ترتيب علامات الساعة الكبرى

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ١٨ فبراير ٢٠٢٠
ترتيب علامات الساعة الكبرى

وقت الساعة

يُعَدّ الإيمان باليوم الآخر أصلاً من أصول الإيمان؛ لقوله -تعالى-: (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ)،[١] وقد أكّد القرآن على وقوع الساعة بأساليب مختلفة في العديد من الآيات، ومنها قوله -تعالى-: (وَإِنَّ السّاعَةَ لَآتِيَةٌ)،[٢] إلّا أنّ الله لم يُطلِع أحداً على وقتها، لا نبيّاً مُرسَلاً، ولا مَلَكاً مُقرَّباً؛ فهي من الأمور الغيبيّة الخمسة التي تُعَدّ من مكنونات علم الله؛ إذ قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّـهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).[٣][٤]


وحكمة الله عظيمة في إخفاء وقت الساعة؛ حيث إنّ النفس البشريّة مجبولة على الترقُّب المُستَمرّ لكلّ ما هو مجهول، خاصّة إذا كان هذا المجهول أمراً عظيماً واقعاً لا محالة، فتبقى حذرة مُستعِدّة، فتَصلُح وتستقيم، أمّا من فسدت فطرته فإنّه يغفل عن حقيقة وقوع الساعة، فيتّبع هواه ويَضِلّ، وعلى الرغم من أنّ الله قد أخفى وقت الساعة، إلّا أنّه أنذر في كتابه العزيز باقتراب وقتها، إذ قال: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ)؛[٥] فهي قريبة بتقدير الله لا بمقاييس البشر، فقد قال -تعالى-: (إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا*وَنَرَاهُ قَرِيبًا).[٦][٤]


ترتيب علامات الساعة الكبرى

تعريف علامات الساعة الكبرى

تُعَرَّف علامات الساعة الكُبرى بأنّها الآيات العظيمة الخارقة للعادة، والتي تَظهر مُعلِنةً عن قُرب انتهاء الدنيا، وقيام الساعة، ويُشار إلى أنّ أيّاً منها لم يظهر بعد، ويكون وقوع هذه الآيات مُتتابِعاً؛ أي الواحدة تلو الأخرى ليس بينهما تباعد زمنيّ؛ لقول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (خُروجُ الآياتِ بعضُها على إِثْرِ بعضٍ ، يَتَتَابَعْنَ كما تَتَابَعُ الخَرَزُ في النِّظامِ).[٧][٨]


ترتيب علامات الساعة الكُبرى مسألة اجتهاديّة

ذكر رسول الله -عليه الصلاة والسلام- في عدّة أحاديث علامات الساعة الكُبرى، إلّا أنّ ذِكره لها كان لا يقتضي الترتيب في وقوعها؛ وذلك لمجيء العطف فيها بالواو، وهو الأمر الذي لا يشير إلى الترتيب فيها، ولأنّ ترتيب العلامات يختلف من حديثٍ إلى آخر،[٩] فقد كانت مسألة ترتيب علامات الساعة الكُبرى قابلة لاجتهاد العلماء، إلّا أنّهم اتّفقوا ابتداءً على أنّ خروج النار هي آخر العلامات،[١٠] أمّا أُولى العلامات وما يليها، فقد كان موضع خلاف بينهم؛ فمنهم من قسّم العلامات إلى علامات أرضيّة أوّلها ظهور الدجّال، وأخرى سماويّة أوّلها طلوع الشمس من مغربها، كالحافظ ابن حجر، ومنهم من قسّم العلامات إلى علامات دالّة على قُرب الساعة أوّلها ظهور الدجال، وأخرى دالّة على وقوع الساعة أوّلها الدخان، كالإمام الطيبي.[١١]


