تاريخ مصر

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٥
تاريخ مصر

مصر

تقع مصر في قارة أفريقيا، وتربط بين قارة آسيا وقارة أفريقيا، يعتبر تاريخ مصر أطول تاريخ امتد لمدة تزيد عن 7000 ق.م في العالم، وحضارتها العريقة سببها وجود نهر النيل الذي يشق أرض مصر، كما وترتبط عن طريق البحر الأبيض المتوسط مع قارة أوروبا، وعرفت حضارة مصر بأنها أقدم حضارة عرفت في تاريخ الإنسانية.


العصور التي مرت بها مصر

العصر الفرعوني

عصر الدولة القديمة

كانت مصر مقسمة إلى ممالك، وقام الملك مينا بتوحيد المملكة الشمالية مع المملكة الجنوبية، وشهدت مصر في ذلك الوقت نهضة كبيرة، بحيث شملت جمع نواحي الحياة، فتوصل المصريون إلى كتابة النقش المقدس، ونشطت الحركة التجارية بين مصر والسودان، كما وشهد هذا العصر بناء أول هرم في مصر وفي العالم كله، كما واستخدم المصريون أول اسطول بري حتى يساعدهم في نقل بضائعهم ومنتجاتهم، وذلك كان مع التطور الزراعي والفني والصناعي في مصر، كما وأصبحت الملاحة حرفة مشهورة في مصر، كما وكان الفراعنة يقيمون مبارياتٍ للعب كرة القدم.


عصر الدولة الوسطى

قام الفراعنة في هذا الوقت بإعادة توحيد البلاد، كما وقاموا بفرض النظام، واهتموا بإقامة المشاريع التي يستفيد منها الشعب بشكل أكبر، أنشئوا الزراعة، وطوروا الصناعات اليدوية، وازدهر الفن والأدب عندهم.


عصر الدولة الحديث

أدركت مصر في هذا العصر أهمية تشكيل قوة عسكرية متمثلة بالجيش لتوفير الحماية والأمن الاستقرار لمصر، وتم أيضاً توسيع الحدود المصرية من منطقة الشمال ومنطقة الجنوب، واهتموا بالتعليم فنشروه، وعملوا على توسيع المناجم، كما واهتموا في هذا العصر بتدوين المعاهدات الدولية وتسجيلها، أما من الناحية الفنية، فقد عملوا على نشر الفنون التشكيلية والتطبيقية.


العصر اليوناني

تمكن إسكندر المقدوني من هزيمة الفرس في مصر وفي آسيا الصغرى، وتوّج نفسه متبعاً منهج الفراعنة، وهو الذي قام بوضع الأساس لبناء مدينة الإسكندرية، ثم حكم البلاطمة مصر، وهم سلالة من بطليموس أحد القادة المقربين لإسكندر، تأثر بعدها الحكم وضَعُف، والسبب في ذلك يعود لضعف الملوك، فاستغل الرومان ضعف الحكم فسعت لبسط نفوذها في مصر فنجحت، وقضت على البلاطمة، وكانت النتيجة انتهاء استقلال مصر وانضمامها للإمبراطورية الرومانية.


العصر الروماني

أصبحت مصر من أهم الولايات الرومانية، وذلك بسبب اقتصادها القوي، وأصبحت الإسكندرية ثاني أهم مدينة رومانية بعد روما، وفي ذلك العهد اشتهرت مصر بصناعة الزجاج والورق والعطور وأدوات الزينة.


العصر القبطي

كانت أولى وجود المسيحيين في مصر في منتصف القرن الأول من الميلاد، وتم فيها تأسيس أول كنيسة في مصر وأفريقيا كلها.


العصر الإسلامي

دخل الإسلام مصر عن طريق الخليفة عمر بن الخطاب، وشهدت في هذه الفترة تقدماً كبيراً في مجال العمران والفنون، فظهرت فيها العمارة والزخارف والنقوش الإسلامية الرائعة، وتم فيها بناء العديد من المساجد والأسوار.