بماذا تشتهر مصر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٨
بماذا تشتهر مصر

مصر

تُعرف مصر (بالإنجليزيّة: Egypt) بأنّها دولة عَربيّة تقَع في شمال قارة إفريقيا، وتعرف رسمياً بمسمى جمهوريّة مصر العربيّة، ويحدّها كلٌّ من البحر الأبيض المتوسط من الجهة الشماليّة، والبحر الأحمر من الجهة الشرقيّة، ومن الجنوب السودان، ومن الغرب ليبيا، ومن الجهة الشمال شرقيّة فلسطين. يصل طول الحدود البريّة لمصر إلى حوالي 2665 كيلومتراً، أمّا مَجموع طول السواحل البحريّة المصريّة فيصل إلى 2450 كيلومتراً، وتعدُّ مدينة القاهرة هي العاصمة الرسميّة لمصر، والتي تقع في الجزء الشماليّ الشرقيّ.[١]


المعالم المشهورة في مصر

تشتهر مصر بمجموعة من المَعالم الأثريّة، والتاريخيّة، والطبيعيّة، ومن أهمّها:[٢]

  • أبو الهول: هو من أشهر مَعالم مصر القديمة والحديثة، والذي يُعدّ رَمزاً من رموز الحضارة المصريّة، ويوجد أبو الهول في منطقة الجيزة؛ إذ يتبع للأهرامات التي توجد فيها، ويُمثّل تصوّراً فرعونيّاً عن تمثال أسطوري، ويتكوّن من جسم أسد، ورأس إنسان، وهو أكبر تمثال في العالم؛ إذ يصل طوله إلى أكثر من 240 قدماً.
  • هرم خوفو: هو من عجائب الدنيا السبع القديمة، والذي لا يزال موجوداً، كما صُمِمَ في الماضي، وتمّ تشييد هذا الهرم حوالي سنة 2584 قبل الميلاد حتى يكون قبراً للفرعون خوفو، وهو أكبر هَرم بين أهرامات الجيزة الثلاثة؛ وهم: خوفو، وخفرع، ومنقرع.
  • نهر النيل: هو من المعالم الطبيعيّة المشهورة في مصر، كما يُعدّ أطول نهرٍ عالمياً؛ إذ يصل طوله إلى أكثر من 4100 ميل، وتمرّ دلتا نهر النيل من مدينة القاهرة؛ ممّا أدّى إلى فصلها لنصفين، وفي الجهات القريبة من مجرى مياه نهر النيل تختلط الحضارة المصريّة بين المعالم القديمة والأثريّة، والحضارة الحديثة التي تعكس التطوّر العمراني في مصر.
  • قلعة صلاح الدين الأيوبي: هي قلعة أثريّة تقع بالقرب من وسط مدينة القاهرة، وتعود إلى عَهد حكم صلاح الدين الأيوبي لمصر؛ إذ تُعدّ من المعالم المشهورة، والتي تدلّ على مقاومة المسلمين للغزو الصليبي في العصور الوسطى؛ حيث استُخدمت هذه القلعة حصناً للدفاع عن مصر والأراضي التابعة لها، كما تحتوي على العديد من الأبراج، والتي كانت تُستخدم في الماضي للمراقبة، وفي الوقت الحالي تَحتوي على مجموعةٍ من المتاحف، والتي تجمع قِطعاً أثريّة تعود إلى العهد الذي استُخدمت فيه القلعة.
  • برج القاهرة: هو برج تاريخي يعود تأسيسه إلى عام 1961م؛ ويقع في حيّ الزمالك في مدينة القاهرة، ويعدُّ من أطول المباني في قارة إفريقيا؛ إذ يصل ارتفاعه إلى 614 قدما، وفي الوقت الحالي تُحيط في البرج العديد من الأماكن السياحيّة، والشعبيّة التي تُساهم في التشجيع على زيارة السياح له من أجل مشاهدة جَمال تصميمه.


تاريخ مصر

يعود تاريخ الحضارة المصريّة إلى آلاف السنوات؛ فقد ظهرت على أرضها العديد من الحضارات، ومن أهمّها الحضارة الفرعونيّة، وفي عام 30 قبل الميلاد تعرّضت مصر لغزو الرومان، مما أدى إلى أن تُصبح جزءاً من الإمبراطوريّة الرومانيّة، ومن ثم أصبحت تتبع للإمبراطوريّة البيزنطيّة، حتى وصل الفتح الإسلاميّ لها في الفترة الزمنيّة بين 639م - 642م.[٣]


ساهمت الحَضارة الإسلاميّة في تطور مصر بشكلٍ كبير؛ إذ انتشرت الثقافة العربيّة، والتي أصبحت جزءاً من المجتمع المصريّ، وأثرت بشكلٍ واضح على الحياة العامة في مصر، وخصوصاً مع ظهور اللهجة المصريّة العربيّة، والتي مَيّزت الشعب المصريّ عن غيره من الشعوب العربيّة الأخرى، وكان المجتمع المصري في ذلك الوقت يَجمع العديد من الناس من أصول مختلفة، كالعرب، والأكراد، والأتراك، والشركس، وغيرهم.[٣]