علامات الساعة الكبرى

ظهور المهدي

يُعَدّ تصنيف ظهور المهديّ أمراً مختلفاً فيه بين العلماء؛ إذ إنّ منهم من اعتبره من العلامات الكُبرى، ومنهم من قال إنّه من العلامات الصغرى؛ وذلك نتيجة لأنّ الروايات لم يرد فيها نصٌّ واضح على تصنيفه ضمن العلامات الكُبرى، أو الصُّغرى،[١٢] حيث ينتشر في آخر الزمان الفساد، والظلم، وتَكثُر المُنكَرات، فيأذن الله بخروج رجل صالح يجتمع له المؤمنون، فيكون قائداً حاكماً يُصلِح اللهُ على يديه أحوالَ الأمّة، ويكون اسمه محمد بن عبدالله، ويُعرَف عند أهل السنّة بالمَهديّ، وهو يخرج من قِبَل المشرق، وتحديداً من مكّة المُكرَّمة، فيُبايعه الناس عند الكعبة على السمع، والطاعة، والاتِّباع، فيحكم المسلمين بضع سنين يَنعمون فيها بالعدل والخيرات، وتَعظُم الأمّة.[١٣]


وقد ذكر رسول الله -عليه الصلاة والسلام- المهديّ في العديد من الأحاديث، منها ما رواه الألباني عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن رسول الله أنّه قال: (يخرجُ في آخرِ أُمَّتي المهديُّ، يَسقِيه اللهُ الغَيْثَ، وتُخرِجُ الأرضُ نباتَها، ويُعطِي المالَ صِحاحًا، وتكثُرُ الماشيةُ، وتَعظُمُ الأُمَّةُ، يعيشُ سبعًا، أو ثمانيًا)،[١٤] وقد تحدّث رسول الله أيضاً عن صفاته الخَلقيّة بقوله: (المَهْديُّ منِّي، أجلى الجبهةِ، أقنى الأنفِ، يملأُ الأرضَ قسطًا وعدلًا).[١٥][١٣]


خروج المسيح الدجال

التعريف بالمسيح الدجال

الدجّال هو رجل من بني آدم يدّعي أنّه ربّ العالمين؛ فقد مكّنه الله بقدرات خارقة؛ لامتحان إيمان الناس، ويُسمّى بالمسيح الدجّال؛ لأنّ عينَه اليسرى ممسوحة؛ أي أعور، قال رسول الله: (الدَّجَّالُ مَمْسُوحُ العَيْنِ)،[١٦] وقِيل لأنّه يمسح الأرض كلّها، ويسير فيها، أمّا دجّال؛ فلأنّه كذّاب، ومُحتال،[١٧] وقد وصف رسول الله فتنة الدجّال بأنّها أخطر فتنة تمرّ على البشريّة، إذ قال: (ما بيْنَ خَلْقِ آدَمَ إلى قِيَامِ السَّاعَةِ خَلْقٌ أَكْبَرُ مِنَ الدَّجَّالِ).[١٨][١٩]


صفات الدجّال و مكوثه في الناس

يُوصَف الدجال بأنّه رجل قصير القامة مُتَباعد ما بين ساقَيه، مُمتلئ الجسم، شعره كثيف أجعد، وهو أبيض البشرة، وذو جبهة عريضة،[٢٠] مكتوب بين عينيه كافر لا يقرأها إلّا المؤمن؛ لقول رسول الله: (مَكْتُوبٌ بيْنَ عَيْنَيْهِ كافِرٌ، يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ، كاتِبٍ وغَيْرِ كاتِبٍ)،[٢١][٢٢] ويجول الدجّال الأرضَ خلال أربعين يوماً، وهي المدّة التي يَمكُثها في الأرض، فقد سُئِل رسول الله عن ذلك، فقال: (أَرْبَعُونَ يَوْمًا، يَوْمٌ كَسَنَةٍ، وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ، وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ، وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ)،[٢٣] حيث يتحرّك بسرعة كبيرة في الأرض، قال رسول الله واصفاً إيّاه: (كَالْغَيْثِ اسْتَدْبَرَتْهُ الرِّيحُ)؛[٢٤] أي كالمطر النازل الذي تدفعه الريح في كلّ اتّجاه، ممّا يمكّن الدجّالَ من التجوُّل في أقطار الأرض قاطبة[٢٥] باستثناء مكّة، والمدينة المنوّرة؛ حيث لن يتمكّن من دخولهما؛ لقول رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: (ليسَ مِن بَلَدٍ إلَّا سَيَطَؤُهُ الدَّجَّالُ، إلَّا مَكَّةَ، والمَدِينَةَ، ليسَ له مِن نِقَابِهَا نَقْبٌ، إلَّا عليه المَلَائِكَةُ صَافِّينَ يَحْرُسُونَهَا، ثُمَّ تَرْجُفُ المَدِينَةُ بأَهْلِهَا ثَلَاثَ رَجَفَاتٍ، فيُخْرِجُ اللَّهُ كُلَّ كَافِرٍ ومُنَافِقٍ).[٢٦][٢٧]


