بحيرة ناصر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٤ ، ٧ فبراير ٢٠١٩

بحيرة ناصر

بحيرة ناصر أو كما تُعرف ببحيرة السد العالي، تقع هذه البحيرة جنوب مصر الى الشمال من السودان بالتحديد جنوب مدينة أسوان،[١] كما تعتبر هذه البحيرة خزاناً لنهر النيل حيث تم إنشاؤها من أجل جمع مياه النيل بوساطة السد العالي في أسوان الذي تم بناؤه في ستينيات القرن العشرين،[٢] كما سميت البحيرة تيمناً بالرئيس جمال عبد الناصر الذي كان العقل المدبر وراء هذا المشروع.[١]


شكّل إنشاء هذه البحيرة تهديداً على الكثير من المواقع التاريخية المهمة بإغراقها تحت مياهها، كالمقابر والمعابد مثل فيلة وأبو سمبل مما دفع الحكومة المصرية لمناشدة اليونسكو من أجل تفكيك وإعادة بناء مجموعة من المعالم الأثرية على مناطق أكثر أماناً، وفي بداية الثمانينيات بدأت مشاريع استصلاح أراضي صحراوية حول البحيرة.[٢]


وصف البحيرة

يتجاوز طول االبحيرة 479كم، في حين تبلغ مساحتها حوالي 5250كم مربع، وسعتها التخزينية الكليّة 132كم مكعب، ويصل متوسط عمقها إلى 83 قدماً، لذلك تعتبر بحيرة ناصر أكبر بحيرة صناعية في العالم،[١] واسم بحيرة ناصر يطلق على الجزء الأكبر والذي يقع داخل حدود مصر، أما ما تبقى منها فهو داخل حدود السودان ويطلق عليها اسم بحيرة النوبة، كما تكوّنت هذه البحيرة بسبب تجمع المياه خلف السد العالي بعد إنشائه.[٢]


الهدف من إنشاء البحيرة أو السد العالي

تم إنشاء هذا المشروع الهندسي العظيم في القرن العشرين من أجل حماية مصر من الفيضانات العالية التي كانت تغرق مساحات واسعة من البلاد، حيث يعتبر من أعظم وأكبر المشاريع من الناحية المعمارية والهندسية إذ تفوق هذا المشروع على العديد من المشاريع العالمية العملاقة.[٣]


الصيد في البحيرة

تمتاز هذه البحيرة بالعديد من الأنشطة الترفيهية والسياحية حيث يسمح بممارسة الصيد بالقوارب أو على ضفة الشاطئ في العديد من أجزائها دون غيرها وذلك لوجود واحدة من أخطر أنواع التماسيح ألا وهو تمساح النيل، إذ شكلت هذه البحيرة ملاذاً آمناً لها بسبب دمار موطنها الأصلي نتيجة لبناء السدود والصيد الجائر.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Oishimaya Sen Nag (2017-12-24), "Interesting Facts Related To Lake Nasser In Egypt"، worldatlas, Retrieved 2019-1-6. Edited.
  2. ^ أ ب ت The Editors of Encyclopaedia Britannica (1998-7-20), "Lake Nasser"، britannica, Retrieved 2019-1-6. Edited.
  3. "مشروع السد العالى"، وزارة الموارد المائية والري، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-6. بتصرّف.