في عام 1798م قاد نابليون حملة من أجل احتلال مصر، ونجح في فرض السيطرة الفرنسيّة على أرضها، وكانت مصر في ذلك الوقت مُزدهرةً اقتصاديّاً بحكم موقعها الجغرافيّ، والذي ساهم في تعزيز التجارة بينها، وبين دول قارتي آسيا، وأوروبا، والدول في قارة إفريقيا، وأدّى هذا التطوّر في مصر لاحقاً إلى زيادة المطامع الأوروبيّة في السيطرة عليها، ممّا أدّى إلى احتلال القوات الإنجليزيّة لها، واستمرّ تأثير هذا الاحتلال حتى الحرب العالميّة الثانيّة.[٣]


في عام 1952م تَحوّلت مِصر من النّظام المَلكي إلى النّظام الجمهوريّ، وحَرصت الدولة المصريّة الجديدة على التخلّص من السّيطرة الإنجليزيّة على الأراضي المصريّة بشكل تام؛ إذ تمّ الإعلان في عام 1956م عن تأميم قناة السويس، لتُصبح تابعةً بشكل كامل للدولة المصريّة، وتأثرت مصر منذ منتصف القرن العشرين للميلاد في الأحداث العالميّة المتلاحقة، مثل: الحرب الباردة، والحرب مع إسرائيل، وغيرها من الأحداث الأخرى، وفي الوقت الحالي يَشهد المجتمع المصري تنميةً اجتماعيّة في العديد من المجالات العامة، والتي ساهمت في التطوّر الحضاري المصري، والذي واكب التطوّرات الحديثة.[٣]


التضاريس الجغرافيّة المصرية

تصلُ المساحة الجغرافيّة الإجماليّة لجمهوريّة مصر العربيّة إلى 1,001,449 كم²، وتقسم تضاريسها الجغرافيّة إلى أربعة أقاليم؛ وهي:[٤]

  • وادي ودلتا النيل: هو الإقليم الذي يمتد على طول منطقة نهر النيل، ويَرتبط مع دلتا النيل، والتي ظهرت بسبب استواء الأراضي في الإقليم، وقلّة انحدار مياه النهر، ممّا أدى إلى ظهور العديد من السهول الساحليّة، وضحالة المنطقة التي توجد فيها الدلتا، والتي تمتدّ من المنطقة الشرقيّة إلى المنطقة الغربيّة على طول الساحل البحريّ للبحر الأبيض المتوسط، ومن المنطقة الشماليّة إلى المنطقة الجنوبيّة بالقرب من دمياط في مصر.
  • الصحراء الغربيّة: هي الصحراء التي يُطلق عليها أيضاً مسمّى الصحراء الليبيّة؛ بسبب وجودها بالقرب من الحدود المصريّة الليبيّة، ويعدُّ هذا الإقليم أكبر الأقاليم الجغرافيّة في مصر، ويمتدّ على شَكل هضبةٍ كبيرة، والتي تَرتبط مع مَجموعة من الهِضاب الصغيرة، والتي تتشكّل من الحجارة، وخصوصاً الحجر الجيري، والذي ينتشر بشكلٍ كبير في هذا الإقليم.
  • الصحراء الشرقيّة: هي الصحراء التي يُطلق عليها أيضاً مُسمّى الصحراء العربيّة، والتي تُشكّل المساحة الممتدّة من منطقة وادي النيل، وصولاً إلى منطقة ساحل البحر الأحمر، وتُعدّ المرتفعات التابعة للبحر من أشهر التضاريس الجغرافيّة في هذا الإقليم، والتي تتشكّل من الصخور الناريّة، وكتل الجبال، ويُعاني هذا الإقليم من انعدام القدرة الزراعيّة بسبب نُدرة الماء.
  • شبه جزيرة سيناء: هو الإقليم الذي يمتدّ من الجهة الشمال شرقيّة، ويقع في المسافة الحدوديّة الممتدّة بين مصر، وفلسطين ويقسم إلى ثلاث مناطق فرعيّة؛ وهي:
    • السهل الشمالي: هو السهل الذي يحتوي على الرّمال، والمجرى المائي لوادي العريش.
    • هضبة التيه: هي هضبة جيريّة، وتقع بالقرب منها مجموعة من الأودية.
    • الكتلة الجبليّة القديمة: هي التي تُشكّل أعلى المناطق في إقليم شبه جزيرة سيناء، وتقع في الشمال من البحر الأحمر.


السكان في مصر

يصل العدد التقديري لسكان مصر إلى أكثر من 94 مليون نسمة، ويُشكّل السكّان من أصول مصريّة نسبة 99,6%، وتعدّ اللغة العربيّة هي اللغة الرسميّة لمصر، مع استخدام كلٍّ من اللغتين الإنجليزيّة، والفرنسيّة في العديد من المجالات العامة، ويعدُّ الإسلام هو الدّين الرسميّ في مصر؛ إذ يُشكّل المسلمون نسبة 90% من السكان، أمّا النسبة المتبقيّة 10% فهي للسكّان الذين ينتمون للديانة المسيحيّة بمختلف طوائفها، وتتوزّع الكثافة السكانيّة في مصر بين المناطق المدنيّة والريفيّة.[٥]


المراجع

  1. "Egypt", Encyclopedia.com, Retrieved 9-1-2017. Edited.
  2. "Famous Landmarks in Giza & Cairo, Egypt", Usa Today, Retrieved 9-1-2017. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Charles Smith, Arthur Goldschmidt, Donald Little, and others (15-9-2016), "Egypt"، Britannica, Retrieved 9-1-2017. Edited.
  4. الموسوعة العربية العالمية (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 320، 321، جزء 23. بتصرّف.
  5. "EGYPT", Central Intelligence Agency,19-12-2016، Retrieved 9-1-2017. Edited.