تاريخ دولة النمسا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠١ ، ٢٢ مايو ٢٠١٩
تاريخ دولة النمسا

النمسا

تقع النمسا في جبال الألب بين خطوط العرض 46° و49° شمالاً وخطوط الطول 9° و18° شرقاً، وتبلغ مساحتها 83.879كم، ويُشارك في حدودها كلّ من الدول التالية: سلوفينيا، وإيطاليا، وسلوفاكيا، وليختنشتاين، والجمهورية التشيكية، وألمانيا، والمجر، ويقع بحر نيوسيدلر على طول الحدود المشتركة بين النمسا والمجر بالإضافة إلى بحيرة كونستانس التي تقع على حدود النمسا بالمشاركة سويسرا وألمانيا، ومن الجدير بالذكر أنَّ جبال الألب التي تُغطي ثلثي مساحة النمسا من أشهر المعالم الجغرافية فيها، وتمتلك النمسا ثلاثة جبال منها وهي جبال الألب الكالكية الشمالية وجبال الألب الجنوبية الجيرية وجبال الألب الوسطى التي تُعدّ الأكبر بينهم، بالإضافة إلى مناطق جغرافية أخرى مثل: جبال الكاربات، وسهل بانونيا، والغابات البوهيمية، وكلّ من أنهار الدانوب وإلبه والراين.[١]


بداية تاريخ دولة النمسا

تمتلك دولة النمسا تاريخاً عريقاً يتخلله العديد من الأحداث والحروب المختلفة، وقد احتُلت لأول مرة عندما تمكّن ملك الإفرنجة وإمبراطور الرومان "شارلمان" من حُكمها في عام 788م، ثمّ أدخلا الديانة المسيحية وشَّجعا الاستعمار في دولة النمسا، وعبر القرون التي مضت حُكِمت النمسا من قِبل سلالات عديدة والتي لم يذكر التاريخ منها سوى سلالة قوية تدعى "هابسبورغ" والتي كانت من أهم الطبقات الملكية الأرستقراطية في أوروبا، وحكمت هذه السلالة دولة النمسا لمدّة 600 سنة، وعملت على توطيد علاقاتها بالدول الأخرى وخاصة مع المجر من خلال القيام بأعمال مختلفة كالحروب والزواج وإبرام بعض التحالفات، وفي عام 1914م تم اغتيال "فرانز فرديناند أرشدوك" النمساوي في سراييف، وقد تسبب اغتياله في تحالف النمسا والمجر وإعلانهما الحرب ضد صربيا، ثمّ أدى ذلك إلى مشاركة العديد من الدول في الحرب كألمانيا، ثمّ بدأت الحرب العالمية الأولى.[٢]


الحرب العالميّة الاولى

كانت نتائج الحرب العالمية الأولى وخيمة على النمسا، إذ فقدت أكثر من مليون جندي من المجر النمساويين بالإضافة إلى هزيمتها عسكرياً وسياسياً من قِبَل الحلفاء، كما أدت الحرب إلى خسارتها مع القوى الأوروبية الكبيرة مثل ألمانيا وروسيا الكثير من الأراضي ذات المساحات الشاسعة، وبحلول عام 1918م تم إنهاء سلالة هابسبورغ التي بلغت من العمر 640 سنة كما تأسست أول جمهورية نمساوية في التاريخ.[٢]


المراحل التاريخية للنمسا

عُيِّن إنجلبرت دولفوس مستشاراً للدولة الألمانية في عام 1932م، وكانت مهمته الرئيسية هي معالجة المشاكل التي نَجَمت عن الكساد الاقتصادي الذي هاجم البلاد، وفي عام 1933م عانت الحكومة من تشتت كبير بين الأحزاب المسيحية الاجتماعية والأحزاب الديمقراطية الاجتماعية، وفي عام 1934م نظراً لهجوم هتلر فقد أعلن دوفلوس أحكاماً عُرفية لحماية البلاد منه، ولكنَّه أغتيل في محاولات انقلاب ضد النازية، ثمّ تابع مَسيرته كورت شوسشنيغ الذي حاول جاهداً الحفاظ على النمسا ولكنَّ محاولاته باءت بالفشل عندما أعلنت القوات الألمانية احتلال النمسا ودمجها مع القوات النازية في عام 1938م.[٣]


