تحليل الحمل المنزلي بالكلور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٧
تحليل الحمل المنزلي بالكلور

تحليل الحمل

نظراً لكثرة تساؤل الأخوات عن أنسب وقت لإجراء تحليل الحمل المنزلي وكيفية الاستخدام الصحيح للفحص المنزلي للحمل، أحببت أن أشارك بهذا الموضوع المختصر بعد اطلاعي على عدة مواقع في الإنترنت وعدّة كتب لديّ عن كيفيّة تحليل الحمل في المنزل بطريقة صحيحة مع إيضاح بعض النقاط الأساسية والمهمة التي تساعدك على إجراء التحليل بدقة أكبر.


كيفية حدوث الإخصاب والحمل

تحدث عمليّة التلقيح عادة بوجود البويضة وقت الإباضة أو خلال أربع وعشرين ساعة من حدوث الإباضة، ووجود الحيوانات المنوية حيث تستطيع العيش الحيونات المنوية لمدّة تصل من ثلاثة إلى خمسة أيّام، وفي بعض الحالات النادرة تستطيع العيش لمدة تصل إلى ستة إلى سبعة أيّام، المهم تلقح البويضة في الثلث الأول لقناة فالوب ثم تبقى هناك لحوالي ثلاثة إلى أربعة أيّام وهي تنقسم حتى تصل إلى مرحلة الـmorula stage، حيث يكون عدد الخلايا فيها من ثماني إلى اثنتي وثلاثين خلية ثم تبدأ بالتحرّك ناحية الرحم أو باتجاهه، وتسبح ببطء حتى تصل بعد اثنتي وسبعين ساعة...وفي حاولي اليوم السادس تبدأ بالدوران ناحية جزء فيها بعد تكوّن الانقسامات، ويعرف هذا الجزء بـ decidua وتبدأ بالانغراس في جدار الرحم لتكوّن أوّل رابط بين البويضة الجنين وبطانة الرحم الأم.


تعرف هذه العملية بالتعشيش implantation وتكون أول رابط بين الأم والجنين earliest embryo-maternal interaction عبر إفراز هرمون يعرف human chorionic gonadotropin، وهو هرمون الحمل الذي يظهر في التحليل HCG وعادة ما يظهر في تحليل الدم أولاً، وبعد حدوث الإخصاب والانغراس مباشرة أي من سبع إلى عشر أيّام من حدوث التلقيح او الإباضة والتلقيح، وفي البول من بعد حدوث التلقيح حوالي من 10-14 يوم حسب حساسية جهاز التحليل، حيث يكون الدقيق يقيس بوجود الهرمون في البول بمعدل أقل من 20IUM/L.


تحليل الحمل المنزلي

هو عبارة عن تحليل لتقصي وجود هرمون الحمل hCG، في البول والذي تنتجه المشيمة في أول أيّامها لدلالة على وجود الحمل.


وقت إجراء التحليل

في العادة لن تظهر النتيجة إلّا بعد حدوث الإباضة OVULATION أولاً، ثمّ حدوث التعشيش IMPLANTATION من بعد حدوث الإباضة بسبعة أيّام وستظهر نسبة الهرمون أولاً في الدم ومن ثم في البول، لذلك يفضل عمل التحليل بعد حوالي عشرة إلى اثني عشر يوماً من حدوث الإباضة على حسب طول الدورة لدى المرأة، فمثلاً إذا كانت الدورة لديك تأتي كل ثمانية وعشرين يوماً، وهذا معناها أنّ الإباضة لديك في اليوم الرابع عشر وفي حالة حدوث تلقيح أو اخصاب يحدث التعشيش بعده بسبعة أيّام إلى عشرة أيّام حسب الإباضة اذا تقدمت أو تأخّرت أي 14+10=24 هو يوم التعشيش، وبعدها تبدأ المشيمة بإرسال أوّل علامات الحمل وهو هرمون الحمل hCG وعادة ما يكون معدّل الهرمون في الدم حوالي الـ 25mIU.