فتنة الدجّال وهلاكه

للدجّال عدّة أساليب في فتنة الناس، وإضلالهم، واقناع الناس بألوهيّته، فقد قال رسول الله فيه: (إنَّ معهُ مَاءً ونَارًا، فَنَارُهُ مَاءٌ بَارِدٌ، ومَاؤُهُ نَارٌ)،[٢٨] ومن فتنته أيضاً أنّه يقول للأعرابيّ: (أرأيتَ إن بَعَثْتُ لك أباك وأمَّك أَتَشْهَدُ أني ربُّك؟ فيقولُ: نعم، فيتمثلُ له شيطانانِ في صورةِ أبيه وأمِّه، فيقولانِ: يا بُنَيَّ اتَّبِعْهُ، فإنه ربُّك)، [٢٩][٣٠] إلّا أنّ أهل الإيمان لا يفتتنون به؛ فالله يُنجّيهم منه،[٣١] ومن سُبل النجاة من فتنته: أن يكون القلب عامراً بالإيمان، ثابتاً عليه؛ لقوله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّـهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا)،[٣٢] والعمل بوصيّة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، إذ قال: (مَن حَفِظَ عَشْرَ آياتٍ مِن أوَّلِ سُورَةِ الكَهْفِ عُصِمَ مِنَ الدَّجَّالِ)،[٣٣] واللجوء إلى أحد الحرمَين الشريفَين؛ لأنّ الدجّال لن يتمكّن من دخولهما -كما ذُكِر سابقاً-،[٣٤]، أمّا هلاكه، فيكون على يد عيسى بن مريم -عليه السلام-؛ لقول رسول الله: (يقتُلُ ابنُ مَريمَ الدَّجَّالَ ببابِ لُدٍّ).[٣٥][٣٦]


نزول عيسى

من علامات الساعة الكُبرى نزول عيسى -عليه السلام-؛ لقول رسول الله: (لا تقومُ السَّاعةُ حتَّى ينزِلَ عيسَى ابنُ مريم)،[٣٧][٣٨] وهو مربوع القامة، سَبِط* الشَّعر، أبيض يميل إلى الحمرة، عريض الصدر، وقد وصفه رسول الله بقوله: (رَأَيْتُ عِيسَى رَجُلًا مَرْبُوعًا، مَرْبُوعَ الخَلْقِ إلى الحُمْرَةِ والبَيَاضِ، سَبِطَ الرَّأْسِ)،[٣٩][٤٠] ويمكث في الأرض أربعين سنة يملأ الأرض خلالها عدلاً وأماناً، ويقتل الدجّالَ، ويَكثُر المال في عهده حتى يَفيض.[٤١][٣٨]


خروج يأجوج ومأجوج

التعريف بيأجوج ومأجوج وصفاتهم

يأجوج ومأجوج قبيلتان من البشر من ذريّة يافث، وهو من ولد نوح -عليه السلام-، وقد جاء أصل تسميتهم من أجيج النار إذا التهبت، أو من الأُجاج؛ وهو الماء المالح الحارق؛ لشدّة ملوحته، وخروجهم آخر الزمان من علامات الساعة الكُبرى؛ إذ دلّ على ذلك قوله -تعالى-: (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ * وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ)،[٤٢][٤٣] ومن صفاتهم الخَلقيّة أنّهم صغار العيون، وجوههم عريضة، وشَعرهم أصهب اللون، وقد وصفهم رسول الله بقوله: (وإنَّكم لن تزالوا تُقاتِلونَ حتَّى يأتيَ يأجوجُ ومأجوجُ عراضُ الوجوهِ صغارُ العيونِ صهبُ الشِّعافِ ومن كلِّ حَدَبٍ ينسِلونَ كأنَّ وجوهَهم المَجانُّ المطرقةُ).[٤٤][٤٥]


