بماذا لقب موسى عليه السلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ١٤ يونيو ٢٠١٧
بماذا لقب موسى عليه السلام

موسى عليه السلام

موسى عليه السلام هو موسى بن عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، ولد في مصر بعد حوالي 520 سنة من وفاة يوسف عليه السلام، وعاش أقل من مئة عام، وهو من أولي العزم، وأحد الأنبياء، حيث أرسله الله إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده، وهو من أكثر الرسل والأنبياء الذين ذكرهم الله في القرآن الكريم في عدة مواضع، وعرف موسى بنبي المعجزات، ومن أشهرها عندما تحدى جبروت سحرة فرعون، وتبدلت عصاه إلى حية ضخمة التهمت ثعابين السحرة، ومعجزة شق البحر لينجي من اتبعه من جبروت فرعون.


بماذا لقب موسى عليه السلام

لقب موسى عليه السلام بكليم الله؛ فبحسب ما جاء في نصوص القرآن الكريم وأحاديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فإن موسى عليه السلام هو النبي الذي خصه الله بالتحدث إليه، وهو تكريم وتعظيم لم يحظ به أي نبي قبله، ويقصد بالتكليم الكلام المباشر؛ أي أنّ موسى سمع صوت الله، وأجابه من خلال حديث مباشر بينهما لكنه لم يره، وتكررت واقعة تحدثه مع الله أكثر من مرة في عدة أحداث دون أن ترتبط بمكان أو توقيت معين، وكان الله يكلم موسى كلما احتاج إلى عونه ومساندته أثناء تبليغ رسالته، فكان الله يبعث له صوته ويبلغه بما عليه فعله، فيأمره أو ينهاه أو يرشده أو يبشره ويطمئن قلبه بالفرج القريب.


التكليم الأول

كلم الله موسى لأول مرة على أرض مصر، وتحديداً على أرض الواد المقدس طوى في سيناء، وورت الواقعة في سورة طه، وكانت بداية تكليف موسى بدعوة قومه إلى عبادة الله وحده، وتتمثل الواقعة بأنه خلال هجرة موسى عليه السلام وزوجته وقومه، مروا بالقرب من وادي طوى، وهناك رأى موسى ناراً مقادةً على مسافة بعيدة، فترك أهله وتوجه للنار وحده، وهناك نزل عليه صوت الله فلم يخف أو يجزع، حيث إنّ الله أنزل في قلبه الطمأنينة والسكينة، وأمره بخلع نعليه؛ لأنه يخطو فوق الوادي المقدس، ثم أمره بأن يستمع بما يوحي إليه، وهو أنه الله الذي لا إله إلا هو، كما أمره بإقامة الصلاة لذكره وعبادته، وطلب موسى أن يرى الله، وأخبره الله بأنه لا قُدرة له على رؤيته، وليريه ذلك طلب منهُ أن ينظر إلى الجبل، وبمجرد أن تجلى الله له، انهار الجبل وأصبح دكاً واحترق، وخر موسى صعقاً من هول ما رأى.