بحث عن فضل سورة البقرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١٢ يونيو ٢٠١٧
بحث عن فضل سورة البقرة

تعريف بسورة البقرة

تعتبر سورة البقرة أطول سورة في القرآن الكريم حيث يبلغ عدد آياتها مئتين وستة وثمانين آية، وهي السورة الثانية في الترتيب بعد سورة الفاتحة، وقد أنزلت معظم آياتها في الفترة المدنية للدعوة الإسلامية عدا قوله تعالى: (وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) [البقرة: 281]. وهي سورة عظيمة تضمنت كثيراً من الأحكام التي تهم المسلمين في حياتهم، ولها كثير من الفضائل التي ذكرت في الأحاديث النبوية الشريفة .


فضائل سورة البقرة

تقي من السحر والحسد

فالبيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة تهجره الشياطين الذين هم مصدر أعمال السحر والأذى للناس، وقيل في الحديث: ( فإنّ أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة ) [حديث صحيح]. وهذا الحديث يتضمن آثار الأخذ بسورة البقرة وقراءتها والتمسك بأحكامها، حيث تحل البركة في المال والأهل والولد، كما تدفع عن المسلم الحسرة بسبب ضياع أحد أسباب الحفظ والوقاية والتفريط بها، وكذلك لا تتمكن من اختراق هذه السورة العظيمة وبركاتها وآثارها الطيبة جموع السحرة المبطلين الذين يستعينون بالشياطين من أجل تحقيق مآربهم لإفساد بيوت المسلمين بأعمال السحر والشعوذة .


تنير بيت المسلم

حيث تمنع عنه صفة القبورية التي تحل بالبيوت التي تهجر فيها قراءة القرآن الكريم، وذكر في الحديث: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر، فإنّ الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة) [حديث صحيح].


تشفع لأصحابها يوم القيامة

ترفع سورة البقرة من شأن المؤمن في الدنيا، كما صوّر النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح كيف تأتي الزهراوان وهما: سورتا البقرة وآل عمران يوم القيامة كأنهما غمامتان تظلان صاحبهما وتحاجان عنه يوم القيامة.


تشتمل على أحكام تهم المسلمين

فقد جاءت في سورة البقرة أحكام الطلاق والعدة والوصية وأحكام البيع والشهادة والرهن وتحريم الربا، ولذلك تسمى سورة البقرة عند علماء المسلمين بأنها فسطاط المسلمين لمكانتها في الفقه والشريعة الإسلامية .


تشتمل على أعظم آية في كتاب الله تعالى

وهي آية الكرسي، والتي من فضائلها أنها تحفظ المسلم عندما يقرؤها قبل نومه، وكذلك فضل قراءتها دبر كل صلاة وفي ذلك جاء قوله عليه الصلاة والسلام: (مَنْ قَرَأَ آيَةَ الْكُرْسِيِّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ لَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ دُخُولِ الْجَنَّةِ إِلَّا أَنْ يَمُوتَ) [صحيح بخاري]. كما أنّ آخر آيتين من آيات سورة البقرة لهما فضل عظيم، فقيل في الحديث: (من قرأ بالآيتين من ‏آخر سورة ‏‏البقرة ‏في ليلة كفتاه) [حديث صحيح].