سدّ يأجوج ومأجوج

بنى ذو القرنَين سدّ يأجوج ومأجوج؛ وهو مَلِكٌ مؤمنٌ طاف الأرض من شرقها إلى غربها؛ أي من مطلع قرنَي الشيطان إلى المغرب؛ ولهذا سُمِّي ب(ذي القرنَين)، حيث إنّه في رحلته وصل مع جنوده إلى جبلَين عظيمَين في المشرق، بينهما ثغرة يخرج من خلالها يأجوج ومأجوج، فيقتلون ويُفسدون فيها، فاستغاث الناس بذي القرنَين؛ لما رَأوا فيه من قوّةٍ وصلاحٍ، وذلك من خلال بناء سدٍّ يَحجُب يأجوج ومأجوج عنهم، مقابل مال يدفعونه له، فتطوّع لبنائه دون أجر، وأمر برَدم الثغرة بقِطَعٍ من الحديد والحطب، وساوى بها بين الجبلين، ثمّ أشعلها فصارت ناراً، وصَبّ النحاس المُذاب عليها، فأصبح سدّاً عالياً لم يتمكّن يأجوج ومأجوج من تسلُّقه، وشديد الصلابة لم يتمكّنوا من ثَقبه،[٤٦][٤٧] ويستمرّ ذلك إلى أن يأذن الله بخروجهم إلى الناس؛ لقوله تعالى: (قالَ هـذا رَحمَةٌ مِن رَبّي فَإِذا جاءَ وَعدُ رَبّي جَعَلَهُ دَكّاءَ).[٤٨][٤٩]


ويُشار إلى أنّه إذا اقتربت الساعة، فإنّ الله يُمكّنهم من ثقب السدّ، فيخرجون على الناس يملؤون الأرض فساداً، وقتلاً، وهَتكاً للحُرمات، ولشدّة غرورهم، وكفرهم، يرمون السماء بسهامهم؛ ليغلبوا أهلها،[٥٠] وقد دلّ على ذلك قول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (ويخرُجونَ على النَّاسِ، فيستقونَ المياهَ، ويفرُّ النَّاسُ مِنهم، فيرمونَ بسِهامِهِم إلى السَّماءِ فترجعُ مخضَّبةً بالدِّماءِ، فيقولونَ: قَهَرنا مَن في الأرضِ وعلَونا مَن في السَّماءِ، قسوةً وعلوًّا).[٥١][٥٢]


هلاك يأجوج ومأجوج

يستمرّ يأجوج ومأجوج بالإفساد في الأرض، فلا يأمن شرَّهم إلّا مَن كان مُختبئاً، ومُتحصّناً بالحصون، ومنهم عيسى -عليه السلام- ومجموعة من المؤمنين معه، فيشتدّ بلاؤهم على المؤمنين، فيتضرّعون إلى الله بالدعاء، فيُنجّيهم الله بإرسال دود تأكل رقاب يأجوج ومأجوج، فيموتون، ثمّ يبعث الله طيراً أعناقها طويلة، فتحمل أجسادهم إلى حيث يشاء الله -سبحانه-،[٥٠] وقد ورد ذلك في قول رسول الله: (فَيَرْغَبُ نَبِيُّ اللهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ، فيُرْسِلُ اللَّهُ عليهمُ النَّغَفَ في رِقَابِهِمْ، فيُصْبِحُونَ فَرْسَى كَمَوْتِ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ، ثُمَّ يَهْبِطُ نَبِيُّ اللهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إلى الأرْضِ، فلا يَجِدُونَ في الأرْضِ مَوْضِعَ شِبْرٍ إِلَّا مَلأَهُ زَهَمُهُمْ وَنَتْنُهُمْ، فَيَرْغَبُ نَبِيُّ اللهِ عِيسَى وَأَصْحَابُهُ إلى اللهِ، فيُرْسِلُ اللَّهُ طَيْرًا كَأَعْنَاقِ البُخْتِ فَتَحْمِلُهُمْ فَتَطْرَحُهُمْ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ).[٥٣][٥٤]


