بحث عن غرائب الحيتان

بحث عن غرائب الحيتان

غرائب الحيتان

تتواجد الحيتان بأنوعها المختلفة في جميع محيطات العالم، وتمتلك هذه الحيوانات مجموعةً من الخصائص الغريبة التي تجعل منها كائنات مميزةً، وفيما يأتي أبرز هذه الغرائب:

تطوّرت الحيتان من ثدييّات برية

هناك نظريات تنص على أنّ الحيتان تُعدّ صنفاً من الكائنات الحيّة البحريّة التي كانت في الأصل ثديياتٍ برِّيّة مثل الخنزير، والتي كانت تبحث باستمرار عن الطعام في البيئات المائيّة، فتطوّرت مع الزمن وعبرَ الأجيال لتصبح حيتاناً، ومن الكائنات التي تربطها علاقة قرابة مع الحيتان حيوان فرس النّهر.[١]

تعد الحيتان الزرقاء أضخم الكائنات على الإطلاق

يُعدّ الحوت الأزرق أضخمَ كائنٍ حيّ عاشَ على وجه الأرض، إذ تفوّق حجمه على الدّيناصورات الضّخمة التي كانت تعيش على الأرض قديمًا.[٢]

مواضيع قد تهمك

يصل وزن الحوت الأزرق إلى أكثر من 150 ألف كيلو غرامًا، كما سُجّلت أثقل حوت أنثى زرقاء في العالم بوزن 190 كيلو غرامًا، و من الجدير بالذّكر أنّ طول الحوت الأزرق يزيد عن 30.5 مترًا، ويكون طوله عند الولادة ما يُقارب 7 أمتار، أمّا أطول حوت أزرق فبلغ 33.5 مترًا.[٢]

الدلافين تعد من الحيتان ولكن الحيتان ليست من الدلافين

من الحقائق المثيرة حولَ الحيتان أنّ الدلافين تُعدّ نوعًا من أنواع الحيتان، ولكن لا تُعدّ الحيتان من الدلافين، وهناك فرقان رئيسيّان بينَ هذه النوعين و في يأتي التّوضيح:

  • الفرق الأوّل هو الحجم،[٢] فالدلافين حيتان صغيرة يصل متوسط طولها إلى نحو 9.1 م، بينما لا يتجاوز وزنها 6000 كغ.[٣]
  • الفرق الثاني هوَ الفتحة الموجودة في الرأس، فالحيتان تمتلك فتحتين لأنّها تحتاج لتخزين كميّات أكبر من الأكسجين لتكفيها في الهجرات الطويلة التي تقوم بها من أجل التكاثر، بينما تمتلك الدلافين فتحةً واحدة في رأسها.[٢]

الحيتان هي الكائنات ذات الهجرة الأطول بين الثدييات

تهاجر الحيتان سنويّاً من مناطق تغذيتها إلى المناطق التي تتكاثر فيها، إذ تسافر نحو المناطق الباردة في القطبين خلال فصل الصيف، وتسافر نحوَ المناطق الاستوائيّة الدافئة خلال فصل الشتاء لوضع صغارها، وخلال هذه الرحلة تقطع الحيتان مسافات كبيرة جدّا تختلف من نوع لآخر.[٤]

وتعدّ هجرة الحيتان أطول هجرة بينَ أنواع الثدييات جميعها، وأطولها على الإطلاق الهجرة التي يقوم بها الحوت الرماديّ، إذ يقطع مسافةً تتراوح بينَ 16,000- 19,000كم ذهابًا وإيابًا،[٤]كما تُهاجر الحيتان الحدباء لمسافات كبيرة تصل إلى أكثر من 8,000 كم.[١]

ومن الغرائب التي تتميّز بها الحيتان أثناء هجرتها عدم تناولها الطعام طوال المسافة التي تقطعها، إذ تعتمد على الشُّحوم والدُّهون الموجودة في جسمها للحصول على الطاقة اللاّزمة لإكمال الرحلة.[٢]

