تربية ملكات النحل

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ١٩ يوليو ٢٠٢٠
تربية ملكات النحل

أهمية تربية ملكات النحل

تحتلّ الملكة في مملكة النحل أهمية كبيرة، وذلك لكونها الأنثى الوحيدة في الخلية القادرة على التكاثر، ممّا يضمن المحافظة على بقاء واستمرار المملكة، وبالإضافة إلى ذلك تفرز ملكة النحل فيرمونات مهمّتها تنظيم عمل المملكة، والمحافظة على تماسكها، ومنحها هوية محدّدة،[١] وتنتج الملكة من بيض مخصّب يفقس بعد ثلاثة أيام من وضعه، وتخرج منه اليرقات، ثمّ بعد مرور خمسة أيام ونصف تتحوّل يرقة الملكة إلى عذراء، وتتغذّى اليرقة التي ستتطوّر إلى ملكة على الغذاء الملكيّ طوال مرحلة اليرقة، وبعد مرور 7 أيام ونصف في مرحلة العذراء تظهر الملكة.[٢]


تُربّى ملكات النحل بشكل طبيعي في مملكة النحل وفق دورة النموّ الطبيعية لها، ولكن قد يرغب مربّو النحل بتربية الملكات بشكل دائم لتكون متاحة في جميع الأوقات، خاصّةً عند موت الملكة أو ظهور الحاجة لاستبدالها، فلا يضطرّ مربّي النحل لشراء ملكة جديدة من مربّي آخر، مع ما يرافق ذلك من نفقات، أو تأخّر وصول الملكة، وبالتالي بقاء المملكة لفترة دون ملكة، كما قد تكون الملكة الجديدة مصابة بالجروح أو الأمراض، أو غير قادرة على التكيّف بشكل جيّد مع الظروف المناخية للمنطقة، بل على العكس يمكن أن يستفيد مربّي النحل من بيع الملكات التي تفيض عن حاجته، ممّا يعني حصوله على مصدر دخل إضافي، ومن الأسباب الأخرى التي تستدعي تربية ملكة نحل جديدة:[١][٣]

  • التخلّص من الصفات السيئة التي تظهر في مملكة النحل؛ مثل طباع النحل الحادّة، وميلها للسرقة، ويمكن فعل ذلك عن طريق تربية ملكة جديدة من سلالة تحمل الصفات الجيدة، وقادرة على تمريرها إلى الحضنة.
  • زيادة كمية العسل المنتج؛ وذلك لأنّ الملكة الصغيرة تكون أكثر إنتاجاً للبيض، وأقلّ ميلاً للتطريد من الملكات الأكبر عمراً.


تربية ملكة النحل عن طريق التطعيم

تُعدّ تربية ملكات النحل بالتطعيم (بالإنجليزية: Grafting) الطريقة الأفضل لتربية أعداد كبيرة من الملكات، كما أنّها تمكّن مربّي النحل من اختيار الصفات التي يرغب بوجودها في الملكة، وبالرغم من تخوّف مربّي النحل المبتدئين من استخدامها، إلّا أنّها تصبح الطريقة المعتمدة لديهم بمجرد إتقان تقنيات تربية النحل الأساسية، ويمكن تربية ملكات النحل بطريقة التطعيم باتّباع الخطوات الآتية:[٤][٥]

