كتابة لب الموضوع والذي يسمح للقارئ بفهم البحث العملي تدريجياً، إذ يكون مقسماً على أقسام رئيسية وأقسام فرعية في بعض الأحيان، كما يشمل لب الموضوع على المواد والطرق والنتائج والمناقشة.[١]


كتابة المواد والطرق

من الضروري كتابة المواد والطرق المتبعة للوصول إلى نتيجة البحث العلمي في بداية الفقرة لإعطاء القارئ فكرة أولية عن ما تدور عليه الفقرة، ولأنّ هذه الفقرة قد تكون مملة للقارئ العادي ينصح بشرح سبب اختيار هذه المواد والطرق وما الذي يجعلها مميزة أو مناسبة للبحث، وفي حال عدم اختيار شرح المواد والطرق يجب إدراجها على شكل جدول.[١]


كتابة النتائج والمناقشة

من الضروري أن تدمج النتائج مع مناقشتها في قسم واحد لكي يفهمها القارئ بشكل أفضل، ولا يجب مناقشة كل النتائج والمواقف التي مر بها الكاتب خلال تجاربه بالترتيب بل يجب ذكر النتائج الرئيسية والمتوقعة من كل تجربة في أول الفقرة.[١]


كتابة الاستنتاج

يأتي أخيراً دور كتابة الخلاصة والتي يجب فيها ذكر نتائج البحث بشكل أكثر تجريداً وبشكل موضوعي، وذكر ما إن نجح العمل العلمي في موافاة الحاجة الرئيسية من العمل والذي تم ذكرها في فقرة المقدمة. كما وينصح بإدراج فقرة لذكر المنظورات الأخرى للبحث العلمي والتي هي الأهداف المتعلقة الأخرى التي يجب البحث عنها مستقبلاً.[١]


كتابة الملخص

يجب إدراج ملخص مشوق ويدفع القارئ إلى الرغبة بقراءة النص العلمي، وذلك لأنّ القارئ يقرؤه قبل قراءة النص ليقرر ما إن كان يريد قراءة النص كاملاً ولتهيئة نفسه لما سيقرؤه في النص بناء على المعلومات والشرح المقدم في الملخص، إذ يجب أن يحتوي الملخص الجيد على الدافع لقراءة النص والنتائج النهائية للبحث العلمي المقدم.[١]


نصائح لكتابة وتجهيز النص العلمي

يجب اتباع النصائح التالية لكي يصبح النص العلمي مقبولاً من قبل القراء:[٢]

  • وضع تصور مبدئي للنص والمواد والأهداف المتوقعة من النص وتخطيط الشكل العام للنص مع تحديد المعلومات اللازمة لكل قسم.
  • التأكد من المقدرة على شرح وتوضيح الأفكار والإجراءات والبروتوكولات المتبعة بالإضافة إلى النتائج النهائية بشكل دقيق وواضح، إذ تعدّ الركائز الأساسية للنص العلمي.
  • استخدام الرسومات والأرقام والتمثيلات البيانية لشرح الإجراءات أو الأمثلة المهمة في النص، ويجب أن تكون الجداول البيانية المدرجة مفهومة وواضحة من دون الحاجة إلى العودة إلى النص أو الفقرة السابقة أو التالية لفهمها، كما ويجب أن تكون الصور المدرجة واضحةً وخالية من الدخائل والتشويش.
  • استخدام الاستشهادات والاقتباسات المناسبة وخاصةً إن لم تكن فكرة النص العلمية أصلية للكاتب، مع ذكر رقم الاقتباس والصحفة المتواجد فيها في الكتاب.


مميزات النص العلمي الجيد

يجب أن يتسم النص العلمي بالخصائص التالية:[٣]


الوضوح

يجب أن يكون أسلوب الكتابة واضحاً وبسيطاً ومنطقياً وخالٍ من الغموض.


الترابط

يجب أن يتسم النص العلمي بالترابط بين الأفكار باستخدام الترتيب المنطقي لها وباستخدام علامات الترقيم والعبارات الانتقالية المناسبة والتي تخدم المعنى وتربط بين الأفكار بالشكل الصحيح.


الإيجاز

يحب أن يخدم النص العلمي الهدف والفكرة الرئيسية فقط، وذلك بتوظيف الكلمات المطلوبة فقط للوصول إلى المعنى من دون استخدام الكلمات أو الجمل غير الضرورية والمبهمة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح " 2.1 Structuring Your Scientific Paper", www.nature.com, Retrieved 11-8-2018. Edited.
  2. Barbara J. Hoogenboom, Robert C. Manske (7-10-2012)، "HOW TO WRITE A SCIENTIFIC ARTICLE"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11-8-2018. Edited.
  3. "Features of Good Scientific Writing", www.anl.gov, Retrieved 11-8-2018. Edited.