بداية ظهور فيروس كورونا

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٥ ، ٣ أبريل ٢٠١٧
بداية ظهور فيروس كورونا

فيروس الكورونا

يعتبر فيروس الكورونا أو ما يُعرف أيضاً بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة (Middle East Respiratory Syndrome)، بأنّه النوع السادس من أنواع الفيروسات التاجيّة، حيث يتميز هذا الفيروس بمظهره التاجيّ، عندما تم رؤيته من خلال المجهر، ويقدر قطر الفيروس بما يقارب 150 نانومتراً، ويعتبر هذا الفيروس من الفيروسات التي تفتقر الخلايا التي تكونه لخاصيّة النسخ، وبالتالي يعد من أسرع الفيروسات في التكاثر.


بداية ظهور فيروس كورونا

تم التبليغ عن أول إصابة بالفيروس عام 1937م، وكانت الإصابات في الطيور مما أدى إلى نفوق المئات منها، ثمّ بدأت الأعراض تظهر على أنواع أخرى من الحيوانات مثل المواشي والأبقار، أما فيما يتعلق بأول حالة من حالات الإصابة البشرية، فسجلت أول إصابة عام 2012م على يد طبيب مصري مقيم في المملكة السعودية، وهو الطبيب محمد علي زكريا، ووصلت عدد الحالات التي تم تسجيلها حتى نهاية عام 2015 إلى 1250 حالة تماثلت 685 حالة منها للشفاء، وتوفت535 حالة، وبقيت 30 حالة تحت العلاج.


أعراض الإصابة بفيروس الكورونا

تشبه أعراض الإصابة بفيروس كورونا ع الأعراض التي تبدو على الإنسان عند الإصابة بالإنفلونزا أو الرشح، ففيروس الكورونا يهاجم أولاً القناة التنفسية العلوية وباقي أعضاء الجسم وتتلخص الأعراض بما يأتي:

  • السعال الشّديد، المصاحب للزكام، انسداد القنوات الأنفيّة، والعطس بصورة مستمرة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، لتصل إلى 39 درجة مئوية.
  • علامات حدوث التهاب رئوي حادّ.
  • الإحساس بالغثيان، والرغبة بالتقيؤ.
  • الإسهال، وقد يكون شديداً.
  • حدوث فشل كلوي، في الحالات المعقدة من الإصابة بالفيروس.


طرق انتشار العدوى بفيروس الكورونا

هناك العديد من الطرق التي ينتشر فيها الفيروس بسبب سهولة وسرعة انتشاره، فقد ينتشر من خلال انتقال رذاذ العطس من الشخص المصاب للشخص السليم، او عن طريق لمس ايدي للأماكن والسطوح الملوّثة بالفيروس، أو من خلال استخدام الأدوات الشخصيّة للمصاب، كاستخدام الوسائد نفسها أو أغطية السرير.


طرق الوقاية من فيروس الكورونا

حذّرت منظمة الصحة العالميّة الموظفين في قطاع الخدمات الصحيّة، على ضرورة اتخاذ كافة التدابير للوقاية من انتشار الفيروس، بالإضافة إلى أهمية التبليغ عند الاشتباه بوجود إصابة، واتباع الخطوات الآتية لمنع انتشاره:

  • تجنب الاقتراب من الأشخاص المحتمل لإصابتهم بالفيروس.
  • عدم استخدام الأشياء الخاصة بالشخص المصاب.
  • ضرورة غسل اليدين بالماء والصابون والمطهر عند مخالطة المصاب بالفيروس.
  • ارتداء الكمامات الواقية على الفم والأنف، بالإضافة إلى وضع القفازات المطاطية الخاصة عند تقديم الرعاية الصحية للمرضى.
  • الحفاظ على تعقيم ونظافة الأسطح.