تحديد عدد أسابيع الحمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٢ ، ٢٠ يوليو ٢٠١٧
تحديد عدد أسابيع الحمل

تكون الجنين

يتكون الجنين طريق حدوث عملية الإخصاب، وذلك من خلال التقاء الحيوانات المنوية لدى الرجل مع بويضات الأنثى، ثم يبدأ الجنين بالتكون، قال الله تعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ*ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)، [المؤمنون: 12-14] وعند انتهاء مدة الحمل سيخرج الجنين من رحم أمه إلى العالم الخارجي، وسنلقي الضوء في هذا المقال عن تحديد عدد أسابيع الحمل، والعوامل المؤثرة به.


تحديد عدد أسابيع الحمل

يبدأ تحديد الحمل من اليوم الأول في آخر دورة شهرية، حيث يبقى الجنين في بطن الأم حوالي 280 يوماً، ما يعادل 40 أسبوعاً، ففي أسبوع الحمل الأول تكون مدة الحمل لا شيء، وفي الأسبوع الثاني تكون مدة الحمل أسبوعاً واحداً، وفي الأسبوع الثالث تكون مدة الحمل عبارة عن أسبوعين، وفي الأسبوع الرابع تكون مدة الحمل ثلاثة أسابيع، وفي الأسبوع الخامس تكون مدة الحمل أربعة أسابيع.


طريقة الحمل

  • يتم تحفيز الرحم لتكوين بطانة نسيجية خصبة تكون غنية بالدم، وذلك عن طريق الأستروجين، ثم تقوم معدلات هرمون البروجستيرون المرتفعة على تجهيز الرحم ليحمل البويضة المخصبة، وفي هذه الفترة يتم تجهيز الجسم، لعملية الإخصاب لتتم عملية التلقيح.
  • تبدأ عملية التلقيح، فتسير إحدى البويضات إلى قناة فالوب، وتستمر مدة صلاحها للتلقيح من 12 ساعة إلى 24 ساعة بعد الإباضة، وذلك يعتمد على عمر المرأة.
  • ينجح حيوان منوي واحد من أصل ملاين الحيوانات المنوية، من الدخول إلى قناة فالوب في المهبل، ثم يسيرعبر الرحم لاختراق البويضة.
  • يخترق الحيوان المنوي البويضة، فتغلق البويضة فيقوم غشاءها الخارجي بمنع باقي الحيوانات المنوية من الدخول، ثم تبدأ البويضة بالانقسام إلى خلايا مثيلة، ثم تتجه نحو قناة فالوب إلى الرحم حيث تستمر في النمو.


عوامل مؤثرة في نمو الجنين

  • غذاء الأم، وهو من أبرز العوامل التي تؤثر في نمو الجنين، لأن سوء التغذية يؤثر بشكل سلبي على حياة الجنين، والغذاء المتوازن يحافظ على نمو الجنين، كما يحافظ على صحة الأم.
  • صحة الأم، تعد صحة الأم من العوامل الأساسية المؤثرة على حياة الجنين، لأن إصابتها بالمرض أثناء الحمل، وتناول العقاقير والأدوية، سيؤثر ذلك سلباُ على الجنين، فمن الممكن ان يولد مشوه.
  • تركيب كيميائي محدد للدم، ويسمى بالعامل الريزيسي.
  • عمر الأم والحالة الإنفعالية لها.
  • الولادة في مرحلة مبكرة، مما يؤدي ذلك إلى عدم أكتمال نمو الجنين.


المصادر الغذائية التي تحتاجها الحامل

* الحليب ومشتقاته، مثل: الجبنة، واللبن، التي تكسب الجسم الكالسيوم، والزنك.
  • الخضروات الورقية، مثل: السبانخ الذي يكسب الجسم كميات مناسبة من الحديد.
  • الفاكهة والعصائر والأرز، لاحتوائها على حمض الفوليك الذي يحمي الجنين من الإصابة بالعيوب الخلقية التي تصيب الجهاز العصبي.
  • المكملات الغذائية من الفيتامينات.