  • اختيار مملكة نحل قوية تتمتّع بالصفات المرغوبة؛ مثل سهولة الانقياد، والمقاومة للأمراض.
  • وضع ملكة النحل في صندوق خاصّ لإجبارها على وضع البيض في الخلايا الفارغة المتاحة، مع السماح في نفس الوقت للعاملات بالحركة بحرية.
  • نقل إطار يحتوي على يرقات صغيرة وحضنة مغطّاة من مملكة قوية إلى وسط صندوق جديد، وإحاطته بثلاثة إطارات ممتلئة بالعسل وحبوب اللقاح لتغذيتها.
  • نقل عاملات مربّيات إلى الصندوق الجديد.
  • تكون إطارات تربية الملكة مزوّدة بحواجز يجب إزالتها، ووضع العدد المرغوب من الأكواب المخصّصة لتربية الملكات في تجويفها، بحيث يبعد كلّ كوب عن الآخر 2سم تقريباً، ثمّ تغطيتها بقطعة من القماش لحمايتها من الغبار.
  • فحص صندوق المملكة الجديد في اليوم الثالث للتأكّد من عدم وجود خلايا ملكية، وفي حال وُجدت يجب التخلّص منها، ثمّ فحص الإطار الذي يحتوي على الملكة المحصورة في المملكة القديمة للتأكّد من وجود يرقات فقست حديثاً من البيض، واختيار اليرقات التي يتراوح عمرها ما بين 4-20 ساعة لتربية الملكات منها، وفي هذه المرحلة يمكن تحرير الملكة المحصورة.
  • نقل الإطارات التي تحتوي على اليرقات المناسبة إلى مكان دافئ وذو إضاءة جيدة من أجل التطعيم.
  • دفع ريشة التطعيم تحت اليرقات وغذاء ملكات النحل، ثمّ رفعها للأعلى في حركة مستقيمة، وبعد ذلك يجب وضع اليرقات في الأكواب الملكية المراد تنتميتها فيها، مع مراعاة وضعها في وسط الكوب تماماً، والإبقاء عليها في نفس الوضعية التي كانت عليها، وبعد ملء جميع الأكواب الموجودة على طول الإطار يجب تغطيته بقطعة من القماش لتدفئتها، ومنع دخول المواد الغريبة إلى الخلايا.
  • بعد الانتهاء من التطعيم تُعاد الحواجز بما عليها من الأكواب الملكية بلطف إلى إطار تربية الملكات، بحيث تتّجه الأكواب للأسفل، ثمّ تغطية الإطار بقطعة قماش.
  • نقل الإطار إلى صندوق التربية، ووضعه في وسط الصندوق، وذلك بعد نزع قطعة القماش عنه.
  • الحرص على تزويد صندوق التربية الجديد بالغذاء اللّازم.
  • فحص صندوق التربية باستمرار، ومن المتوقّع ظهور الملكات بعد 16 يوم تقريباً من تاريخ وضع البيض الذي نتجت عنه اليرقات التي تمّ تطعيمها، ويتوجّب على مربّي النحل الانتباه، ففي حال تطعيم يرقة كانت أكبر عمراً من اليرقات الأخرى بالخطأ فإنّها ستتطوّر إلى ملكة قبل باقي اليرقات فتقتلها جميعها.
  • نقل كلّ يرقة على حدة إلى صندوق تزاوج تمّ إعداده مسبقاً، إذ يحتوي كلّ قسم من أقسام هذا الصندوق على ثلاثة إطارات تحتوي على نحل، وحضنة، وغذاء، ولكن دون ملكة في البداية، ثمّ توضع اليرقة داخل قفص مخصّص لحمايتها إلى أن تصبح ملكة، ويوضع القفص بلطف داخل صندوق التزاوج في الشمع بين إطارين، كما توضع الصناديق في مكان مظلّل بالقرب من معلم واضح يمكن التعرّف عليه بسهولة، ويفضّل أن تكون بعيدة عن المملكة الأصلية، وأن يُدهن كلّ مدخل بلون مختلف لضمان عودة الملكة إلى خليتها الخاصّة بعد خروجها منها للطيران من أجل التزاوج دون ضياعها، علماً أنّ الملكة تتزاوج عادةً بعد ظهورها بخمسة أو ستة أيام.
  • نقل الملكات التي نجحت بالتزاوج وتمكّنت من وضع البيض إلى مملكات كانت خالية من الملكة لمدّة 24 ساعة، ويمكن في البداية وضع الملكة داخل قفص خاصّ إلى أن تحظى بالقبول من النحل الموجود في الخلية.


للتعرف أكثر على وظيفة ملكة النحل أكثر يمكنك قراءة المقال ما وظيفة ملكة النحل

طرق أخرى لتربية ملكات النحل

يمكن تربية ملكات النحل بطرق أخرى بالإضافة لطريقة التطعيم، ومنها:

