تحية طيبة وبعد

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٤ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٤
تحية طيبة وبعد

عبارة تحيه طيبه وبعد هي احد العناصر الاساسيه في الرسائل ويمكن ان نعرف الرسائل اولا على انها فن من فنون النثر وقد عرفها العرب منذ القدم وهي مثل الفنون النثريه الاخرى مثل المسرحيه والقصه السيرة الذاتيه وغيرها فلها خصائصها المميزه التي تجعلها فناً قائما بحد ذاته .

وقد عرفت الرساله منذ العصر الجاهلي ثم انتقلت الى العصر الاسلامي فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكتب الرسائل الى الملوك والامراء يدعوهم الى الاسلام فيها ، ثم انتقلت الى الخلفاء حيث ارسلها خلفاء بني اميه وبني العباس الى ولاتهم وسميت بالوصايا وهي احد انواع الرسائل التي سنتكلم عنها .

انواع الرسائل :

الوصايا:وهي الرسائل التي ارسلها الخلفاء الراشدين الى ولاتهم في الامصاؤ يطلبون فيها السير في الحرب والحكم والقضاء على أسس معينه وهي ما يقوم بها الان الحكام الى سفرائهم للقيام بمهام معينه .

الرسائل الشخصيه:وهي التي يكتبها الشخص الى صديق او قريب او زميل وهي الرسائل الاهليه ويعبر فيها الكاتب عما يريد في نفسه بدون قيود او اسس .

  • الرسائل الادبيه : وهي الرسائل التي يقوم بارسالها الاديب الى اخر يناقشه فيها عن قضيه ادبيه او عن رأيه في عصر من العصور ويمكن نشر هذه الرسائل خدمة للادب .
  • الرسائل الرسميه والتي تسمى الاداريه وهي التي تقوم الادارات بارسالها الى هيئات او افراد او ادارات وبالعكس ومن خصائص هذه الرساله ان تحتوي على مضمون وتحديد الزمان والمكان الذي اصدرت منه ومحتوى الرساله والشخص المرسل اليه

ومن خصائصها:

  • ان يذكر المرسل اليه بقدره او لقبه بدون زياده او نقصان
  • التحيه .
  • المضمون .
  • التحيه في اخر الرساله .
  • العنوان .
  • التاريخ .

اما في حالة ارسال الرساله من اداره الى شخص فيكون الترتيب :

  • المرسل .
  • العنوان .
  • التاريخ .
  • اسم المرسل اليه .
  • التحيه . ومنها " تحيه طيبه وبعد " " تحيه طيبه " وغيرها
  • الموضوع .
  • التحيه في اخر الرساله .ومنها " تفضلوا بقبول الاحترام " ، " مع الشكر والتقدير"

وغيرها

ومن نماذج الرسائل نذكر :

رسالة النبي صلى الله علية وسلم إلى المقوقس عظيم القبط سنة 6 من الهجرة وقد بعث النبي صلى الله علية وسلم بها مع حاطب بن أبي بلتعة وهذا نصها :

" بسم الله الرحمن الرحيم ، من محمد رسول الله إلى المقوقس عظيم القبط سلام على من اتيع الهُدى ، أما بعد : فإني أدعوك بدعاية الإسلام ، أسلم تسلم ، يؤتك الله أجرك مرتين ، فإن توليت فإنما عليك إثم القبط . و" يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد أل الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله ، فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون ".

وقد رد المقوقس برسالة هذا نصها :

“بسم الله الرحمن الرحيم، لمحمد بن عبد الله من المقوقس عظيم القبط . سلام عليك أما بعد : فقد قرأت كتابك وفهمت ما ذكرت فيه وما تدعوا إلية وقد علمت أنك نبياً قد بقي وقد كنت أظن أنه يخرج بالشام ، وقد أكرمت رسولك وبعثت إلية بجاريتين لهما مكان في القبط عظيم ، وبثياب ، وأهديت إليك بغلة لتركبها ، والسلام عليك."