تاريخ وفاة عمر بن الخطاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
تاريخ وفاة عمر بن الخطاب

خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

مثلّت فترة خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب رضي الله عنه أزهى فترات التّاريخ الإسلامي عدالةً وسياسة راشدة، إذا استثنينا فترة النّبي عليه الصّلاة والسّلام، فقد وصلت الفتوحات الإسلاميّة في عهده إلى خراسان وسجستان شرقاً، وغرباً حتى وصلت إلى ليبيا.


قد أدخلت تلك الانتصارات والفتوحات الفرحة إلى قلوب المسلمين ممّن رأوا فيها إنجازات تصبّ لصالح تقوية الدّولة الإسلاميّة ورفع راية الدّين وزيادة هيبة المسلمين في نفوس أعدائهم.


كان من نتيجة ذلك أن أسلم عددٌ منهم نفاقاً حتّى يحقّق مقاصده في النّيل من رموز الإسلام وقادته، وقد نفذوا مخطّطهم الخبيث الحاقد عندما أقدم رجلٌ مجوسي منافق اسمه أبو لؤلؤة المجوسي على قتل الخليفة عمر بن الخطّاب رضي الله عنه في اليوم السّادس والعشرين من ذي الحجّة سنة ثلاثة وعشرين للهجرة الموافق لسنة ستمائة وأربعة وأربعين للميلاد، فما هي قصّة استشهاد عمر بن الخطّاب رضي الله عنه ؟


قصّة استشهاد عمر بن الخطاب

أصدر عمر بن الخطّاب رضي الله عنه قراراً يقضي بمنع دخول المدينة المنوّرة لمن بلغ الحلم من أهل الأمصار التي فتحت قريباً، وقد استأذن المغيرة بن شعبة والي العراق أمير المؤمنين في أن يدخل أحدهم المدينة حتّى ينتفع منه أهلها، حيث إنه كان نجّارًا وحداداً ماهراً، وقد كان اسم هذا الرّجل فيروز ويكنّى بأبي لؤلؤة وهو مجوسي الأصل، فأظهر الإسلام وأضمر النّفاق باطناً.


قد مرّ عمر رضي الله عنه يوماً على أبي لؤلؤة وهو يشتغل بصناعة الرحى، فقال أبو لؤلؤة: لأصنعنّ لك يا أمير المؤمنين رحى يتحدث بها النّاس، وقد فهم أمير المؤمنين مراد أبي لؤلؤة، فقال لأصحابه: إنّ العلج يتوعّدني، وقد نهى عمر الصّحابة عن قتله؛ لأنّه لا يصحّ القتل بالشّبهة، وحينما قرّر أبو لؤلؤة تنفيذ مهمته القذرة قام بصنع خنجر ذي نصلين ووضع عليه سماً قاتلًا، فتوجّه إلى المسجد حيث كان عمر يؤّم النّاس فقام بطعن عمر في ظهره عدّة طعناتٍ ثمّ ولى هارباً.


حاول الصّحابة الإمساك به فكان يطعن في كلّ مرّة أحدهم حتّى رمى عليه عبد الرّحمن بن عوف رداءه فأيقن أنّه واقعٌ بين أيديهم لا محالة فطعن نفسه بخنجره فمات.


وفاة عمر بن الخطاب

بقي الخليفة الرّاشد عمر بعدها بضعة أيّام ثم توفّي، وكان ذلك في سنة ثلاثة وعشرين للهجرة، بعد عشر سنواتٍ قضاها خليفةً ساس المسلمين بالعدل والرّشد والتقوى.