تحليل فيروس ب

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ١١ فبراير ٢٠١٩
تحليل فيروس ب

تحليل الدم

توجد عدد من الاختبارات التي تُصنّف ضمن تحليل الدم، والتي يُلجأ إليها لتحليل أو تشخيص الإصابة بعدوى فيروس ب، أو ما يُعرَف بفيروس التهاب الكبد الوبائي ب (بالإنجليزية: Hepatitis B virus)، ومن هذه الاختبارات نذكر الآتي:[١][٢]

  • مولد الضدّ السطحيّ لالتهاب الكبد ب: يتمّ إجراء تحليل مولد الضدّ السطحيّ لالتهاب الكبد ب (بالإنجليزية: Hepatitis B surface antigen test) واختصاراً (HBsAg) للكشف عن الإصابة بعدوى فيروس التهاب الكبد ب، كما قد تعني النتائج الإيجابيّة للتحليل أنّ المصاب قادر على نقل العدوى إلى الأشخاص الآخرين.
  • مولد الضد اللبيّ لالتهاب الكبد ب: يساعد تحليل مولد الضد اللبيّ لالتهاب الكبد ب (بالإنجليزية: Hepatitis B core antigen test) واختصاراً (HBcAg) على الكشف عن الإصابة بعدوى فيروس التهاب الكبد ب أيضاً، وقد يدلّ على التعافي من التهاب الكبد ب الحادّ.
  • اختبار الأجسام المضادّة لالتهاب الكبد ب: (بالإنجليزية: Hepatitis B surface antibody test)، يتمّ اللجوء إلى هذا النوع من التحليل للكشف عن امتلاك مناعة ضدّ فيروس التهاب الكبد ب، والتي قد تنتج عن الإصابة السابقة والتعافي من الفيروس، أو نتيجة الحصول على المطعوم المخصّص للوقاية من العدوى.


اختبار وظائف الكبد

يتم إجراء اختبارات وظائف الكبد (بالإنجليزية: Liver function tests) للكشف عن نسبة الضرر الحاصل على الكبد، وموقع الضرر، حيثُ يكشف هذا الاختبار عن نسبة بعض إنزيمات الكبد في الدم، وتجدر الإشارة إلى أنّ ارتفاع نسبة إنزيمات الكبد قد يدلّ على الإصابة بالتهاب الكبد ب، أو أيّ من أمراض الكبد الأخرى.[٢]


الاختبارات الأخرى

توجد مجموعة من الاختبارات التشخيصيّة الأخرى التي قد يطلبها الطبيب للمساعدة على تشخيص الإصابة بعدوى فيروس التهاب الكبد ب، وفيما يأتي بيان لبعض منها:[٣]

  • التصوير بالموجات فوق الصوتيّة: حيث يتمّ إجراء نوع خاص من التصوير بالموجات فوق الصوتيّة، والمعروف بالتخطيط العابر (بالإنجليزية: Transient elastography)، والذي يمكن من خلاله الكشف عن نسبة الضرر الحاصلة على الكبد.
  • خزعة الكبد: (بالإنجليزية: Liver biopsy)، حيث يتم أخذ عينة من نسيج الكبد عن طريق إدخال إبرة صغيرة عبر البطن وصولاً إلى الكبد، ومن ثم تحليلها مخبريّاً للكشف عن نسبة تضرّر الكبد.


المراجع

  1. "Hepatitis B", www.who.int,18-7-2018، Retrieved 27-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب April Kahn, "Hepatitis B"، www.healthline.com, Retrieved 27-1-2019. Edited.
  3. "Hepatitis B", www.mayoclinic.org,27-10-2017، Retrieved 27-1-2019. Edited.
13 مشاهدة