تاريخ غزوة مؤتة

تاريخ غزوة مؤتة

تاريخ غزوة مؤتة

غزوة مؤتة من أشهر الغزوات التي غزاها المسلمون في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الميمون، وقد وقعت هذه الغزوة في شهر جمادى الأولى من العام الثامن للهجرة، الموافق لشهر أغسطس من العام ستمئة وتسعة وعشرين من الميلاد.[١]

وأرسل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الحارث بن عمير الأزدي إلى عظيم بصرى، فاستوقفه شرحبيل الغساني، وقد كان شرحبيل هذا عاملاً على أرض البلقاء الواقعة في بلاد الشام "الأردن في العصر الحالي" من قبل القيصر، فربطه وقتله، وقد كان قتل السفراء في تلك الأزمنة من أشد أنواع الجرائم على الإطلاق.[٢]

وهو دلالة صريحة على إعلان الحرب، فبلغ هذا الخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في المدينة المنورة؛ فغضب غضباً شديداً، وجهز جيشاً من ثلاثة آلاف مقاتل مسلم، وقد كان هذا الجيش أكبر جيش إلى ذلك الوقت، فلم يجتمع مثل هذا الجيش إلا في معركة الخندق.[٢]

قصة غزوة مؤتة

وضع الرسول الكريم على رأس الجيش زيد بن حارثة، فإن قُتل فجعفر بن أبي طالب، فإن قتل فعبد الله بن رواحة، وإن قتل عبد الله اختار المسلمون قائداً عليهم، وعقد لهم اللواء الأبيض، فحمله القائد زيد بن حارثة -رضي الله عنه-.[٣]

وأوصاهم أن يتحلوا بالأخلاق الفاضلة فأمرهم ألا يغلوا في الدين، وألا يغدروا، وألا يقطعوا شجرة، وألا يقتلوا وليداً أو امرأةً أو شيخاً كبيراً، وأمرهم بعدم هدم الأبنية، وإعلاء كلمة الحق والدين، والقتال بشجاعة وبسالة في أرض المعركة، واليقين بنصر الله -تعالى-.[٣]

وصل المسلمون إلى مدينة مؤتة، ووصل جيش الروم والغساسنة بعدد يصل إلى مئتي ألف مقاتل تقريباً، وبدأت المعركة التاريخية، وكان وقعها شديداً جداً، وأحداثها ضخمة، وبسبب الفرق العددي الكبير لصالح جيش الروم، كان القتال شديداً على المسلمين، ولكن الروم تفاجأوا من الروح المعنوية المرتفعة لدى المسلمين إلى درجة أنهم هم من بدأ بالقتال وليس الروم.[٣]

نتيجة غزوة مؤتة

قتل عدد كبير من جيش الروم، واستشهد قائد المسلمين الأول زيد، ثم استلم جعفر فاستشهد أيضاً، ثم استلم عبد الله فاستشهد، فاختار المسلمون الصحابي الجليل خالد بن الوليد -رضي الله عنه- لقيادة الجيش، والذي وضع خطة ضخمة جداً أبهرت العالم وأظهرته كقائد عسكري أول لا يشق له غبار.[٤]

ووصل إجمالي الشهداء من المسلمين ثلاثة عشر مقاتلاً مسلماً فقط، أما عدد قتلى الروم فلم يذكر أهل السير عدداً معيناً، وإنما كانت خسائرهم وعدد قتلاهم كبيراً، وهذا يُظهر حجم الخسائر التي ألحقها جيش المسلمين بالروم.[٤]

وتعددت آراء أهل السير حول النتيجة النهائية لغزوة مؤتة؛ وذهب الزهري إلى أن المسلمين انتصروا انتصاراً عظيماً على جيش الروم، وذهب الواقدي إلى القول بانتصار الروم، وذهب المعاصرون إلى القول بأن المسلمين قاموا بالانسحاب هم وجيش الروم بعد أن أذاقوا الروم شدّة وقوة، وكبدوهم خسائر فادحة.[٤]

المراجع

  1. محمد أحمد، "في رحاب غزوة مؤتة"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 24/5/2022. بتصرّف.
  2. ^ أ ب بريك العمري، كتاب غزوة مؤتة والسرايا والبعوث النبوية الشمالية، صفحة 247. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت إبراهيم الحقيل، "غزوة مؤتة: أحداث ودروس"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 24/5/2022. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت بريك العمري، غزوة مؤتة والسرايا والبعوث النبوية الشمالية، صفحة 338- 343. بتصرّف.
365 مشاهدة
للأعلى للأسفل