بعد حدوث الإباضة بعشرة أيّام أي في اليوم الرابع والعشرين من الدورة، يتضاعف كل يومين أي بعد يومين يصل إلى 50mIU، وهذا في اليوم الـثاني عشر من حدوث الإباضة ويكون حوالي في اليوم الـسادس والعشرين من الدورة ويكون 100mIU، في اليوم السادس عشر من حدوث الإباضة وهو يعادل اليوم المنتظر لنزول الدورة ويكون حوالي 200mIU، بعده بيومين أي في اليوم الثلاثين، أي بعد تأخّر الدورة بيومين ويمكنك إجراء التحليل بعد تأخر الدورة بيومين لأن أغلبية أنواع تحليل الحمل تكون حساسة للمعدل هرمون الحمل عندما يكون بمعدل 50mIU، لكن لتفادي أي خطأ في النتائج ولعدم معرفة وقت الإباضة بدقة صحيحة يمكنك الانتظار حوالي الأسبوع إلى عشرة أيّام من تأخر الدورة حتى تكون النتيجة قطعية وتكون نسبة الهرمون قد تضاعفت ووصلت لمستوى غير مشكوك به وايضا في حالات الإباضة المتأخرة قد تعطيك نتائج غير صحيحة إذا فحصت مبكراً.


كيفية اجراء التحليل

يجب عليك اتباع التعليمات في النشرة المرافقة للجهاز التحليل من ناحية الوقت المناسب لاجرائه والزمن المطلوب للظهور النتيجة.


عادة ما يُجرى هذا الاختبار عن طريق MID STREAM URINE، وهي عبارة عن التبول في البداية لبضع قطرات، ومن ثم توجيه قطعة الاختبار نحو مجرى البول للمدة 5ثواني حتى تمتص العينة كمية البول المطلوبة لاجراء التحليل، وعادة يفضل عمل التحليل في أول الصباح عند الاستيقاظ من النوم لأنّ كمية الهرمون تكون مركّزة وتعطي نتائج أدق، أو الانتظار للمدّة أربع ساعات بعد الذهاب إلى الحمام للتبول، وكلّما كان الوقت أطول من تاريخ حدوث الإباضة او تأخر الدورة كلما احتجت إلى وقت اقل من احتباس أو عدم الذهاب إلى الحمام للوقت اقل أي أقل من اربع ساعات حيث يكون تركيز الهرمون أعلى ولايحتاج إلى انتظار اطول للتجميع او امساك عن التبول فترة طويلة


كيفية قراءة نتيجة التحليل

كما ذكرت من قبل يجب التقيد بالتعليمات مع النشرة المرفقة للتحليل والالتزام بالوقت المحدد وأغلبية التحاليل تضع زمن معين لا يجب أن يتجاوز العشر دقائق إلى الخمس عشرة دقيقة كأقصى حد.


الأغلبية العظمى من أجهزة التحليل المنزلي تحتوي على نافذتين:

  • النافذة الأولى: تعرف بنافذة التحكم CONTROL وهي تعطيك معلومات بأن طريقة إجرائكِ للتحليل صحيحة عندما تظهر أولاً.
  • النافذة الثانية: تعرف بنافذة النتيجة TEST، وبغض النظر عن لون وسماكة الخط الظاهر طالما ظهر في الوقت المحدد للاختبار حتى لو كان خفيف يعني ان هناك حمل والنتيجة إيجابية.


بعض التحاليل تحتوي على علامة سالب او ناقص MINU- أو موجب زائد PLUS+ كنتيجة لتحليل حيث تعتبر علامة سالب (-) عبارة عن عدم وجود حمل ،بينما يعتبر وجود العلامة الموجبة (+) بغض النظر عن مدى اغمقاق الخط يعتبر علامة موجبة للحمل طالما أنّ الاختبار في تم خلال الزمن المسموح به.