ترتيب السور في الصلاة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ١٥ فبراير ٢٠٢١
ترتيب السور في الصلاة

ترتيب السّور في الصّلاة

يُستحبّ لقارئ القرآن أن يقرأ سور القرآن وفق ترتيب المصحف، وهو ما ذهب إليه جمهور العلماء، كما أنّ القراءة بالترتيب العكسي للسور مكروهةٌ، وهي ما تُسمّى بتنكيس السُّور، فقد سُئل عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عمَّن يقرأ بالتنكيس فقال: (ذلك منكوسُ القلبِ)،[١] إلا أنّها تعدُّ جائزةً عند بعض الفقهاء بشرط أن تكون على وجه التّعليم أو الذّكر، وهو خلاف الأولى عند المالكية.[٢]


والحرص على القراءة بالترتيب يشمل القراءة في الصلاة وخارجها، وذلك لأنّ الله اقتضى بحكمته هذا الترتيب فينبغي على المسلم الحرص على قراءته مرتّباً كما جاء من قبل الشارع، ويُستَثنى من ذلك ما جاء فيه دليلٌ على التغيير؛ كصلاة الصبح في يوم الجمعة، وصلاة العيد، والوتر،[٣] وقد جاء في جواز القراءة بالتنكيس عن حذيفة بن اليمان: (صَلَّيْتُ مع النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَافْتَتَحَ البَقَرَةَ، فَقُلتُ: يَرْكَعُ عِنْدَ المِئَةِ، ثُمَّ مَضَى، فَقُلتُ: يُصَلِّي بهَا في رَكْعَةٍ، فَمَضَى، فَقُلتُ: يَرْكَعُ بهَا، ثُمَّ افْتَتَحَ النِّسَاءَ، فَقَرَأَهَا، ثُمَّ افْتَتَحَ آلَ عِمْرَانَ، فَقَرَأَهَا).[٤][٥][٦]


ترتيب الآيات في الصّلاة

يُعَدُّ ترتيب الآيات في السورة الواحدة أمراً توقيفيَّاً لا يجوز تغييره، حيث إنّ هذا الترتيب منزَّلٌ من عند الله -سبحانه وتعالى-،[٧] ولو لم يكن ترتيب الآيات توقيفيّاً لكان ترتيبها وفقاً لأسبقيّة نزولها، ولكن نصَّ الشارعِ عليها فكان المسلم مُلزِماً بترتيبها وفقاً لما أقرّهُ الشرع، ويُعدّ التنكيس في قراءة الآيات أمراً محرّماً،[٨] ولم يقع خلافٌ في مسألة توقيف ترتيب الآيات،[٩] وذلك لأنّ التغيير في ترتيب الآيات لا يُعَدُّ قرآناً، فعند الدخول في الصلاة يُصبح كلاماً خارجاً عنها فيؤدّي لبطلانها، كغيره من الكلام الذي يُبطلها،[١٠] كما أنّه يُذهِب بعض أوجه الإعجاز القرآني في الآيات، وتغيب عنّا حكمة الله -تعالى- في ترتيبها.[١١]


تكرار السّورة في الصّلاة

تكرار السّورة في الرّكعة الواحدة

تعدّدت آراء الفقهاء في حكم تكرار السورة في الركعة الواحدة، وبيان آرائهم فيما يأتي:[١٢]

  • المالكيّة والشافعيّة: مكروهٌ إذا كان يحفظ غيرها من السور، سواءً كانت صلاة فرضٍ أو نفلٍ.
  • الحنفيّة: مكروهٌ بصلاة الفرض دون النفل.
  • الحنابلة: مكروهٌ فقط إذا كان متعلّقاً بتكرار الفاتحة في الركعة الواحدة، أو قراءة القرآن كاملاً في صلاة الفرض دون النافلة.


تكرار السّورة نفسها في الركعات

اتّفق جمهور الفقهاء من الحنفيّة، والشافعيّة، والحنابلة على جواز تكرار السورة نفسها في الركعات، فقد ثبت في قصة الأنصاريِّ الذي كان يؤُمُّ الصحابة: (كانَ كُلَّما افْتَتَحَ سُورَةً يَقْرَأُ بها لهمْ في الصَّلاَةِ ممَّا يَقْرَأُ به افْتَتَحَ: بقُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ حتَّى يَفْرُغَ مِنْها، ثُمَّ يَقْرَأُ سُورَةً أُخْرَى معها، وكانَ يَصْنَعُ ذلكَ في كُلِّ رَكْعَةٍ)،[١٣][١٤] وقراءة السّورة من بدايتها دون إنهائها لا خلاف في جوازه، ويمكن الجمع بين سورتين في نفس الرَّكعة في صلاة النّافلة، فقد فعل ذلك رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- كما جاء في حديث حذيفة بن اليمان أنَّه: (قرأَ البقرةَ وآلَ عمرانَ والنِّساءَ في رَكعةٍ)،[١٥] أمّا في الفرض فيستحبُّ أن يضيف إلى الفاتحة سورةً واحدةً فقط، فقد كان فعل رسول الله ذلك غالباً، وبذلك أيضاً أمر معاذ -رضي الله عنه-.[١٦]


المراجع

  1. رواه النووي، في التبيان، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 125، إسناده صحيح.
  2. مجموعة من المؤلفين (1427)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 287-288، جزء 25. بتصرّف.
  3. يحيى بن شرف النووي (1994)، التبيان في آداب حملة القرآن (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار ابن حزم، صفحة 98-99. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 772، صحيح.
  5. سعيد حوّى (1994)، الأساس في السنة وفقهها - العبادات في الإسلام (الطبعة الأولى)، القاهرة: دار السلام، صفحة 707، جزء 2. بتصرّف.
  6. محمد الشوكاني (1993)، نيل الأوطار (الطبعة الأولى)، مصر: دار الحديث، صفحة 265، جزء 2. بتصرّف.
  7. ابن تيمية (1995)، مجموع الفتاوى، المدينة المنورة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 396، جزء 13. بتصرّف.
  8. محمد بن العثيمين (1428)، الشرح الممتع على زاد المستقنع (الطبعة الأولى)، المملكة العربية السعودية: دار ابن الجوزي، صفحة 78، جزء 3. بتصرّف.
  9. ابن حجر العسقلاني (1379)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، بيروت: دار المعرفة، صفحة 257، جزء 2. بتصرّف.
  10. محمد الدسوقي، حاشية الدسوقي على الشرح الكبير، دمشق: دار الفكر، صفحة 242، جزء 1. بتصرّف.
  11. يحيى بن شرف النووي (1994)، التبيان في آداب حملة القرآن (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار ابن حزم، صفحة 99. بتصرّف.
  12. عبد الرحمن الجزيري (2003)، الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 252، جزء 1. بتصرّف.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 775، معلق.
  14. مجموعة من المؤلفين (1427)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 289، جزء 25. بتصرّف.
  15. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 1008، صحيح.
  16. موفق الدين ابن قدامة (1968)، المغني لابن قدامة، القاهرة: مكتبة القاهرة، صفحة 356، جزء 1. بتصرّف.