ترتيب الكتب السماوية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ٧ فبراير ٢٠١٩

ترتيب الكتب السماوية

كانت صحف إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- أول الكتب السماوية نزولاً، ثمّ الزبور الذي أنزل على داود عليه السلام، ثمّ التوراة والصحف المُنزلة على موسى عليه الصلاة والسلام، ثمّ الإنجيل الذي أنزل على عيسى عليه السلام، ثمّ القرآن المنزل على محمدٍ صلّى الله عليه وسلّم، وتجدر الإشارة إلى أنّ عدد الكتب السماوية المنزلة لم تحصر بأي عددٍ، والواجب على المسلم الإيمان بها إجمالاً، ولكنّ الاتباع يكون للقرآن الكريم آخرها نزولاً، والعمل يكون بنقتضى ما نصّ عليه من الأوامر؛ لأنّه ناسخٌ لما قبله من الكتب التي حُرّفت وبُدّلت.[١]


الإيمان بالكتب السماوية

تنقسم الكتب السماوية إلى قسمين؛ القسم الأول منها: ما ذكره الله -تعالى- في كتابه، والقسم الثاني: الكتب التي ذكرها الرسول -عليه الصلاة والسلام- في سنته بأسمائها أو التي ذُكرت جملةً، فكتب القسم الأول هي: التوراة، والإنجيل، والزبور، والصحف، والقرآن الكريم، والقسم الثاني من الكتب هي: الكتب السماوية التي نزلت مع كلّ نبيٍ التي لم يسمّها الله سبحانه، وإنّما ذُكرت بالجملة مجتمعةً، والإيمان بها ركنٌ من أركان الإيمان.[٢]


حكم الاطلاع على غير القرآن من الكتب السماوية

لا يجوز للمسلم اقتناء التوراة والإنجيل أو القراءة عنهما أو فيهما، وذلك بسبب دخول التحريف والتغيير عليها، فكان اليهود والنصارى سبباً في التحريف والتبديل والتقديم والتأخير في كتبهم، فلا يصحّ من المسلم استعمال الكتب، وإنّما الإيمان بأنّها من الله سبحانه، فالقرآن الكريم أغنى عن جميع ما نصّت عليه الكتب التي سبقته، ولذلك فلا يُقبل من المسلم الاطلاع على غير القرآن الكريم، فربما صدّق ما هو كذبٌ، أو كذّب ما هو صدقٌ، إلّا أنّ العالم البصير له النظر في الكتب السماوية للرد على خصوم الإسلام.[٣]


المراجع

  1. "ترتيب الكتب السماوية حسب النزول"، fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-1-2019. بتصرّف.
  2. "الإيمان بالكتب السماوية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-1-2019. بتصرّف.
  3. "معنى الإيمان بالكتب السماوية، وحكم الاطلاع عليها"، binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 19-1-2019. بتصرّف.