  • Miller Method: يتمّ فيها تربية الملكات بخلايا على مشط جديد، إذ تُثبّت 2-4 قطع من مشط النحل المقطّع على شكل مثلّثات على الجزء العلوي من إطار فارغ، ويوضع الإطار في منتصف عشّ الحضنة في المملكة، وذلك بعد إزالة إطار منها لتوفير مساحة كافية للإطار الجديد، ويُترك الإطار الجديد مدّة 5-7 أيام حتى يمتلئ بالبيض واليرقات، ثمّ يُرفع للأعلى، ويُبعد النحل بالفرشاة بلطف، ويوضع الإطار في مكان مظلّل ودافئ، وتُستخدم سكين دافئة وحادة لقصّ أطراف المشط للوصول لليرقات صغيرة السنّ التي لا يزيد عمرها عن يوم ونصف، وبعد ذلك يوضع المشط في وسط مملكة قوية خالية من الملكة، فتبدأ العاملات ببناء البيوت الملكية على الحافّة السفلية للمشط عند اليرقات الصغيرة.[٣]
  • Hopkins Method: يفقس البيض بعد أن تضعه الملكة في مشط جديد، ثمّ يُرفع المشط من الخلية، ويتمّ التخلّص من صفّ من خلايا اليرقات والإبقاء على الصفّ الذي يليه، كما يتمّ التخلّص من عمود من خلايا اليرقات وترك الذي يليه، وهكذا، وذلك لتوفير المساحة الكافية لكلّ خلية، وبعد ذلك يُوضع الإطار في خلية لا تحتوي على ملكة، بحيث تكون الخلايا متّجهة للأسفل للسماح للنحل ببناء البيوت الملكية التي تكون على شكل حبة الفول السوداني.[٦]
  • Alley Method: يوضع مشط جديد لحثّ الملكة على وضع البيض فيه، ويفقس البيض بعد مرور ثلاثة أيام، ويُقسّم المشط إلى أشرطة يحتوي كلّ منها على صفّ واحد من الخلايا، ويتمّ تقليل ارتفاع جدار كلّ خلية ليصبح 6ملم من القاعدة، وبعد ذلك يتمّ التخلّص من يرقتين من بين كلّ 3 يرقات، وذلك لتوفير مساحة كافية للخلايا الملكية، ثمّ يثبّت كلّ شريط يحتوي على يرقة صغيرة على الحافّة السفلية للإطار، ويُدخل هذا الشريط إلى المملكة، لتعيد العاملات تشكيل الخلايا التي تحتوي على اليرقات إلى بيوت ملكية.[٧]
  • Smith method: توضع فيها الملكة في خلية مقسّمة إلى حجرة تتّسع لثلاثة إطارات، وحجرة أخرى تتّسع لستة إطارات، إذ تكون الحجرة الصغيرة دون مدخل، في حين أنّ مدخل الحجرة الكبيرة مرتفع قليلاً، وتُحجز الملكة في الحجرة الصغيرة التي تحتوي على ثلاثة إطارات بعد إغلاق اثنين منها بالخشب، وذلك لإجبار الملكة على وضع البيض في الإطار الثالث، وبعد ذلك يؤخذ الإطار ليقسّم إلى شرائح.[٨]
  • Jenter System: هي طريقة تعتمد على استخدام إطار يتكوّن من صندوق يحتوي على فتحات تتّسع إلى 110 خلية، بالإضافة لحجرة خاصّة بالملكة، إذ يُزال الغطاء الأمامي له للكشف عن حجرة الملكة، والسماح لها بوضع البيض في الخلايا، أمّا الغطاء الخلفي من الصندوق فيكشف عن الخلايا التي تكون مخصّصة لليرقات الصغيرة.[٩]


للتعرف أكثر على مملكة النحل يمكنك قراءة المقال مملكة النحل

المراجع

  1. ^ أ ب Jon Zawislak and David Burns,"Raising Quality Queen Bees", www.uaex.edu, Page 5, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  2. Bill Evans, "LIFE CYCLE OF THE HONEY BEE", www.rosehillfarmllc.files.wordpress.com, Page 5,7,15-17, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Khalil Hamdan, "Raising Honey Bee Queens"، www.powell.ca.uky.edu, Page 4,5,9, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  4. "Everything You Need to Know About Raising Queens", www.kelleybees.com, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  5. "Raising queen honey bees", www.agriculture.vic.gov.au, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  6. "6 Cheap & Easy Methods for Raising Queen Bees (How to Guide)", www.backyardbeekeeping101.com,10-6-2019، Retrieved 4-6-2020. Edited.
  7. D.P. Abrol (2013), Beekeeping: A Compressive Guide to Bees and Beekeeping, India : Scientific Publishers, Page 365. Edited.
  8. Harry Laidlawm , j Eckert, Queen Rearing, California: University of California Press, Page 48. Edited.
  9. "A Queen Manual", www.ohiostatebeekeepers.org, Page 10, Retrieved 5-6-2020. Edited.