تملك الحيتان ثقافة تنتقل عبر الأجيال

تتميّز الحيتان بامتلاكها ثقافةً تنتقل من جيل لآخر، فالعديد من أنواع الحيتان لديها ثقافات تتعلّق بالهياكل الاجتماعيّة التي تعيش فيها، والتّواصل فيما بينها، والسلوكيّات المُكتسبة التي تتوارثها، ومن الأمثلة عليها الأغاني التي تتواصل بها أنواعٌ من الحيتان مثل الحوت الأحدب، كما تستخدم الدّلافين الإسفنج البحريّ كأداة للبحث عن طعامها.[٥]

تلعب الحيتان دور مهم في توازن النظام البيئي

نظرًا لأحجام الحيتان الكبيرة فإنّها تحتاج لكميّات كبيرة من الطعام، ولأنّها حيوانات مفترسة فإنّها تتغذى على عدد كبير من الكائنات البحريّة، وهو ما يحافظ على توازن أعداد هذه الكائنات الحيّة على الأرض، فمثلًا يستطيع الحوت الأزرق تناول كريليات و هي أحد أنواع المفصليّات يصل وزنها إلى 4000 كغ يوميّاً.[٦]

وتُكمل الحيتان دورها في توزان النظام البيئيّ عندما تموت، إذ تصبح جثتها الضخمة التي تستقرّ في قاع المحيط مصدرًا لغذاء العديد من أنواع الكائنات البحريّة.[١]

تساعد الحيتان في محاربة الاحتباس الحراري

تلعب الحيتان دورًا محوريّاً في محاربة الاحتباس الحراريّ العالميّ، وذلك من خلال حركة الحيتان التي تتذبذب بينَ قاع المحيط والسطح خلال سباحتها لمسافات طويلة، وتؤدي هذه الحركة لخلط العناصر الغذائيّة الموجودة في المحيط، بالإضافة إلى وجود البراز المُنبعث من أجسام الحيتان، والذي يعمل كسماد للعوالق البحريّة التي تعيش في المحيطات.[١]

وتقوم العوالق البحريّة بدورها بسحب الكربون من الغلاف الجويّ وإنتاج الأكسجين، إذ تُنتج هذه النباتات الصغيرة نسبةً تتراوح بينَ 50-85 بالمئة من إجماليّ غاز الأكسجين الموجود في الغلاف الجويّ للكرة الأرضيّة.[١]

تخزِّن الحيتان الأكسجين في أجسادها

تتميّز الحيتان بقدرتها على تخزين الأكسجين في أجسادها، فبعض أنواع الحيتان مثل حوت العنبر تقضي معظم حياتها غوصاً في المحيط، كما تحتاج الحيتان التي تتغذى على الحبّار الذي يعيش في أعماقٍ سحيقةٍ من المحيطات إلى وقتٍ طويل للوصول إليه، لذلك فهيَ بحاجة لحبس أنفاسها تحتَ الماء لمدّة قد تصل إلى 90 دقيقة.[٢]

وهذه الخاصيّة المميزة للحيتان قد اكتسبتها بفضل امتلاكها زوجٍ من الثقوب التي تتنفس من خلالها، ممّا جعلها قادرةً على استهلاك كميةٍ كبيرة من غاز الأكسجين، إذ تستخدم نحو 90% من إجمالي سعة الرئة التي تمتلكها، وفي المقابل تقلل من معدلّ ضربات القلب لديها، وتعمل على إبطاء تنفسها، وتجعل عمليّة الزفير أكثر كفاءة.[٢]

تملك حيتان العنبر الدماغ الأكبر بين جميع حيوانات الأرض

يمتلك حوت العنبر أكبر دماغ بينَ جميع الكائنات الحيّة على الأرض، إذ يُقدّرُ وزن دماغه بنحو 5 أضعاف وزن دماغ الإنسان، أي ما يعادل 7 كغ تقريبًا،[٧] ولذلك تتميّز رؤوس حوت العنبر بحجمها الكبير، وشكلها الفريد، واحتوائها على مادّة خاصّة يطلق عليها اسم العنبريّة.[٢]

