تحليل كرياتينين

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
تحليل كرياتينين

تحليل الكرياتينين

يُعتبر الكرياتينين (بالإنجليزية: Creatinine) منتج فضلات كيميائي لعمليات أيض للعضلات، وقد ينتج بنسبة أقل نتيجة تناول اللحوم، وتعمل الكلى السليمة على ترشيح الكرياتينين وغيره من الفضلات من الدم لتخرج هذه الفضلات من الجسم مع البول، وفي حال حدوث خلل في وظائف الكلى قد ترتفع معدلات الكرياتينين.[١] وإنّ تحليل الكرياتينين يقيس مستويات الكرياتينين في الدم، وعادة ما يُجرى هذا الفحص إلى جانب فحوصات دم أخرى، ويجدر بالذكر أنّ هناك العديد من العوامل التي تؤثر في نتيجة تحليل الكرياتينين؛ حيث تختلف النتيجة بين الرجال والنساء، وكذلك تختلف باختلاف العمر، وقد تكون النتيجة أعلى عند الأشخاص الذين يمتلكون كتلة عضلية أكبر من غيرهم، وبشكل عام يمكن القول إنّ المعدلات الطبيعية للكرياتينين لدى النساء تتراوح ما بين 0.6 إلى 1.1 ملغم/ديسيلتر وعند الرجال ما بين 0.9 إلى 1.3 ملغم/ديسيلتر. وقد يدل ارتفاع مستوى الكرياتينين على وجود مشكلة في الكلى، أما نقصانه فهو أمر غير شائع وقد يدل على وجود مشكلة تتتسبب بنقص الكتلة العضلية ولا داعي للقلق في مثل هذه الحالات غالباً.[٢]


التحضير لفحص الكرياتينين

لا يتطلب فحص الكرياتينين في الدم للكثير من التحضيرات ولا يحتاج الشخص أن يكون صائماً قبل إجرائه. ومع ذلك فإنه من المهم إخبار الطبيب بالأدوية التي يتناولها الشخص المعنيّ والتي قد ترفع مستويات الكرياتينين في الدم دون التسبب بإحداث تلف في الكلى، ومن أهم هذه الأدوية ما يأتي:[٢]

  • السيميتيدين (بالإنجليزية: Cimetidine).
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drug) ومن الأمثلة عليها الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) والأسبِرِين (بالإنجليزية: Aspirin).
  • العلاج الكيميائي (بالإنجليزية: Chemotherapy).
  • المضادات الحيوية التي تنتمي لعائلة السيفالوسبورين (بالإنجليزية: Cephalosporins) ومن الأمثلة عليها: سيفالكسين (بالإنجليزية: Cephalosporins) وسيفيوروكزيم (بالإنجليزية: Cefuroxime).


دواعي إجراء فحص الكرياتينين

قد يُطلب فحص الكرياتينين بشكل روتيني كجزء من فحوصات الأيض الشاملة، أو قد يُطلب في حالات المرض الحاد، أو عندما يشك الطبيب بوجود مشاكل في الكلى، ومن أهم أعراض وعلامات مشاكل الكلى ما يأتي:[٣]

  • التعب، أو فقدان التركيز، أو ضعف الشهية، أو مواجهة مشاكل على مستوى النوم.
  • تورم أو انتفاخ، خاصة حول العينين، أو الوجه، أو المعصمين، أو البطن، أو الفخذين، أو الكاحلين.
  • مشاكل في التبول، كالشعور بالحرقة، أو ظهور إفرازات غير طبيعية فيه، أو تغير في عدد مرات التبول خاصة في الليل.
  • الشعور بآلام في منتصف الظهر.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ظهور البول رغوياً أو دموياً أو بلون القهوة.
  • انخفاض في كمية البول.


المراجع

  1. Mayo clinic staff (April 10, 2018)، "Creatinine test"، www.mayoclinic.org, Retrieved January 17, 2019. Edited.
  2. ^ أ ب Erica Roth (December 19, 2017 )، "Creatinine Blood Test"، www.healthline.com, Retrieved January 17, 2019. Edited.
  3. "Creatinine"، labtestsonline.org، October 24, 2018, Retrieved January 17, 2019. Edited.