بحث عن سد النهضة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ١٨ يناير ٢٠١٦
بحث عن سد النهضة

سد النهضة

سد النهضة أو كما يُسمّى أيضاً بسد الألفية الكبير، يُشكّل سد النّهضة الأثيوبي قلقاً للخبراء المصرييّن، ويُثير مخاوفاً حَول تأثّره على مياه النيل سلباً من ذلك، وخاصّةً فيما يتعلّق بتدفقها، والنّصيب المائي المصري المتّفق عليه.


هو عبارة عن سدٍ مائي ما يزال قيد الإنشاء، ويفترض الانتهاء من إنشائه مع حلول عام 2017 م، ويُقام حالياً هذا السّد على مجرى نهر النيل الأزرق، الذي يمر في ولاية بنيشنقول - قماز الأثيوبية، والتي تقع على مقربةٍ من الشّريط الحدودي الفاصل بين أثيوبيا والسودان، وتبلغ مساحة هذا السّد بين عشرين إلى أربعين كيلومتراً، ويبلغ ارتفاع حاجزه مِئةً وخمسةً وأربعين متراً، وأما طوله فيصل إلى ألف وثمانمائة متر، وقامت أثيوبيا ببناء هذا السّد المنيع من الخرسانةِ المرصوصة بفعل الحدل، وبلغت تكلفة بناء هذا السّد حتى الآن ما يقارب أربعة مليارات وسبعمائة مليون دولار تقريباً.


تترقب الدّول الإفريقية المُشتركة بعبور نهر النيل من أراضيها اكتمال بناء سد النّهضة؛ نظراً لما ستحظى بها من أهمية؛ إذ ستمتلك بذلك القارة الإفريقية أكبر سدٍ كهرومائيٍ يُستفاد منه في رَفع مُعدلات الطاقة الكهربائية، كما سيحتلّ السّد المرتبة العاشرة على مستوى العالم كأكبر سدٍ مُولّدٍ للطاقة الكهربائية.


من المتوقع له وفق تقديرات هيئة الطاقة الكهربائية الأثيوبية أنْ يولّد سد النّهضة ستة آلاف ميجا واط، وذلك بالاعتماد على توربيناتٍ (مولدات كهربائية) تصل قوتها وسعتها إلى 16× توربيناً، وتبلغ سعة الواحد منها ثلاثمائة وخمسةٍ وسبعين ميجا واط.


تصميم سد النّهضة

حدّدتْ هيئة الطاقة الكهربائية الأثيوبية أبعادَ سد النّهضة، وشكله النهائي قبل شُروع العمل ببنائه، فعملتْ على تشييده من مادّةِ الخرسانة المضغوطة التي تمنحهُ القوةَ والصلابة، وتُبعد مخاوف الانهيار في أيّ وقت، وسيبلغ عرض السّد ذي القامة الطويل إلى ما يقارب ألفاً وثمانمائة متر، بينما يرتفع إلى مسافةٍ تصل إلى مئةٍ وسبعين متراً.


ستُقام على هذا السّد المنيع البنية مَحطتان؛ وذلك لزيادة الطاقة الكهربائية وتوليدها، وكي تستقرّ كل محطةٍ على إحدى جوانب قنوات تصريف المياه، ويُقدّر ما تحتوي عليه المحطة الواحدة من محطات توليد الكهرباء ما يساوي 8×350 ميغاواط من توربينات فرانسيس والمولدات، ويُبنى خزانٌ طويلٌ يصل إلى ثلاثة ميل، ويستوعب ما يقارب ستمائة وثلاثة مليار متر مُكعّب من المياه.


تكلفة سد النهضة وتمويله

تبرّعت الحكومة الأثيوبية بتكاليفِ إقامة سدّ النّهضة كاملة، ويُشار إلى أنَّ التكلفة الإجمالية لِبناء هذا السّد تصل إلى أربعةِ مليارات وثمانية ملايين دولار أمريكي؛ إذ يكلف كلّ ما يتعلق محطات الطاقة الكهرومائية، والتوربينات الخاصة بها، ومعداتها تقريباً مليار وثمانية ملايين دولار أمريكي.


ستموّل البنوك الصينية هذا المبلغ كاملاً، أما الثلاثة مليارات المتبقة من تكلفة المشروع فستوفّرها الحكومة وتموّلها، ويُشكّل المبلغ الإجمالي لتكلفة إقامة السّد نسبةً من الناتج المحلي الإجمالي، وتُقدر بخمسة عشر بالمئة.


إنشاء سد النهضة

حظيت شركة ساليني بامتلاك عطاءِ بناءِ سد النّهضة، وتعتبر المُقاولَ الرّئيسي له، وهي مصدر ثقةٍ كبيرة؛ وذلك نظراً لِتاريخها في مجال تشييد السّدود الكبرى كسد جيلجل1، وسد جيلجل 2، وغيرها، وتشير توقعات المُقاول إلى أنَّ الكمية الإجمالية من الخرسانة التي سيتم استهلاكها خلال بناء السّد ستبلغ عشرةَ ملايين طن من الخرسانة، شرط الاعتماد كلياً على الخرسانة المحلية في إقامته.


كما تعاقدت الشّركة الإيطالية مع نظيرتها ترانوس كافي سبا مقابل بيعها كيبلات ذات جهد عالٍ للسّد وذات تكلفةٍ منخفضة، وستشهد المرحلةُ الأولى من بناءِ السّد توافر ما يقارب ثمانية ×375 ميغاواط من توربينات فرانسيس، وتبلغ تكلفتها مئتين وخمسين مليون يورو، وكان قد أُنجز من خطة بناء السّد نحو عشرين بالمئة في شهر نيسان من عام 2013م.


تقدّمت مراحل البناء؛ فَصُبّت الخرسانة، وتم تركيب المحطةِ الأولى بينما بقيت الأخرى قيد الإنشاء، وفي الثامن والعشرين من شهر مايو من عام 2013 أقامت الحكومة الأثيوبية مراسماً رسميةً احتفاليةً؛ وذلك نظراً لِتحويل مياه النيل الأزرق إليه.


منافع سد النّهضة

لجأت هيئة الطاقة الكهربائية في أثيوبيا إلى طرحِ فكرةِ مشروع إقامةِ سد النّهضة لِتحقيق عدة منافع، وهي:

  • توليد الطاقة الكهرومائية.
  • الاستفادة من الكهرباء المُولَّدة من محطات الطاقة الكهرومائية؛ من خلال بيعها لِجاراتها كالسودان، ومصر وغيرها.
  • تخفيض ضغوطاتِ توليد الطاقة الكهربائية، وتقليلها عن محطة التوليد الكهربائية، والاعتماد على الطاقة الكهرومائية في ذلك.


الآثار البيئية والاجتماعية لسد النّهضة

  • خزان النهضة.
  • التأثير على أثيوبيا.
  • التأثير على الدول المجاورة كالسودان، ومصر.