تربية القطط الصغيرة

تربية القطط الصغيرة

كيفية تربية القطط الصغيرة

إعداد منزل للقطط

لتربية القطط الصغيرة في المنزل، لا بد من توفير مكان آمن لها لتشعر فيه بالراحة، ولا ينبغي أن يكون هذا المكان مُنفصلًا في المنزل؛ فمن الممكن أن يكون خزانة فارغة أو رُكنًا من غرفة النوم أو غرفة نادرة الاستخدام في المنزل.[١]


وقد تختار القطط في بداية تربيتها في المنزل الاختلاط بمالكها وأفراد عائلته، وفي كل الأحوال، لا بد من ترك القرار لها في البداية للاختلاط أو للبقاء لوحدها، وقد يستغرق الأمر وقتًا حتى تختلط اجتماعيًا بالبشر، لكنها في النهاية ستكون صديقة لهم.[١]


إطعام القطط

تتغذى القطط حديثة الولادة في الأسابيع الأربعة الأولى من حياتها على حليب أمها فقط، وفي حال جُلب الصغار لتربيتهم في المنزل دون والدتهم، فلا بد من استشارة الطبيب البيطري أو ملجأ مختص وذي خبرة بأمور القطط للعمل على جلب قطة كبيرة تستطيع إرضاع الصغار ورعايتهم بدلًا من والدتهم.[٢]


وفي حال تعذر ذلك، فيجب سؤال الطبيب البيطري عن الطريقة الصحيحة لإعداد الحليب للصغار وكيفية إرضاعهم، كما يجب تجنب جلب حليب البقر للقطط في أي عمر من الأعمار؛ فهو ليس سهل الهضم وقد يُسبب الإسهال للقطط.[٢]


عندما تبلغ القطط الصغيرة 3-4 أسابيع من عمرها، يُمكن البدء بإطعامها بديلاً للحليب يُقدَم لها في أوعية ضحلة، ثم الانتقال لتقديم أغذية رطبة وسهلة المضغ للقطط؛ كالعصيدة التي يتم إعدادها من بديل الحليب الدافئ، أو الأطعمة ذات الجودة العالية الجافة أو المعلبة.[٢]


وعادةً ما يتم إطعام القطط عدة مرات في اليوم خلال الأسابيع الخمسة الأولى من عمرها حتى تعتاد النظام الغذائي الجديد، وعادةً ما تُفطَم الصغار قبل بلوغها 8 أسابيع.[٢]


توفير الماء للقطط

من الضروري توفير الماء النظيف للقطط في كل الأوقات، والسماح لها بالشرب في أي وقتٍ تريده، وذلك لأن الجفاف قد يسبب الأمراض الشديدة للقطط، ويُستحَب أن يتم وضع الماء في وعاء صغير يتم استبداله يومياً؛ حتى يجذب القطط للشرب منه.[٣]


كما يجب الحفاظ على مكان الماء بعيدًا عن طعام القطط ومكان قضاء حاجتها، وفي حال لوحظ ابتعاد القطط عن الماء وعدم الشرب، فهذا يعني أن الماء غير نظيف أو الوعاء المستخدَم كذلك.[٣]


تخصيص وقت للعب مع القطط

عادةّ ما يبدأ تبنّي القطط في عمر يتراوح بين 10-12 أسبوعًا، وتشعر القطط في هذه السن الصغيرة بالخجل، ولمساعدتها على التغلّب على هذا الشعور يجب تخصيص وقت للّعب معها ومعاملتها بطريقة لطيفة حتى تبدأ في تقبّل واقعها الجديد.[٤]


وبما أنّ نشاط القطط الصغيرة يتركّز في الصباح، تُعتبر هذه الفترة هي الأنسب لمشاركتها وقتها، ويُفضّل تقسيم اللعب إلى عدّة جلسات قصيرة مع القطة، تتراوح كل منها من 10-15 دقيقة يوميًا.[٥]


