بحث عن فن الخطابة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٤ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٨
بحث عن فن الخطابة

فن الخطابة

تُعرف الخطابة أنّها: القدرة على الإقناع واستمالة المستمعين، فهي تتعامل مع الجانب العقلي والعاطفي، إلا أنها تركز بشكل كبير على الجانب العاطفي للإنسان، كما تُعرَف أيضاً بأنها: القدرة على توصيل المعلومات والأفكار والأخبار للجمهور المستمعين بصورة واضحة مؤثرة ومقنعة، فالهدف الرئيسي من الخطابة هي الإقناع والتأثير على الأشخاص، فالخطابة هي علم تقوم على أُسس وقواعد وضوابط واضحة، كما أنّها موهبة ربانية فهي تجمع ما بين العلم والموهبة.[١]


أركان الخطابة

تضم الخطابة ثلاثة أركان رئيسية هي:[٢]


الخطيب

هو الشخص الذي يتحدث الى الناس ويحاول إقناعهم بشتى الوسائل الممكنة.


الخِطاب

هو ما يلقيه الخطيب على الناس ويكون مجهز ومعد ومراجع مسبقاً قبل إلقائه.


المُخاطب

يتكون المخاطب من الأشخاص الذي يتم توجيه الكلام والخطاب لهم وهم الجمهور المستمعين، أو الحالكم الذي يحكم على أهليَة الخطيب، أو النظارة وهم الأشخاص الذين يستمعون الى الخطيب ويقومون بتشجيعه بمختلف الأساليب.


أنواع الخطابة

تتعدد أنواع الخطابة منها:[٣]


الخطبة الدينية

هي الخطب التي تخص رجال الدين، مثل خطب الأعياد، وخطب العزاء، وخطب الوعظ والإرشاد.


الخطب السياسية

هي الخطب التي يلقيها القادة ورجال السياسة، والقادة العسكريين.


الخطب القضائية

هي الخطب التي تنتشر في وقتنا الحاضر تصدر عن المحاميين مثل المرافعات، والاتهامات والادعاءات.


الخطب العسكرية

الخطب العسكرية هي التي يُلقيها غالباً رؤساء الأنظمة العسكرية وقادة الجيوش.


الخطب الجدلية

الخطب الجدلية هي التي تشتمل على التفاخر والتنافر.


الخطب العلمية

الخطب العلمية هي التي تشتمل على الأمور العلمية والمناظرات


الخطب العامة

الخطب العامة هي التي تشمل الخطب الاجتماعية كخطب الزواج.


فوائد الخطابة

للخطابة العديد من الفوائد أهمها:[٤]


فوائد اجتماعية

تهدف الخطابة إلى الحث على القيام بالأمور والأعمال التي ترجع بالنفع المستمعين، كما أنّها تصرف الأشخاص عن القيام ببعض الأعمال السيئة، فهي تهدف إلى التعليم والتثقيف.


فوائد شخصية

من خلال الخطابة يتم الاتصال المباشر مع الأشخاص، فهي مهمة لإقامة علاقات جديدة بينهم.


المراجع

  1. طارق سويدان (2004)، فن الإلقاء الرائع (الطبعة الثالثة)، الكويت: شركة الإبداع الفكري، صفحة 18-20. بتصرّف.
  2. علي الفتلاوي (2012)، رسالة في فن الإلقاء والحوار والمناظرة (الطبعة الثانية)، العراق- كربلاء: العتبة الحسينية المقدسة، صفحة 17. بتصرّف.
  3. علي الفتلاوي (2012)، رسلة في فن الإلقاء والحوار والمنارة (الطبعة الثانية)، لعراق-كربلاء: العتبة الحسينية المقدسة، صفحة 15. بتصرّف.
  4. طارق سويدان (2004)، فن الإلقاء الرائع (الطبعة الثالثة)، الكويت: شركة الإبداع الفكري، صفحة 22. بتصرّف.