في عام 1945م تم الإعلان عن إعادة تأسيس جمهورية النمسا الديمقراطية على يد المستشار كارل رينر عندما أنشَأ حكومة مؤقتة ينتمي إليها كلّ من الشيوعيين بالإضافة إلى الديمقراطيين المسيحيين الاشتراكيين، وقد أثَّر التَخوف الكبير الذي هاجم القوَّات الغربية في حجب الاعتراف الكامل بالنمسا حتّى خريف عام 1945م، وبين عامي 1945م-1952م كان على النمسا المكافحة الشديدة لتبقى متحررة من الحكم النازي وقد حققت هدفها ولكنَّها واجهت تدهوراً اقتصادياً في شتى المجالات المختلفة، وقد مدَّت يد العون إدارة الأمم المتحدة للإغاثة وإعادة التأهيل للنمسا للخروج من هذه الأزمة الاقتصادية، وقد واجهت البلاد منحى آخر في عام 1949م عندما شارك النازيين بالإنتخابات العامة، وقد أسفرت النتائج عن فوز حزب الحرية بستة عشر مقعداً في البرلمان، وفي عدة انتخابات متتاليه في الأعوام (1953م، 1956م، 1959م، 1962م) بَقي حزب الحرية محافظاً على علاقاته مع حزب الشعب النمساوي والاشتراكيين.[٤]


استقلال النمسا

وَقَعَت في عام 1956م ثورة مجرية، وفي عام 1968م غزو براغ الربيعي الذي نتج عنه منح النمسا حق اللجوء من صراعاتها وحروبها، ثمّ تطورت النمسا لتصبح المركز الأساسي بين الغرب والشرق بسبب قربها من موقع الستار الحديدي، وقد أصبحت النمسا عضواً في الاتحاد الأوروبي في عام 1995م، وفي هذا العصر استطاعت النمسا أن ثُثبت ذاتها وتجعل من نفسها مؤثراً في جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والسياحية.[٣]


حقائق عن دولة النمسا

نذكر فيما يلي بعضاً من الحقائق المهمة عن دولة النمسا، وهي:[٥]

  • العاصمة: فيينا ويبلغ عدد سكانها 1.712.903نسمة.
  • العملة: اليورو.
  • أكبر المدن: فيينا، وغراتس، ولينز، وسالزبورغ، وإنسبروك، وذلك بحسب عدد السكان.
  • إجمالي الناتج المحلي: 357.8 مليار دولار في عام 2012م.
  • نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي: 42.500 دولار في عام 2012م.
  • عدد السكان: وفق التعداد السكاني لعام 2013م بلغ عدد السكان في النمسا 646 .221. 8 نسمة.
  • العرق: 91.1% النمساوييون، واليوغوسلاف السابقون 4% وهم الكرواتيون والسلوفينيون والصرب والبوسنيون، والأتراك 1.6%، والألمان 0.9%، وأعراق أخرى 2.4%.
  • اللغة: الألمانية وهي اللغة الرسمية ونسبتها 88.6%، والتركية 2.3%، والصربية 2.2%، والكرواتية وهي الرسمية في بورجنلاند ونسبتها 1.6%، و5.3% لغات أخرى.
  • الديانة: الروم الكاثوليك 73.6%، والبروتستانتية 4.7%، والإسلامية 4.2%، و3.5% ديانات أخرى، و12% بلا دين.


المراجع

  1. "Austria Map", mapsofworld,15-09-2017، Retrieved 24-02-2018. Edited.
  2. ^ أ ب " Austria", worldatlas, Retrieved 19-03-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Austria", worldatlas, Retrieved 23-02-2018. Edited.
  4. "Austria", britannica, Retrieved 24-02-2018. Edited.
  5. "Austria Facts", worldatlas, Retrieved 24-02-2018. Edited.