تتواصل الحيتان باستخدام الصوت

من الحقائق المدهشة حولَ الحيتان قدرتها على التواصل فيما بينها عن طريق الأصوات المختلفة، وتختلف الأصوات التي تصدرها الحيتان باختلاف أنواعها، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الحيتان المُسنَّنة

تتواصل هذه الحيتان معًا عن طريق سلسلة من النّقرات والصَّافرات.

  • حيتان البالين

يتواصل هذا النوع من الحيتان معًا من خلال أصواتٍ تشبه الأنين، الهَمهمات والآهات، والتي تكون ذات تردداتٍ منخفضة، ممّا يجعل هذه الأصوات تسافر لمسافات بعيدة دونَ تشويش.

  • الحوت الأحدب

يتميّز الحوت الأحدب بقدرته على إصدار أصواتٍ موسيقيّة تستمرّ لمدّة تصل إلى 10 دقائق متواصلة، وتتكرر لساعات خلال اليوم، وقد تمتدّ ليوم كامل.

  • الحوت الأزرق

يستطيع الحوت الأزرق إصدار أصوات ذات ترددات منخفضة تُسافر لمسافات كبيرة، ويستطيع حوت أزرق آخر على بعد 804 كم أن يسمعها.

حيتان العنبر هي الحيوانات الأعلى صوتًا في الأرض

يمتلك حوت العنبر أعلى صوتا من بين جميع الكائنات الحيّة على الأرض، إذ تصل شدة الصوت الصادر عنه إلى نحو 230 ديسبل، وهو أعلى من صوت طائرة نفاثة أثناء طيرانها.[٢]

وقد يؤدي صوت حوت العنبر إلى اهتزاز جسد الإنسان حتى الموت إذا سمعه من مسافة قريبة، وهذه الخاصيّة التي يتميّز بها حوت العنبر تمكنه من إذهال فرائسه وبالتالي تناولها بسهولة، فهوَ قادر على تناول الحبّار الضخم الذي يصل طوله إلى 12 م.[٢]

تمتلك الحيتان أكثر من معدة واحدة

تمتلك معظم أنواع الحيتان 3-4 مِعدات، ويصل أكبر عدد من المِعدات للحوت المنقاريّ العملاق، إذ يمتلك 13 معدة، وتستخدم جميع المِعدات لهضم الطّعام.[٢]

لا تمضغ الحيتان الطعام

تصطاد حيتان البالين فرائسها عن طريق تجميع كميّات كبيرة من ماء المحيط الذي يحتوي على الكائنات البحريّة في فمها، حيث تمتلك ألواحًا بالينية تُبطّن أفواهها تعمل على تصفية الماء من الفرائس، فيعود الماء إلى المحيط بينما تُبتلع الفرائس التي علقت في الألواح.[٢]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "10 Amazing Facts About Whales That You Probably Didn’t Know", Candaian Wildlife federation, 16/7/2020, Retrieved 12/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "12 Interesting Facts About Whales", Dolphin Safari, Retrieved 12/11/2021. Edited.
  3. "Dolphins", National Geographic, Retrieved 12/11/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Jennifer Kennedy (6/5/2019), "Whale Migration", Thought CO, Retrieved 12/11/2021. Edited.
  5. "10 Amazing Facts About Whales That You Probably Didn’t Know", Candaian Wildlife, 12/7/2020, Retrieved 12/11/2021. Edited
  6. "10 Amazing Facts About Whales That You Probably Didn’t Know", Candaian Wildlife, 12/7/2020, Retrieved 12/11/2021. Edited.
  7. Tanya Lewis , Ashley P. Taylor (28/5/2021), "Human brain: Facts, functions & anatomy", Live Science, Retrieved 12/11/2021. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

360 مشاهدة
Top Down