بحث عن سورة الحجرات

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٥
بحث عن سورة الحجرات

تعريف عام بسورة الحجرات

سورة الحجرات من السور المدنيّة الهامة في القرآن، على الرغم من أنّ عدد آياتها لا يتعدّى الثماني عشرة آية، إلا أنها اكتسبت هذه الأهمية من موضوعاتها الحساسة، فقد عالجت هذه السورة العظيمة الأساليب التي يجب أن يتعامل بها المسلمون مع رسولهم الكريم؛ إذ يجب أن يكونوا مؤدّبين عند الحديث معه، وأن لا تعلو أصواتهم فوق صوته الكريم، ومن مظاهر الأدب في التعامل معه –صلى الله عليه وسلم- عدم مناداته باسمه، وأن تُحترم بيوته الّتي هي بيوت زوجاته أمهات المؤمنين –رضي الله عنهنَّ-، كما حثّت المسلمين إلى الامتثال إلى الأوامر الرسوليّة التي تصدر عنه، وسورة الحجرات هي السورة التاسعة والأربعون من سور القرآن الكريم.


سُميّت سورة الحجرات بهذا الاسم لأنّ الله تعالى ذكر فيها بيوت النبي وحرمة هذه البيوت، وبيوت النبي كما هو معروف هي الحجرات التي كانت أمهات المؤمنين تقطنَّ فيها. تضمّنت سورة الحجرات على مبادئ عظيمة صارت منهاجاً للمسلمين، وللإنسانية جمعاء أيضاً، فهذه المبادئ أخلاقية بامتياز تريح كل إنسان إن جعلها طريقةً له في الحياة، وفيما يلي توضيح هذه المبادئ.


مبادئ إنسانية في السورة

  • التأكد من الأخبار قبل تناقلها؛ فبعض من وصفهم الله تعالى بالفسق يسعون بين الناس إفساداً من خلال نقل الأخبار الكاذبة، لهذا فقد حثّت هذه السورة على ضرورة التأكد من كافة الأخبار قبل اتخاذ الإجراءات خوفاً من ظلم أشخاص أبرياء.
  • الإصلاح بين الفئات المتقاتلة قدر المستطاع، أمّا إن بغت فئة على الفئة الأخرى فيجب محاربتها حتى تعود إلى رشدها وحتى ترجع إلى أوامر الله تعالى، وعندما تعود هذه الفئة إلى طبيعتها فيجب أن يحكم بينها بالعدل والقسط؛ فالله تعالى يحبّ الأشخاص المقسطين.
  • أرست هذه السورة مبدأ الأخوة بين المؤمنين، وأنه يجب الإصلاح بين الأخوة باستمرار وبسرعة حتى لا تتطور الخلافات إلى شيء أكبر، وحتى تنزل رحمة الله تعالى على الأمة.
  • دعت المسلمين إلى الابتعاد عن السخرية، والتنابز بالألقاب، والاستهزاء؛ فهذه الصفات سيئة للغاية ولا تتوافق مع صفات المؤمن الصالح.
  • إبعاد التفكير عن الظن السيء بالآخرين، والابتعاد عن التجسس، والاستغابة، وقد شبّه الله تعالى استغابة الإنسان لأخيه بأن يأكل أحدهم لحم الآخر ميتاً.
  • دعوة لكافة سكان الأرض حتى يكونوا أخوة؛ فالله تعالى خلق الإنسان ذكراً وخلقه أنثى، وجعل الناس جميعاً شعوباً وقبائل حتى تتعارف على بعضها البعض، وجعل الله تعالى معيار التفاضل بين سكان الأرض التقوى.


هذه المبادئ الإنسانية التي وضعتها هذه السورة العظيمة لو وضعها كل إنسان نصب عينيه لساد الحب والخير بين أهل الأرض، فهي دعوة كما رأينا إلى سكان الأرض كلّهم كي يسيروا على صراط الإنسانية، وأن يطردوا المقبوحات من نفوسهم.