بحيرة التمساح

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٧ أبريل ٢٠١٦
بحيرة التمساح

بحيرة التمساح

على رغم من طبيعة مصر الشبه صحراوية، لكنّها تتميّز، بالعديد من الآثار الطبيعيّة المهمّة، من بحيرات مائية إلى تنوّع في الغطاء النباتيّ والحيوانيّ، والمناظر الخلابة التي شكّلتها الطبيعة على جبالها على مدار السنين، لعلّ أهمّ ما تشتهر به مصر من جميع النواحي وخاصّة السياسية، هي قناة السويس، والآن سأعرّفكم على بحيرة التمساح التي تعدّ من أهمّ البحيرات المالحة الموجودة في شمال مصر، والتي تعدّ بحيرةً أساسيّة لقناة السويس التي تمرّ من خلالها.


الموقع والمساحة

تقع بحيرة التمساح شمال جمهورية مصر العربية في مدينة الإسماعيلية، الواقعة على شمال ضفتها، وتعدّ من أهمّ البحيرات الأربع التي تمرّ قناة السويس من خلالها، وتأتي بعد بحيرة المنزلة من الشمال الى الجنوب، وترتيب البحيرات على النحو الآتي من الشمال إلى الجنوب: بحيرة المنزله، وبحيرة التمساح، والبحيرة المرة الكبرى، والبحيرة المرة الصغرى. في الواقع لا يبلغ عمق البحيرة أكثر من متر واحد تقريباً في معظم الأحيان، وهو عمق ضئيل جداً مقارنة بالبحيرات الثلاث الأخرى، وتبلغ مساحتها حوالي 14 كم2.


قنوات تمرّ ببحيرة التمساح

  • تعد القناة التي حُفِرت في عهد الملك سنوسيرت التالت أيّام المملكة الوسطانيه قبل حوالي 4000 عام، أوّل قناة تمرّ في البحيرة، وقد أعادوا حفرها مرّات عديدة، حيث أعيد حفرها وتوسيعها سنة 600 ق.م، على عهد الملك نيخاو الثاني، وكان آخر عملية حفر لها على أيام الخليفة العباسي المنصور.
  • أخذ فرديناد ديليسبس تصريحاً من الخديوي بحفر قناة السويس لتمرّ هي الأخرى بالبحيرة.


مشاكل بحيرة التمساح

لعلّ أهم مشكلة تعاني منها بحيرة التمساح، هي تلوث مياهها بشكل ملحوظ وشديد، ممّا يجعل مياهها خطرة جداً على صحّة الإنسان، وقد أصبحت غير صالحة للسباحة نتيجة للتلوث الشديد الذي حصل بالبحيرة، ومن أهمّ أسباب التلوّث لبحيرة التمساح:

  • تلوّث الطبيعة المحيطة بالبحيرة بشكل ملحوظ.
  • الإهمال البشريّ بالنظافة والحفاظ على مصادر المياه.
  • النفقات الباهظة التي تتكبد بتنظيفها وجلعها غير ملوثة، حيث أكّد الصايغ أن عمليّة تطهير البحيرة تتطلّب مبلغ 50 مليون جنيه مصريّ.
  • إهمال السلطات المعنيّة ببحيرة التمساح ونظافتها.


تعد ظاهرة تلوث البحيرة، غير جديدة بالنسبة لسكان ميدنة الإسماعيلية، وفي الوقت الحالي يتم دراسة موضوع تطهير البحيرة بشكل جدي من قبل السلطات المعينة فيها، لكن هل ستسطيع هذه السلطات أن تعيد لبحيرة التمساح رونقها الجميل في ظلّ الأزمات الاقتصاديّة، والسياسيّة التي تعاني منها مصر؟.