تاريخ اليوم الوطني لدولة قطر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٥
تاريخ اليوم الوطني لدولة قطر

قطر

هي دولة عربيّة من دول شبه الجزيرة العربية، تقع في الجنوب الغربي من قارة آسيا، وتحيط بها مياه الخليج العربي من ثلاث جهات من الشمال والشرق والغرب، أما من الجهة الجنوبية فتربطها حدودٌ بريةٌ مع المملكة العربية السعودية.


العيد الوطني لدولة قطر

كل دولةٍ تفتخر وتعتز بمناسباتها الوطنية كيوم التأسيس أو يوم الاستقلال أو يوم الانتصار وغير ذلك من المناسبات التي تعكس صور السيادة. تحتفل دولة قطر بذكرى تأسيس النظام القطري في الثامن عشر من كانون الأول من كل عام على يد المؤسس المغفور له الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني؛ إذ استطاع بحكمته وشجاعته وطيب أخلاقه أن يُوحّد الشعب القطري وينشر النظام والعدل بين الناس.


الشيخ جاسم آل ثاني

ولد الشيخ جاسم آل ثاني في بلدة فويرط في شمال شرق قطر، وتربّى رحمه الله في كنف والده الشيخ محمد بن ثاني عليه رحمة الله، وكان الشيخ محمد من زعماء القبائل في شبه الجزيرة العربية ومن كبار تجارها، فتعلّم الشيخ جاسم علوم الدين وقراءة القرآن على أيدي رجال دين مشهود لهم بالصلاح والورع، كما أنّه تعلم الفروسية والأدب، وكان رحمه الله يشارك والده بكثيرٍ من المسؤوليات الرسمية.


تولّى الشيخ جاسم آل ثاني مسؤولية البلاد بعد أن توفي والده، وأظهر براعةً بإدارة شؤون البلاد وقدرةً على التقريب بين شيوخ المنطقة والمحافظة على علاقاتٍ متوازنةٍ مع بريطانيا وتركيا؛ حيث كانتا تتنافسان في السيطرة على دول الخليج في تلك المرحلة. ارتبط اسم المؤسس بكثيرٍ من المواقف البطولية التي دافع بها عن وطنه، ومن هذه المواقف المجيدة رفضه لظلم العثمانيين إبّان حكمهم للمنطقة، فقاد معركةً ضد وجودهم في قطر، وانتصر عليهم وهو في السبعين من عمره، ممّا أجبر العثمانيين على تلبية مطالبه.


اتجه الشيخ جاسم آل ثاني إلى بناء اقتصاد قوي بعد تأسيس العدل والاستقرار في الدولة؛ فبنى المدارس والمساجد وقرّب العلماء من قصره وأكرمهم، فتطورت البلاد وعمّ الخير على العباد، وازدهرت التجارة، كما قام ببناء جسور التواصل مع جيرانه العرب وغير العرب، موقناً بأنّ الانغلاق على النفس لا يبني البلاد فلا بُدّ من الانفتاح على الجوار وتحسين العلاقات معهم.


تطور قطر

تطورت قطر تطوراً مذهلاً بعد اكتشاف حقول جديدة للنفط، وتصديره للخارج، وكان ذلك في عهد علي بن عبد الله بن جاسم، كما تطورت جميع المرافق العامة حتّى أصبحت دولة قطر من الدول التي لها تأثير واضح في المنطقة، واستمرت سلالة آل ثاني تحكم البلاد إلى الآن بقيادة تميم بن حمد الثاني.