تأثير الموسيقى على الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ١٨ فبراير ٢٠١٦
تأثير الموسيقى على الإنسان

الموسيقى

هو الفن المؤلف من الأصوات والسكتات خلال فترةٍ معينة، ويعتقد أنّ كلمة موسيقى أصلها يوناني، وكانت تشمل كل الفنون، ولكن مع مرور الوقت أصبحت كلمة موسيقى تطلق على مجال الألحان فقط، وعرفت أيضاً بأنّها عملية تنظيم النغمات، وإيقاعها، والعلاقة فيما بينها، والموسيقى تعتبر فنّ دمج النغمات والألحان، والبحث في الأنغام المتنافرة والمتناغمة، ويمكن استخراج الموسيقى عن طريق الآلات الموسيقية، كما ويمكن استخراجها من الأدوات العضوية كالأصوات الصادرة من فم الانسان، كالتصفير والدندنة، وبعض الإيقاعات الصادرة من التصفيق.


خصائص صوت الموسيقى

  • النقاء والعذوبة.
  • التشكيل والزخرفة.
  • الطاقة والحيوية.
  • جودة الصوت.
  • طبقات الصوت.
  • الإيقاع.


أنواع الموسيقى

الموسيقى العربية:

  • التخت الشرقي.
  • الراي.
  • الموسيقى الشعبية.
  • الموشح.
  • الطقطوقة.
  • الموال.

الموسيقى الغربية

  • الكونشرتو.
  • الأوركسترا.
  • موسيقى البلوز.
  • موسيقى الروك.
  • موسيقى الجاز.
  • السوناتا.
  • موسيقى الراب.


أثر الموسيقى على الإنسان

أطلق العديد من الموسيقيين العرب على الموسيقى مسمى (غذاء الروح)، كدلالةٍ على ما يمكن أن تحدثه هذه الموسيقى من أثرٍ كبيرٍ في روح الإنسان ونحن نعلم أن كلّ كيان حي يحتاج إلى غذاءٍ ليستمر، فالروح أيضاً بحاجة إلى غذاء، ومن الأسماء الأخرى التي أطلقها العرب على الموسيقى، ملهمة الفنان، وشفاء النفس، إضافةً إلى مفكّكة الأحزان، مهدئة الأعصاب، مقوية العزيمة، مبعدة الهزيمة، وغيرها من الأسماء والتعاريف الأخرى والتي نستخلص من خلالها تلك القيمة الكبيرة التي تمدنا بها الموسيقى، وفيما يلي أهم آثار الموسيقى على الإنسان:

  • تساعد على على إفراز هرمون (الإندروفين)، وهو الهرمون المسؤول عن نقل الألم.
  • تعتبر مسكناً للألم، نظراً لأنها تشغل الإنسان بالأمور التي تفرحه.
  • مساعدة الطفل على النوم، إذ تشمل تصفير الأم، أو نشيد خفيف، أو حتى نغمات موسيقية خفيفة.
  • شد عزيمة، وشحن همة المقاتلين، إذ عرف قديماً بما تسمى موسيقى الحرب، حيث كانت هذه الموسيقى تعزف قبيل ابتداء المعركة، لزيادة الروح المعنوية عند المقاتلين.
  • تستخدم في بعض العمليات الجراحية كمخدر.
  • مساعدٍ للعلاج في مجال الطب النفسي.
  • تساعد على تخفيف الوزن، إذا تم الاستماع لها لمدة ثلاثة ساعاتٍ متواصلةٍ يومياً.
  • زيادة كفاءة العضلات، وزيادة الطاقة.
  • زيادة الشعور بالاسترخاء والانتشاء.
  • رفع معدل هرمون السيراتونين في الدماغ، وبالتالي تخفف من الشعور بالاكتئاب.
  • تهدئة الأعصاب، والمساعدة على النوم.
  • تؤثر على عملية التعلم والتفكير.
  • تطوّر المواقف الإيجابية تجاه الآخرين.
  • يزيد سماعها من التحفيز.
  • تساعد في زيادة نسبة التركيز.
  • تؤثر على تخدير الأعصاب.
  • تؤثر على ضغط الدم لدى الإنسان.
  • تساعد على استرجاع بعض الذكريات، والمعلومات السابقة.
  • تساهم بعض أنواعها ببناء روح الإنسان.
  • تساعد على التحليل المكاني.
  • تخفض من نسبة هرمون الكورتيزول .
  • تخفّف الموسيقى الهادئة أعراض النوبات المرضية المختلفة.