تحية المسجد

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٦ ، ٣ فبراير ٢٠١٩
تحية المسجد

تحيّة المسجد

تُعرف تحيّة المسجد بأنّها صلاة ركعتين فيه قبل الجلوس، ويُسنّ للمسلم أن يصليها حتّى في أوقات الكراهة؛ لأنّها عبادةٌ ذات سببٍ فلا يتناولها النهي، وهي سنةٌ عند أكثر أهل العلم، وحكى بعضهم الإجماع على ذلك، فقد قال الإمام النووي -رحمه الله- إنّ العلماء مُجمعون على استحباب أداء تحية المسجد، فيُكره للمسلم أن يجلس فيه دون التحية بلا عذرٍ، وقال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- إنّ القول بوجوب تحيّة المسجد قولٌ قويٌ، غير أنّ الأقرب في حكمها أنّها سنّةٌ مؤكّدةٌ.[١][٢]


حكم صلاة تحية المسجد قبل الإقامة بقليلٍ

إذا دخل المسلم إلى المسجد قبل إقامة الصلاة بقليلٍ فإمّا أن يغلب على ظنّه أن الصلاة ستقام ويُكبّر الإمام لها أثناء أدائه لتحيّة المسجد؛ فلا يصليها حينها، وإمّا أن يغلب على ظنّه أنّه سيُتمّ أداؤها قبل تكبيرة الإحرام؛ فيصليها، والحاصل أنّ من دخل المسجد قبل إقامة الصلاة بثلاث دقائق أو أربعةٍ صلى تحيّة المسجد وجعلها خفيفةً، وهذا الوقت في الغالب يكفي لأدائها قبل تكبيرة الإحرام، أمّا من دخل المسجد قبل الإقامة بدقيقةٍ أو اثنتين بحيث يغلب على ظنّه أنّه لن يستطيع إتمامها قبل تكبيرة الإحرام؛ وقف ولم يجلس إلى حين إقامة الصلاة.[٣]


تحية المسجد الحرام

إنّ الداخل إلى المسجد الحرام لا يخلو من أن يكون في أحد حالين:[٤]

  • إمّا يدخله بقصد الطواف، سواءً من أجل طواف الحج أو العمرة أو التطوع؛ وحينها لا يُشرع له أداء ركعتي تحية المسجد قبل الطواف، بل يبدأ بالطواف مباشرةً، باستثناء ما إذا منعه مانعٌ من الطواف، كأن يكون هناك زحامٌ شديدٌ، فيصلي حينها ركعتي تحية المسجد، وينتظر إلى حين انتهاء الزحام ليطوف.
  • وإمّا أن يدخله بقصد حضور حلقة العلمٍ أو لقراءة القرآن أو الصلاة ونحوها من العبادات، فهذا يُستحب له أداء ركعتين تحية المسجد.


المراجع

  1. "حكم تحية المسجد"، www.islamqa.info، 2012-3-28، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.
  2. "عدد ركعات تحية المسجد ومتى تصلى"، www.islamweb.net، 2002-4-14، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.
  3. "إذا دخل المسجد قبل إقامة الصلاة بقليل ، فهل يصلي تحية المسجد أم ينتظر واقفاً ؟"، www.islamqa.info، 2015-2-28، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.
  4. "تحية المسجد الحرام"، www.islamqa.info، 2007-9-27، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.