بماذا اهلك الله قوم صالح

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ٦ يونيو ٢٠١٨
بماذا اهلك الله قوم صالح

قوم ثمود

قوم ثمود هم قوم من العرب العاربة، كانوا يسكنون منطقةً تُسمّى الحِجر، تقع بين الحجاز وتبوك، وقد مرّ الرسول صلى لله عليه وسلم مع المسلمين من مكانهم ذاك أثناء ذهابهم إلى تبوك. سُمِّي قوم ثمود بهذا الاسم نسبةً إلى جدهم ثمود أخي جديس، وقد كان زمانهم بعد قوم عاد؛ أي قوم هود عليه السلام، وكانوا على شاكلتهم من الكفر بالله وعبادة الأصنام، فأرسل الله تعالى إليهم رسولاً منهم؛ هو صالح بن عبد بن ماسخ بن عبيد بن حاجر بن ثمود، فأخذ يدعوهم إلى الله تعالى ويأمرهم بترك عبادة الأصنام، فآمن بعضهم وكفر أكثرهم، وأخذ الذين كفروا بما جاء به ينالون منه مرّةً بالأقوال ومرّةً بالأفعال، وظلّوا يُؤذونه حتى همّوا بقتله بعد أن قتلوا الناقة التي جاءهم بها معجزةً وبيِّنةً من الله تعالى على صدق نبوته ودعوته، فأخذهم الله حينها بكفرهم أخذ عزيز مُقتدر، جزاءً لكُفرهم وعِنادهم ومخالفتهم أوامر الله تبارك وتعالى ورسوله الكريم.[١]


تدور أحداث قصة ثمود وصالح عليه السلام حول أمور رئيسة، أوّلها دعوة صالح عليه السلام قومه للإيمان بالله والإنابة إليه وترك عبادة الأصنام، ثمّ الحديث حول المعجزة التي جاء بها عليه السلام وهي الناقة، بعدها تذكير قوم ثمود بنعم الله تعالى عليهم، وكذلك الإنكار عليهم لشركهم بالله واستمرارهم على الفساد والطغيان والتجبّر والحرص على الدنيا بدلاً من الآخرة، ثمّ جاء توضيح موقف قوم ثمود من رسالة صالح عليه السلام، وسخريتهم منها واستهزائهم برسول الله عليه السلام، وآخرها بيان عاقبة الظالمين الذين يكفرون بالله ويستهزئون برسوله ويرفضون الإذعان لعبادة الله وحده، وكذلك بيان عاقبة المستجيبين لدعوة الله، القائمين بما أمرهم الله تعالى.[٢]


ناقة صالح عليه السّلام

كانت معجزة رسول الله صالح عليه السلام لقومه هي الناقة، وقصة هذه الناقة أن ثموداً قالوا لنبي الله صالح عليه السلام: ائتنا بآية إن كنت صادقاً في دعوتك وكنت بالفعل رسولاً من الله تعالى، فقال لهم صالح عليه السلام أن يخرجوا إلى هضبة في الأرض، فلمّا خرجوا إليها وجدوها تتمخّض كأنما هي حامل تتمخض عن مولودها، ثمّ شاء الله تعالى أن تنفرج هذه الصخرة وتخرج من وسطها ناقة، حينها قال لهم صالح عليه السلام في قوله تعالى: (هَٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً ۖ فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ)،[٣] وقوله: (قَالَ هَٰذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ)،[٤] وقد وردت في كيفية إظهار الله لهذه الناقة رواية أخرى مفادها أنّ قوم ثمود أشاروا إلى جبل وقالوا لصالح عليه السلام إن كنت صادقاً في دعوتك فادع الله تعالى أن يخرج لنا من هذا الجبل ناقة صفتها أنها حمراء وعشراء وترد الماء فتشرب منه حتى تخرجه لنا لبناً نشربه، وليكن ذلك ونحن ننظر، فدعا صالح ربه بذلك فاستجاب له.[٥]


