بحث عن فوائد ماء زمزم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٦
بحث عن فوائد ماء زمزم

ماء زمزم

هو أحد أنواع المياه المعروفة في جميع أنحاء العالم، وسُمي بهذا الاسم نسبةً إلى بئر زمزم الذي يخرج منه، ويختلف عن جميع أنواع المياه التي تنبع من الأرض؛ بسبب امتلاكه للعديد من الأسرار، والفضائل، والخواص، إضافةً إلى مكوّناته التي لها العديد من الفوائد الصحية للإنسان، وله مكانةٌ دينيةٌ كبيرةٌ عند المسلمين، فهو الماء الذي أخرجه الله سبحانه وتعالى لسيدنا إسماعيل ولأمه هاجر عندما تركهما سيدنا إبراهيم في مكة المكرمة؛ وذلك تلبيةً لأمر الله سبحانه وتعالى، فقد كان المكان آنذاك وادياً فقيراً خالياً من الزرع والماء، وسنذكر في هذا المقال فوائد ماء زمزم.


فوائد ماء زمزم

  • يحمي الحامل من التعرض للإجهاض، أو الولادة المبكرة، ويزيد ذكاء الجنين؛ لاحتوائه على المكوّنات الأساسية للسائل الأمينوسي، فهذا السائل يغذي الجنين داخل رحم الأم، وبالتالي فإنّ ماء زمزم يحافظ على صحة الحامل وجنينها.
  • يحافظ على صحة العين، كما يعالج الأمراض المختلفة التي تصيبها ومنها: طول النظر، وقصر النظر، والقرحة القزمية، ومشاكل الشبكية وغيرها.
  • يساعد في إنقاص الوزن الزائد، فهو يحتوي على مكوّنات تحرق السعرات الحرارية والدهون المتراكمة في مناطق مختلفة في الجسم ومنها: الأرداف، والبطن، والجوانب.
  • يحافظ على صحة القلب، ويحميه من الإصابة بالعديد من الأمراض ومنها: الذبحة الصدرية، والنوبة القلبية، وضعف عضلة القلب، وتصلب الشرايين.
  • يزيد تدفق الدم في الجسم، وبالتالي يحسّن عمل الدورة الدموية.
  • ينظم مستوى السكر في الدم، وبالتالي يحمي من الإصابة بمرض السكري.
  • يغذي الشعر، ويقويه، ويحميه من مشاكل عديدة ومنها: التساقط، والتقصف، والقشرة، والجفاف.
  • يخلص الجسم من السموم والبكتيريا.
  • يزود الجسم بالطاقة والحيوية.
  • يقوي الجهاز المناعي في الجسم، وبالتالي يزيد مقاومته ومكافحته للفيروسات والأمراض المعدية.
  • يقوي العظام، ويحميها من الإصابة بالعديد من الأمراض، منها: هشاشة العظام، وتلين العظام، والروماتيزم، والتهابات المفاصل.
  • يعالج أمراض الجهاز البولي والمثانة.
  • يحسن عمل الجهاز الهضمي، ويعالج مشاكله المختلفة ومنها: الإمساك، وعسر الهضم، والانتفاخات.
  • يعالج اضرابات والتهابات كلٍّ من: اللثة والأسنان.
  • يعالج أمراض الحساسية.
  • يحمي من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، منها: البلعوم، والبنكرياس، والرئة، والجلد، والدم، والعظم، فهو يلعب دوراً كبيراً في تدمير وتخليص الجسم من الخلايا الحرة المسببة له.
  • يؤخر علامات ظهور التجاعيد والشيخوخة الناتجة عن التقدم في السن.
  • يزيد امتصاص الجسم للعناصر الغذائية.
  • يعالج مشاكل البشرة المختلفة، مثل: حب الشباب، والبثور، والندبات، والجفاف، كما يمنح البشرة مزيداً من النضارة واللمعان، بالإضافة إلى أنّه يرطبها.
  • ينظم مستوى ضغط الدم في الجسم.
  • يعالج الصداع النصفي.


ملاحظة: بالرغم من فوائده العديدة لجسم الإنسان، إلّا أنه يستحسن تناوله بمكياتٍ معتدلة؛ لأنّ الإفراط في تناوله يؤدي إلى تشكل الحصوات بالكلى، ويرافق ذلك حدوث العديد من المضاعفات الصحية الخطيرة ومنها: حدوث تضخمٍ في الكبد، وارتفاع في إفراز إنزيماته، وتذبذب في دقات القلب، ونقص في مستوى الكالسيوم في الجسم.