تخصص تربية خاصة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ٣١ يناير ٢٠١٨
تخصص تربية خاصة

التربية الخاصة

يُطلق عليه أيضاً تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، وهو تعليم الأطفال الذين يختلفون اجتماعياً، أوعقلياً أو جسدياً، أو الذين يتطلبون عنايةً خاصةً مقارنةً مع الطلاب العاديين، حيث يخدم التعليم الخاص الأطفال الذين يعانون من اختلالٍ معرفي، وعاطفي، وسلوكي، أو يعانون من إعاقاتٍ فكرية، وسمعية، وبصرية، وكلامية، وإعاقات التعلم، كما يخدم هذا التخصص الأطفال الموهوبين بالقدرات الأكاديمية المتقدمة، والأطفال الذين يعانون من الاختلالات العصبية والعظمية.[١]


فئات التعليم الخاص

يتمّ تدريس عدّة فئاتٍ في تخصص التربية الخاصة، وهي كما يأتي:[٢]

  • الإعاقة الجسدية: وتتضمن التوحد، والعمى، والطرش، وخلل في السمع، وخلل صحي، وضعف العظام، وإصابات في الدماغ، ومشاكل بصرية.
  • اضطرابات التواصل: وتتضمن طريقة التعبير اللفظي، والطلاقة، والفصاحة، واللغة، والأصوات.
  • إعاقات التعلم: وتتضمن الإعاقة الذهنية، وصعوبات التعلم الخاصة.


الخدمات التعليمية

يعتمد نوع الخدمات التعليمية التي يتمّ تقديمها في التربية الخاصة على الوضع التعليمي للطالب، وعلى الحاجات الشخصية، والفردية، فالطلاب الذين يعانون من العجز، يتمّ تعليمهم في بيئةٍ مناسبةٍ لهم وغير مقيدة، حيث تتوفر مجموعة متنوعة من الخدمات التعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة تتضمن المشاركة الكاملة في الفصول الدراسية للحصول على التعليم العام، كما يتمّ توفير المساعدات الإضافية والدعم، وذلك وفقاً لما حددته لجنة دراسة الحالة في المدرسة التي تضم الآباء، وقد تتضمن هذه الخدمات التعليمية الاستشارة التي يوفرها أخصائي التربية الخاصة إلى المعلم، والتعليم التعاوني الذي يتمّ من خلال الاشتراك بين معلمي التربية الخاصة والمعلمين العاميين، كما يتضمن تقديم التعليمات، والدروس، والإرشادات في غرفة التعليم الخاص لجزءٍ من اليوم الدراسي أو اليوم كاملاً.[٢]


الهدف من التربية الخاصة

هناك عدّة أهدافٍ لتخصص التربية الخاصة أو التعليم العام، ومنها ما يأتي:[٣]

  • التنمية المثلى للطالب حتّى يصبح شخصاً ماهراً وصاحب هدف، وقادراً على التخطيط، وإدراة حياته الخاصة.
  • وصول الطالب إلى أعلى الإمكانيات كفردٍ أو عضو في المجتمع.
  • تطور التعليم الخاص كمجالٍ عالي التخصص للتعليم حتّى يتمكن من تزويد الأطفال بفرصٍ استثنائية بنفس درجة الفرص التي يتمتع بها الطلاب الآخرون من أجل حياةٍ هادفةٍ ومفيدة.


المراجع

  1. "Special education", www.britannica.com, Retrieved 10-1-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Special Education", www.dodea.edu, Retrieved 10-1-2018. Edited.
  3. "Special Education in the Schools", www.cec.sped.org, Retrieved 10-1-2018. Edited.