تغطية الأساسيات التي تحتاجها القطط

وتتمثّل الاحتياجات الأساسية في توفير سرير مريح لنوم القطة، أو صندوق كرتوني مبطّن ببطانية، كذلك يجب توفير عمود الخدش لحماية الأثاث من التلف،[٤] وعمود الخدش هو عمود خشبي مُغطّى بالقماش أو السجاد وتستخدمه القطة لتخدشه بمخالبها.[٦]


وتتوفّر أعمدة الخدش بعدّة أشكال وأحجام، وعادةً ما تحتاج القطة إليها للحفاظ على حدّة مخالبها، وتمديد عضلاتها وتحديد منطقة سيطرتها.[٧]


كما يجب توفير صندوق الفضلات وتدريبها على استخدامه بعد تناولها للطعام وبعد الاستيقاط وذلك بتحفيز القطة على الحفر بمخالبها برفق؛ وفي حال نجح القط في استخدام صندوق الفضلات يجب مدحه أما في حال تبوّل القط في مكان خاطئ يجب عدم معاقبته.[٤]


منع شعور القط بالوحدة

يشعر القط الصغير عادةً بعد التبني بالوحدة بسبب ابتعاده عن أمه؛ ويمكن مساعدته على تخطّي هذا الشعور بعدة طرق منها لف ساعة داخل منشفة ووضعها في سريره، وإنّ صوت دقات الساعة الثابت سيذكره بصوت دقات قلب أمه؛ وهذا سيمنحه الشعور بالراحة، ويمكن كذلك حمله بلطف والتحدّث إليه بهدوء للتقليل من شعوره بالتوتّر.[٤]


تجدر الإشارة إلى أنّ القطط الصغيرة يجب أن تبقى مع أمها حتى تبلغ 12-14 أسبوعًا من عمرها، وفي هذه المرحلة يمكن للإنسان تبنيها والتفاعل معها إذّ تكون قادرة على اللعب بمفردها.[٨]


إبعاد الأشياء الخطرة عن متناول القطة

يجب تحضير المنزل ليكون مناسبًا حتى تعيش فيه القطة الصغيرة، إذّ يجب تجميع الأسلاك الكهربائية وإبعادها عنها قدر الإمكان، كما يجب التخلّص من كل من مصائد الحشرات والنباتات السامة، وإغلاق خزائن المطبخ والغسالة ومجففة الملابس لحماية القطة.[٤]


يجب كذلك اختيار الألعاب المصممة خصيصًا للقطط؛ إذّ يجب ألا تحتوي على أي أجزاء صغيرة قد تبتلعها عن طريق الخطأ، ويُفضّل عادةً اختيار الألعاب المحشوّة لها.[٤]


تقديم أفراد العائلة ببطء

يمكن تعريف القطة إلى أفراد الأسرة واحدًا تلو الآخر، وتعليم الأطفال الصغار طريقة التعامل مع القطط بلطف، وتعليمهم كذلك أهمية غسل الأيدي بعد لمس القطة.[٤]


يجب أن يتجنّب مالك القطة حملها ومناولتها من شخص لآخر فهذا يُشعرها بالقلق وعدم الراحة، وإنّما يجب الانتظار حتى تبدأ القطة بالاقتراب من أفراد الأسرة (وهذه علامة على شعورها بالراحة)، ويجب الحفاظ على نبرة الصوت منخفضة وهادئة حتى لا تشعر بالهلع والخوف.[٩]


تجدر الإشارة إلى أنّه يجب تعريف القطة على غرف المنزل غرفة تلو الأخرى على عدّة مراحل، مع محاولة منعها من الاختباء أسفل الأثاث، وفي حال حاولت تسلّق السرير يجب حملها ووضعها على الأرض.[٤]


تجهيز الحيوانات الأليفة الأخرى

يجب تجهيز الحيوانات الأليفة الأخرى الموجودة في المنزل لتتقبّل التعامل مع القطة الجديدة، فمثلًا إن كان هناك كلب داخل المنزل يجب عدم ترك القطة الصغيرة معه وحدهما دون مراقبة، كما يجب منع القطة الصغيرة من الجري حتى لا يحاول الكلب مطاردتها.[٤]