هدم الكعبة والدخان

يُعَدّ هدم الكعبة من علامات اقتراب الساعة، وذلك من قِبل رجل من الحبشة يُدعى ب(ذي السُويقَتَين)؛ لصِغَر ساقَيه، ورقّتهما، قال رسول الله: (يُخَرِّبُ الكَعْبَةَ ذُو السُّوَيْقَتَيْنِ مِنَ الحَبَشَةِ)،[٥٥] وقد وصفه بأنّه أسود مُتَباعد ما بين ساقَيه، يهدم الكعبة حجراً حجراً، لقوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (كَأَنِّي به أسْوَدَ أفْحَجَ، يَقْلَعُهَا حَجَرًا حَجَرًا)،[٥٦] ويُشار إلى أنّ ما سيَحدُث للكعبة من خراب لا يتنافى مع قوله -تعالى-: (حَرَمًا آمِنًا)؛[٥٧] إذ إنّه يبقى آمناً إلى قُرب قيام الساعة، لا إلى قيامها الفِعليّ، أمّا المدينة المنورة فسيخرج الناس منها -وذلك من علامات الساعة-، فيتركونها حتى تُصبح خاوية على الرغم من طِيب عَيشها، وثمارها، إذ قال رسول الله: (يَتْرُكُونَ المَدِينَةَ علَى خَيْرِ ما كَانَتْ، لا يَغْشَاهَا إلَّا العَوَافِ)،[٥٨] والعوافي هي الطير والسباع،[٥٩] و قد أخبر الرسول -عليه الصلاة والسلام أنّ الدخان الوارد ذِكره في قوله -تعالى-: (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ)[٦٠] هو من علامات الساعة، وذلك في قوله: (إنَّهَا لَنْ تَقُومَ حتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ، فَذَكَرَ، الدُّخَانَ).[٦١][٦٢]


رفع القرآن من السطور والصدور

يُعَدّ القرآن محفوظاً في الصدور، والسطور، إلّا أنّه لن يبقى في الأرض في آخر الزمان؛ فالمحفوظ منه سيُرفَع من صدور الحافظين، والمكتوب منه سيُرفَع من المصاحف حتى لا تبقى منه آية، وذلك من علامات اقتراب الساعة كما أخبر رسول الله بقوله: (ولَيُسرى على كتابِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ في ليلَةٍ، فلا يبقى في الأرضِ منهُ آيةٌ)،[٦٣][٦٢] وإنّ رفع القرآن لهو من أعظم الأمور التي ستحصُل ومن أشدّ الفتن؛ فإنّه لا تَبقى كلمةٌ منه في صدر أحدٍ من الخلق، ولا يبقى حرفٌ منه في مصحف، وإنَّ الله هو الوحيد القادر على رفعه؛ فهو محفوظٌ بقدرته إلى أن يشاء الله رفعه، قال تعالى: (وَلَئِن شِئنا لَنَذهَبَنَّ بِالَّذي أَوحَينا إِلَيكَ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَينا وَكيلًا).[٦٤][٦٥]


طلوع الشمس من المغرب

طلوع الشمس من مغربها من العلامات العظيمة الدالّة على اقتراب الساعة؛ لقول رسول الله: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مَغْرِبِها)،[٦٦] وقد بيّن رسول الله أنّه في اليوم الذي تَطلع فيه الشمس من مغربها، لن ينفع النفس إيمانها إن لم تكن قد آمنت من قبل؛ وذلك لقوله: (ثَلاثٌ إذا خَرَجْنَ لا يَنْفَعُ نَفْسًا إيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ، أوْ كَسَبَتْ في إيمانِها خَيْرًا) -وذكر منها- (طُلُوعُ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِها)؛[٦٧][٦٨] والسبب في عدم قبول الإيمان في ذلك اليوم أنّ طلوع الشمس من مغربها أمر عظيم يراه كلّ من يكون في ذلك الزمان؛ فتَذهَلُ العقول، وتَخضَع القلوب مُعتَرفة بخالقها.[٦٩]


