تأثير الصبغة على الحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٩ ، ١٥ يناير ٢٠١٦
تأثير الصبغة على الحامل

تأثير الصبغة على الحامل

تشهد المرأة العديد من التغيّرات في إفرازات جسمها منذ بداية الحمل وحتّى نهايته، الأمر الذي يلعب دوراً كبيراً في تأثير الصبغة على الحامل من عدّة نواحي، منها النفسيّة ومنها الصحيّة، ونظراً لأهميّة الاستمرار بصبغ الشعر لدى النساء حتّى الحوامل منهنّ ظهرت العديد من الدراسات التي ركّزت على تأثير الصبغة على الحامل، والتي وضحت هذا الموضوع من عدّة جوانب، ومن هذه التأثيرات:


التأثير على صحّة الشعر

يرافق التغيّرات الهرمونيّة التي تطرأ على المرأة عند الحمل ضعف واضح في فروة الرأس، ممّا يتسبّب في ضعف الشعر مع بدء تساقطه بكميّات كبيرة، وعند صبغ الحامل لشعرها الضعيف والمتساقط فإنّ ذلك يؤثّر بشكل سلبيّ على صحّة فروة الرأس والشعر.


التأثير النفسي

تزداد مشاعر القلق والاكتئاب لدى المرأة الحامل عنها للمرأة الغير حامل، ممّا يجعلها قلقة بشكل زائد بشأن لون وشكل شعرها غير متناسق، ما بين لون الشعر الأصلي الذي نمى خلال الحمل ولون الشعر المصبوغ الذي يستمرّ في التوجه نحو الأسفل، ممّا يظهر لديها حاجة ملحّة لصبغ الشعر والظهور بمظهر لائق أمّا زوجها والمقربين.


التأثير على تفاعلات الألوان

تعمل التغيّرات الهرمونيّة المرافقة للحمل على حدوث تغيّر ملحوظ في تفاعل لون الشعر الأصلي مع لون الصبغة، ممّا قد يتسبّب في ظهور لون آخر غير المتوقّع من عملية الصبغ، تاركاً الحامل عرضةً لحالة جديدة من القلق والاكتئاب.


تأثير الصبغة على الحمل

ظهرت العديد من الدراسات الحديثة التي اختلفت في آرائها حول مدى تأثير الصبغة على الحمل والجنين، وإذا ما كانت تضرّ بصحّته أم لا، والتي يمكن حصرها بالتالي:

  • أكّدت دراسة أمريكية بأنّ صبغ الشعر أثناء الحمل لا يشكل خطورة على الجنين، وذهبت في ترجيحها هذا لكون الصبغة التجارية لا تحتوي سوى كميات بسيطة من الكيماويات التي تستطيع الوصول إلى داخل الجلد، والتي لا تهدّد حياة الجنين أو تضر به، كما أكدت على ضرورة الامتناع عن صبغ الشهر خلال المرحلة الأولى للحياة الجنين، وذلك لاحتواء عدد من منتجات الصبغ على أبخرة قويّة تدخل إلى الجسم عبر التنفس والتي قد تضر بالجنين، وبالأخص تلك التي تحتوي على غاز الأمونيا في تركيبها.
  • أكدت دراسات أخرى بأن الصبغ أثناء الرحلة الأولى لحياة الجنين يشكل خطر عليه وعلى حياته، ممّا قد يتسبّب في موت الجنين والتعرّض للإجهاض، مع تعرّض الحامل للدوار والتقيّؤ والدوخة وارتفاع الضغط، الأمر الذي قد يتسبّب بنزيف للحامل والذي يتسبّب بدوره بالإجهاض.