تأثير الدوالي على الرجل

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٧ ، ١٦ يناير ٢٠١٧
تأثير الدوالي على الرجل

مرض الدوالي

مرض الدوالي هو توسع الأوردة، نتيجة وجود التواء أو تضخم في الأوردة الموجودة في القدمين والفخذين، حيث تعمل هذه الأوردة على إعادة الدم الخالي من الأكسجين إلى الرئتين والقلب، أما دوالي الخصيتين فتحدث نتيجة ارتفاع حرارة كيس الصفن، واحتقان الدم في الأوردة، وبالتالي نقص الأكسجين، وتكوّن مواد سامة، تؤدي إلى تلف المادة الوراثية الموجودة في نواة الحيوانات المنوية.


التأثير على الرجال

  • دوالي الساقين: تصيب حوالي 20% من الرجال، نتيجة وجود خلل وظيفي في توسع الأوردة السطحية، الموجودة في الأطراف السفلية، ومع مرور الوقت وإهمال العلاج، يزداد حجم الدوالي، وتمتد إلى أجزاء واسعة من الساقين، ومن ثم تبدأ الأعراض بالظهور، على شكل انتفاخ، وألم، وثقل، وخدر، وسخونة في الساقين، وقد يتطور الأمر إلى ظهور تقرحات وريدية، حيث تبدأ على شكل تصبغات جلدية في مساحات واسعة في المنطقة الموجودة أسفل الساق والقدم، ومن ثم تقرّح الجلد، والتهابه، وفقدان جزء منه ومن الأنسجة، ووصول الالتهاب للعظام، وبالتالي صعوبة الحركة، وانتفاخ الساق بشكل كبير، ومن ثم حدوث التجلطات الوريدية، ويتم تشخيص دوالي الساقين من خلال إجراء فحص إيكو دوبلر ملون.
  • دوالي الخصيتين: تصيب حوالي 15 إلى 20 % من الرجال الأصحاء، وحوالي 20 إلى 40% من الرجال الذين يكونون سبباً في تأخّر الحمل، ودوالي الخصيتين عبارة عن توسع الأوردة المحيطة بالحبل المنوي، المسؤول عن نقل الحيوانات المنوية إلى داخل كيس الصفن، وتؤثر الدوالي في الجهة اليسرى بشكل أكبر من اليمنى، أمّا أعراضها فتتمثل بوجود ألم، وثقل في الخصيتين، وانتفاخ كيس الصفن، ويتمّ تشخيص الحالة من خلال الفحص السريري، وعمل سونار للخصية، وفي معظم الحالات لا يوجد تأثير لدوالي الخصيتين، إلا أنّ الأطباء يربطون تأخّر الحمل بها، بالرغم من أنّها تصيب الرجال الأصحاء، وممن يعانون من العقم، ولكن الدراسات أثبتت وجود تحسن في عدد وحركة الحيوانات المنوية، بعد إجراء عملية جراحية للدوالي، ولكن دون زيادة فرصة حدوث الحمل.


الأسباب

  • أسباب وراثية، كإصابة أحد الوالدين بالدوالي.
  • وجود مشاكل في صمامات الدم، تؤدي إلى عكس مجرى الدم، ودفعه للتحرك إلى الأسفل، بدلاً من صعوده إلى القلب.
  • تقلص العضلات المحيطة بالوريد الداخلي، وتحرّك الدم بشكل خاطئ، من الوريد الداخلي نحو الأوردة الخارجية، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأوردة الخارجية، وظهور الدوالي.
  • الحمل، حيث يزداد حجم الدم خلال فترة الحمل، كما يزداد الضغط على عضلات القدمين، نتيجة تقدم أشهر الحمل، وزيادة حجم ووزن الجنين.
  • الوقوف لفترات طويلة.
  • السمنة.
  • الإجهاد والتعب.
  • بعض الأمراض مثل: الإمساك، والسعال المزمن، وحسر البول، وتضخم البروستات.


العلاج

  • الراحة، ورفع الرجلين إلى الأعلى، بمستوى القلب، لحث الدم على التدفق بشكل صحيح.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة.
  • اتباع نظام غذائي لتخفيف الوزن، وتجنب المشروبات الكحولية، لأنها تلعب دوراً كبيراً في تمدد الأوردة في القدمين.
  • المشي.
  • تناول الخلطات الطبيعي التي تخفف من حدة الألم، مثل: منقوع الشوفان.
  • العمليات الجراحية.