بحث عن سيدنا محمد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢ مايو ٢٠١٦
بحث عن سيدنا محمد

بعث الله تعالى نبيّه محمّد عليه الصّلاة والسّلام ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين، وقد جاء برسالة الإسلام للبشريّة جمعاء لإخراج النّاس من ظلمات الشّرك والضّلال إلى نور التّوحيد والإيمان، فما هي سيرة النّبي محمّد عليه الصّلاة والسّلام ؟


الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

ولد النّبي محمّد عليه الصّلاة والسّلام في يوم الإثنين الثّاني عشر من ربيع الأول من عام الفيل الموافق لسنة خمسمائة وسبعين للميلاد، وأبوه هو عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب، ويرجع في نسبه الشّريف إلى سيّدنا إسماعيل عليه السّلام .


نشأة الرسول

نشأ النّبي الكريم في كنف جدّه عبد المطلب بعد وفاة أمّه آمنة بنت وهب، وقد كان قبل ذلك عند أمّه التي اختيرت له حليمة السّعدية لتكون مرضعةً له، وبعد وفاة جدّه كفله عمّه أبو طالب فنشأ في بيته وتربّى مع أولاده، وقد شارك مع عمّه في التّجارة والسّفر إلى بلاد الشّام من أجل ذلك.


بعد بلوغه الخامسة والعشرين من العمر تزوّج النّبي الكريم السّيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها التي وقفت معه وآمنت بدعوته حينما جاءه الوحي أوّل مرّة بنداء الرّحمن اقرأ باسم ربك الذي خلق، وقد توفّيت رضي الله عنها في نفس العام الذي توفي فيه أبو طالب عمّ النّبي ليسمى ذلك العام بعام الحزن.


بعثة الرسول

بدأ النّبي الكريم بعد تكليفه بحمل الرّسالة بإنذار عشيرته الأقربين، فآمنت به زوجه خديجة وآمن به ابن عمّه علي بن أبي طالب، ثمّ آمن به رجالٌ من مكّة مثل أبي بكر الصديق وعثمان بن عفان رضي الله عنهما، ثمّ انشرح صدر الكثير من النّاس للإيمان بهذه الدّعوة.


ظلّ المسلمون يواجهون الأذى والاضطهاد من قبل كفّار قريش، حتّى أيّد الله الدين بإيمان رجالٍ أشدّاء كحمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطّاب رضي الله عنهما.


هجرة الرسول إلى المدينة المنوّرة

ظلّ النّبي الكريم والمسلمون يدعون إلى دين الله تعالى في مكّة حتّى جاء الإذن الإلهي للنّبي بالهجرة إلى المدينة المنوّرة، وقد مهّد النّبي هذه الرّحلة بلقاءاتٍ مسبقة مع وفود المدينة التي بايعته بيعة العقبة الأولى والثّانية، وقد وصل النّبي إلى المدينة بعد ثلاثة عشر عاماً قضاها في مكّة المكرمة يدعو إلى دين الله والإيمان بالرّسالة.


تأسيس الرسول للدّولة الإسلامية

بدأ النّبي الكريم في المدينة المنورة مرحلةً جديدة في تاريخ الدّعوة، حيث وضع أسس الدّولة الإسلاميّة الأولى، ونظّم العلاقات بين المسلمين بعضهم البعض، وبين المسلمين وسكان المدينة من اليهود في صورة معاهدات، وفي المدينة تشكّلت نواة الجيش الإسلامي الذي أُذن له بالقتال وردع المعتدين.


وفاة الرسول عليه الصّلاة والسّلام

قُبضت روح النّبي الطّاهرة في يوم الثّاني عشر من ربيع الأول لتلحق بالرّفيق الأعلى، بعد أن أكمل الدّين وبلّغ الرّسالة وأدّى الأمانة فترك الأمّة على المحجّة البيضاء والطّريق المستقيم التي لا يزيغ عنها إلا هالك ولا يتنكّبها إلا ضالّ.