تاريخ مدينة تطوان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٦
تاريخ مدينة تطوان

تطوان

تطوان هي مدينة من مدن الجمهورية المغربيّة، تُسمّى باسم الحمامة البيضاء، والسبب في هذه التسمية هو وجود تمثال لحمامةٍ بيضاء يقع في وسط المدينة، تقع على ساحل البحر المتوسط بالريف الكبير، وبين سلسلة جبال الريف ومرتفعات جبل درسة، وتمتد على مساحة كبيرة من سهل مرتيل، وتتميّز المدينة بأحيائها ذات الطابع الأندلسيّ، ويبلغ عدد سكانها قرابة 277.516 نسمةً مع تزايد مُستمرٍّ بعدد السكان.


تاريخ المدينة القديم

تطوان تاريخياً هي مدينة قديمة جداً، حيث وجدت مدينة رومانيّة في الجهة الغربيّة من مكان المدينة الحاليّ يُطلق عليها اسم تمودة، ويرجع تاريخ هذه المدينة إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وذلك بناءً على الحفريّات والاكتشافات في الموقع، دُمِّرت مدينة تمودة عام 40م بسبب أحداث ثورة إيديمون، كما أُقيم حصنٌ رومانيٌّ ما تزال بقايا أسواره موجودة حتى الآن.


تطوان هو اسم موجود منذ القرن 11 الميلادي حسب المراجع التاريخيّة، حيث أُعيد بناء المدينة كقلعة مُحصّنة في بدايات القرن 14، وتحديداً خلال عام 1307م، حيث يُذكر أنّ الهدف من بناء القلعةِ كان للانطلاق منها من أجل تحرير مدينة سبتة، كما أنّ خلال هذه الحروب دمّر الملك الإسباني هنري الثالث المدينة عن بكرة أبيها، وذلك خلال عام 1399م.


تاريخ المدينة الحديث

يبدأ تاريخها الحديث منذ نهايات القرن 15م، عندما سقطت غرناطة عام 1492م على يد ملوك الكاثوليك، أي منذ أن بناها سيدي علي المنظري، وهو رمزٌ من رموز المدينة، واستقر آلافٌ من المسلمين واليهود في شمال المغرب بعد خروجهم من الأندلس، فازدهرت المدينة ونمت في جميع الميادين، حيث أصبحت مركزاً لاستقبال الحضارة الأندلسيّة.


كان للمواجهات العسكرية مع البرتغاليين والإسبانيين خلال القرنين 16 و17 الميلاديين أثرٌ على العمران في المدينة، حيث كانت أساطيل تطوان تشكل خطراً على مصالح العدوّ الخارجيّ، حيث بُنيت قلاع وأسوار للدفاع عن المدينة، بالإضافة إلى التجارة المغربية مع بعض الدول الأوروبية مثل: إنجلترا، وإيطاليا، وإسبانيا خلال القرنين 17 و18، والتي كانت جميعها تمرُّ عبر المدينة التي كانت في تلك الفترة من أهم الموانئ في المغرب.


تسميات المدينة

ورد اسم المدينة في الكتب والوثائق الرسمية بسبعة مواضع على النحو التالي:

  • تطوان: هي الصيغة التي يكتبها أغلب الناس، وكانت مستخدمة في القرن الثامن أيضاً.
  • تطاون: هي الصيغة التي ينطقها جميع أهل المدينة والبلاد المغربيّة.
  • تطاوين: هي الصيغة المكتوبة في أغلب الوثائق والرسوم العدليّة القديمة.
  • تيطاوين: وردت هذه الصيغة في تاريخ ابن خلدون، وكتاب البيدق الذي أُلِّف خلال القرن السادس، وكتاب النفحة المسكيّة الذي أُلِّف خلال القرن العاشر.
  • تطاوان: هي الصيغة التي ذكرها أبو عبيد الأندلسيّ في كتابه المسالك والممالك خلال القرن الخامس.
  • تيطاوان: هي الصيغة التي وردت في كتاب البكريّ أيضاً، وكتاب الاستبصار اللذين أُلّفا خلال القرن السادس.
  • تيطاون: هي الصيغة التي ذكرها المراكشيّ في كتابه (البيان المغرب في أخبار المغرب) بحوادث سنة 347م.