أما إنْ كان هنالك قطط كبيرة من المنزل فيجب منحها الاهتمام؛ ثم محاولة تقديم القطة الصغيرة لها وتركها حتى تشمّها لفترة وجيزة، وفي حال ظهر أي سلوك عدواني من القطة الكبيرة يجب فصل القطط عن بعضها ومنحها مدة قصيرة ثم إجراء محاولة أخرى خلال عدّة أيام.[٤]


تجدر الإشارة إلى أهمية تقديم مكافأة لجميع الحيوانات الأليفة خلال هذه الفترة لتشجيعها على قبول القطة الجديدة.[٤]


تأمين القطة أثناء الغياب

يجب توفير متطلبات القطة الأساسية في حال كان مالكها مضطرًا لمغادرة المنزل، لذلك يجب وضعها في غرفة واحدة وتوفير المتطلبات الأساسية التي ذُكرت آنفًا وهي السرير، وطبق الطعام، وطبق الماء، وعمود خدش، وصندوق فضلات وبعض الألعاب.[٤]


يمكن كذلك تشغيل الراديو أو التلفاز لتوفير صوت داخل المنزل وهو ما يُشعر القطة بالأنس، كما يجب تشغيل ضوء صغير في حال كان مالكها سيتركها ليلًا.[٤]


تجدُر الإشارة إلى أنّه يُمكن ترك القطة الصغيرة التي يقل عمرها عن 4 أشهر لمدة 4 ساعات، في حين أنّ ترك القطة التي يبلغ عمرها 6 أشهر يُمكن أن يكون لمدة تصل إلى 8 ساعات.[١٠]


تأمين أول فحص طبي للقطة

يجب عرض القطة الصغيرة على الطبيب البيطري فور وصولها إلى المنزل أو خلال عدّة أيام، وذلك لفحصها والتأكّد من أنّها لا تُعاني من أي مشكلات صحية، وسؤاله عن أي أمر يتعلق بها.[٤]


كما يمكن الاستعلام من الطبيب عن أهمية تعقيم القطط وفائدته في منع المشكلات الصحية الناتجة عن الحمل والولادة، وعادةً ما تُعقّم القطط في عمر 8 أسابيع.[٤]


أما في حال وجود قطط أخرى في المنزل، يجب أخذ القطة المتبنّاة إلى الطبيب البيطري قبل الوصول إلى المنزل؛ إذّ قد تكون مصابة بمرض غير ظاهر، أمّا في حال عدم إمكانية عرضها مباشرةً على الطبيب، فيجب وضعها في غرفة مُنفصلة عن الحيوانات الأخرى، وتوفير احتياجاتها الأساسية الخاصة، لحين عرضها عليه.[١١]

المراجع

  1. ^ أ ب Franny Syufy (26-10-2018), "Everything You Need to Know About Raising Your First Cat"، www.thesprucepets.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Newborn Kitten Care", www.pets.webmd.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Pippa Elliott, "How to Raise a Cat"، www.wikihow.com, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض "How to Raise a Kitten into a Confident Cat", purina, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  5. "How to play with your kitten", advantagepetcare, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  6. "scratching post ", merriam-webster, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  7. "Scratching on furniture and carpets", icatcare, 26/9/2018, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  8. "KITTENS: WHEN IS IT OKAY TO SEPARATE THEM FROM THEIR MOTHERS?", sivet, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  9. "Introducing your kitten to family members", royalcanin, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  10. "Can I Leave My Kitten Alone For 8 Hours?", purrcraze, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  11. JENNA STREGOWSK (12/4/2021), "How to Prepare Your Kitten for Its First Vet Visit", thesprucepets, Retrieved 4/11/2021. Edited.
1417 مشاهدة
للأعلى للأسفل