لمّا رأى قوم ثمود الناقة التي أخرجها الله سبحانه وتعالى لهم، رأوا فيها آيةً مبهرةً، ودليلاً ساطعاً على صدق رسولهم صالح عليه السلام، فآمن كثير منهم، إلا أن أكثرهم ظلّوا على كفرهم وجحودهم وإنكارهم لدعوة رسولهم عليه السلام، قال تعالى في ذلك: (وَآتَينا ثَمودَ النّاقَةَ مُبصِرَةً فَظَلَموا بِها)،[٦] ثمّ أمرهم صالح عليه السلام أن يتركوا الناقة ترعى في الأرض وتشرب من الماء دون أن يتعرضوا لها بأذى أو يمسّوها بسوء، قال تعالى على لسان صالح عليه السلام: (قَالَ هَـذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ*وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ)،[٧] وقد كانت الناقة تشرب ماء البئر الخاص بقوم ثمود يوماً بعد يوم، وكانوا يشربون من لبنها كفايتهم، لذلك قال تعالى: (لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ)،[٨] فلمّا طالت المدّة على قوم ثمود وهم مع الناقة على ذلك الحال، اجتمعوا وتشاورا حتى استقرّوا على عقرها، وأرادوا أن يقتلوها حتى يستريحوا منها ويتوفّر الماء لهم، وزيّن لهم الشيطان أعمالهم حتى عقروها فعلاً،[١] قال تعالى: (فَعَقَرُوا النّاقَةَ وَعَتَوا عَن أَمرِ رَبِّهِم).[٩]


هلاك قوم ثمود

لمّا عقر قوم ثمود الناقة استحقّوا العذاب الأليم الذي توعّدهم الله تعالى به، حينها قدّر لهم صالح عليه السلام مدّة ثلاثة أيام حتى ينزل بهم ذلك العذاب، قال تعالى: (فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ۖ ذَٰلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ)،[١٠] إلا أنّ قومه لم يصدّقوا هذا الوعيد أيضاً، بل همّوا بقتله عليه السلام وإلحاقه بالناقة، فأرسل الله عز وجل على النفر الذين همّوا بقتله حجارة رضختهم سلفاً قبل قومهم، وظلّ قوم هود ثلاثة أيام ينتظرون العذاب الذي توعّدهم رسولهم به، حتّى جاء ذلك صبيحة يوم أحد، حيث جاءتهم صيحة عظيمة من السماء، ورجفة مُزلزِلة من أسفل منهم، ففاضت نفوسهم وزهقت أرواحهم، ولم تعد لهم أيّ حركة أو سكنة، بل أصبحوا جُثثاً هامدةً في بيوتهم، قال تعالى في ذلك: (فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارهمْ جَاثِمِينَ)،[١١] وقد ذكر القرآن الكريم العذاب الذي أصاب قوم ثمود في مواضع عديدة، وعبّر عنه في كل مرة بلفظ مختلف، فمرّةً سماه الصيحة، ومرّةً سمّاه الرجفة، ومرة الطاغية، وفي أخرى الصاعقة، وهذه الكلمات قريبة من بعضها في المعنى فلا تعارض بينها، وكلّها تدلّ على شدّة العذاب الذي تعرض له ثمود قوم صالح عليه السّلام.[١][٢]


دروس مستفادة من قصة قوم ثمود

يُستفاد من قصة قوم ثمود مع نبيّهم صالح عليه السلام عدد من الدروس والعِبر، منها ما يأتي:[٢]

  • ضرورة البذل في الدعوة إلى الله تعالى والثبات والإصرار عليها، فهذا ما فعله صالح عليه السلام مع قومه رغم تكذيبهم له.
  • العُقلاء من الناس هم الذين يتعلمون ويعتبرون من آثار الظالمين، فلا يقومون بما قاموا به، ولا يفعلون فعلهم أو يحذون حذوهم.
  • الإيمان بالله تعالى إذا تمكّن من قلب الإنسان جعله قلباً شجاعاً، وملأه قوةً وإقداماً.
  • على الإنسان أن يستعمل نعم الله تعالى بما يرضيه ويؤدّي شكرها، وإلا فإنها تنقلب عليه نقماً.
  • من المهمّ في الدعوة استخدام الأسلوب المنطقي الحكيم، فيجادل الداعية غيره بالحكمة والموعظة الحسنة كما فعل صالح عليه السلام مع قومه.


المراجع

  1. ^ أ ب ت " قصة صالح نبي ثمود عليه الصلاة والسلام "، www.library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-30. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "قصة النبي صالح عليه السلام في القرآن"، www.articles.islamweb.net، 2016-9-30، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-30. بتصرّف.
  3. سورة الأعراف، آية: 73.
  4. سورة الشعراء، آية: 155.
  5. "الناقة معجزة صالح عليه السلام"، www.fatwa.islamweb.net، 2006-3-29، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-30. بتصرّف.
  6. سورة الإسراء، آية: 59.
  7. سورة الشعراء ، آية: 155-156.
  8. سورة الشعراء ، آية: 155.
  9. سورة الأعراف، آية: 77.
  10. سورة هود، آية: 65.
  11. سورة هود، آية: 67.