تأثير الحلبة في زيادة الوزن

تأثير الحلبة في زيادة الوزن

الحلبة لزيادة الوزن

لا توجد دراسات أو أدلة علمية كافية حول تأثير استهلاك الحلبة في زيادة الوزن، إلا أنَّه أشارت بعض المصادر إلى أنَّ استهلاك الحلبة يُمكن أن يُساهم في التخفيف من مشاكل فقدان الشهية، ممّا يُساعد على زيادة عدد السعرات الحرارية المستهلكة وبالتالي زيادة الوزن، وذلك من خلال قدرتها على الحفاظ على مستويات السكر في الدم، وإبطاء عملية هضم الكربوهيدرات، ولكن تجدر الإشارة إلى أنَّه لا يوجد نوع مُحدد من الطعام يُمكن أن يؤدي استهلاكه وحده إلى زيادة الوزن.[١][٢]


فوائد أخرى للحلبة

توجد بعض الفوائد المحتملة التي يُمكن الحصول عليها عند استهلاك الحلبة، ومن أبرزها ما يأتي:

  • التخفيف من اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل؛ الإمساك، وفقدان الشهية، والتهاب المعدة، وغيرها.
  • زيادة إدرار الحليب لدى المرضع.
  • التخفيف من الأعراض المرافقة لمتلازمة ما قبل الحيض.
  • التخفيف من آلام العضلات، والصداع النصفي، وغيرها.
  • الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن معدلاته الطبيعية.


الآثار الجانبية المحتملة لاستهلاك الحلبة

توجد بعض الآثار الجانبية التي من المحتمل الإصابة بها عند استهلاك الحلبة خاصةً بكمياتٍ كبيرة، والتي من أبرزها ما يأتي:[٣]

  • الإسهال.
  • رائحة مزعجة للبول أو العرق أو الحليب.
  • الشعور بالدوار والصداع.
  • الحساسية تجاه الحلبة.
  • تحفيز الانقباضات لدى الحامل، ممّا يُمكن أن يزيد من احتمالية إصابة الجنين ببعض العيوب الخلقية.
  • زيادة سوء الأعراض المرافقة لمرضى بعض أنواع السرطان الحساسة لمستويات هرمون الإستروجين.


طرق إضافة الحلبة للنظام الغذائي

توجد بعض الطرق التي يُمكن اتباعها لإضافة الحلبة للنظام الغذائي، ومن أبرزها ما يأتي:[٤][٥]

  • إضافة أوراق الحلبة كنوع من التوابل على بعض الأطباق كالكاري، وبعض أنواع الشوربات، وغيرها.
  • تحميص بذور الحلبة ثم طحنها وإضافتها على بعض أنواع الأطعمة.
  • إعداد شاي الحلبة من خلال نقع بذورها بالماء أما ساخنًا أو باردًا حسب الرغبة.
  • إضافة مسحوق الحلبة إلى الزبادي، أو بعض أنواع المخبوزات، أو عند إعداد المخللات المنزلية.
  • استخدامها على شكل مكملات غذائية أما سائلة أو على شكل مسحوق.


نصائح عامة لزيادة الوزن

توضح النقاط الآتية بعضًا من أبرز النصائح التي يُمكن اتباعها لزيادة الوزن، ولكن تجدر الإشارة إلى أنَّه يُنصح باستشارة الطبيب المُختص وأخصائي التغذية لتأكد من سبب النحافة وإيجاد العلاج والبرنامج الغذائي المناسب وفقًا لسبب المشكلة:[٦][٧]

  • تناول ما بين 5 إلى 6 وجبات صغيرة خلال اليوم.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والعناصر الغذائية، مثل؛ الفواكه، ومنتجات الألبان، ومصادر البروتين القليلة من الدهون، وغيرها.
  • استهلاك كمياتٍ كافية من البروتين.
  • تجنب شرب الماء والسوائل قبل تناول الوجبة، وذلك لتقليل من احتمالية الشعور بالشبع بشكلٍ أسرع.
  • التركيز على استهلاك المشروبات الغنية بالسعرات الحرارية بدلًا من الأطعمة، مثل؛ استهلاك عصائر الفواكه بدلًا من حبة الفواكه كاملة.
  • تجنب استهلاك الأطعمة الغنية بالسكر والدهون غير الصحية، مثل؛ المثلجات، وغيرها.
  • ممارسة التمارين الرياضية خاصةً تمارين القوة، وذلك لزيادة معدلات بناء العضلات وتحفيز الشهية.


المراجع

  1. Cathy Wong (3/2/2022), "The Health Benefits of Fenugreek", verywellhealth, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  2. "Fenugreek", emedicinehealth, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  3. Jennifer Huizen (31/1/2019), "Is fenugreek good for you?", medicalnewstoday, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  4. "Health Benefits of Fenugreek", webmd, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  5. Donna Murray (20/4/2020), "The Health Benefits of Fenugreek", verywellfamily, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  6. "What's a good way to gain weight if you're underweight?", mayoclinic, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  7. Kris Gunnars (20/7/2018), "How to Gain Weight Fast and Safely", healthline, Retrieved 26/4/2022. Edited.
67400 مشاهدة
للأعلى للأسفل