الدابة

أخبر رسول الله عن خروج علامة من علامات الساعة الكُبرى في اليوم الذي تَطلع فيه الشمس من مغربها، ألا وهي دابّة تُكلّم الناس، إذ قال: (إنَّ أوَّلَ الآياتِ خُرُوجًا، طُلُوعُ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِها، وخُرُوجُ الدَّابَّةِ علَى النَّاسِ ضُحًى)،[٧٠] فتُكَلّم الناس بكلام واضح، وتُخبرهم أنّ الناس كانوا لا يوقنون بآيات الله، وتُميّز المؤمن عن الكافر، بوضع علامة على أنف المؤمن، فيعُرف أنّه مؤمن، لقول رسول الله: ( تخرجُ الدابَّةُ، فتَسِمُ الناسَ على خراطيمِهم، ثم يُعمِّرون فيكم، حتى يشتريَ الرجلُ الدابَّةَ، فيُقالُ: ممَّنِ اشتريتَ؟ فيقولُ: من الرجلِ المُخَطَّمِ)،[٧١] وبعد خروجها إلى الناس لا ينفع الإيمان لمَن لم يكن مؤمناً من قَبل؛ لقول رسول الله: ( ثَلاثٌ إذا خَرَجْنَ لا يَنْفَعُ نَفْسًا إيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ، أوْ كَسَبَتْ في إيمانِها خَيْرًا)[٦٧] وذكر من بينها دابّة الأرض.[٧٢]


الخسوفات الثلاثة

تُعَدّ لفظة (الخَسْف) مصدراً للفعل (خَسَفَ)، فَخَسَفَت الأرض؛ أي غارت بمَن عليها، وخَسَفَت به الأرض؛ أي اختفى بداخلها،[٧٣] ومن علامات الساعة الكُبرى حدوث ثلاثة خسوف في الأرض؛ لقول رسول الله: (إنَّهَا لَنْ تَقُومَ حتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ)، وذكر منها: (وَثَلَاثَةَ خُسُوفٍ: خَسْفٌ بالمَشْرِقِ، وَخَسْفٌ بالمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ بجَزِيرَةِ العَرَبِ)، [٦١] وهذه الخسوف الثلاثة ليست كغيرها ممّا يَحدُث الآن، فهي أعظم مكاناً وقدراً، وتكون في المشرق، وفي المغرب، وفي جزيرة العرب كما أخبر رسول الله.[٦١][٧٤]


الريح الباردة

أخبر رسول الله أنّ الساعة لا تقوم إلّا على شرار الخلق، أمّا المؤمنون منهم فيُنجّيهم الله من أهوالها؛ وذلك بإرسال ريح طيّبة تقبض أرواحهم، فلا تظلّ على الأرض نَفْس في قلبها مثقال ذرّة من إيمان؛ لقوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ رِيحًا بَارِدَةً مِن قِبَلِ الشَّأْمِ، فلا يَبْقَى علَى وَجْهِ الأرْضِ أَحَدٌ في قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِن خَيْرٍ، أَوْ إيمَانٍ إلَّا قَبَضَتْهُ، حتَّى لو أنَّ أَحَدَكُمْ دَخَلَ في كَبِدِ جَبَلٍ لَدَخَلَتْهُ عليه، حتَّى تَقْبِضَهُ قالَ: سَمِعْتُهَا مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: فَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ)،[٧٥] وقد ورد عن رسول الله في رواية أخرى أنّ هذه الريح تأتي من اليمن، وذلك بقوله: (إنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ رِيحًا مِنَ اليَمَنِ)،[٧٦] ويحتمل الجمع بين الروايتَين وَجهَين: الأوّل أنّهما ريحان؛ شاميّة، ويمانيّة، والثاني أنّ الريح تبدأ من إحدى المنطقتَين لتصلَ الأخرى.[٧٧]


خروج النار

اتّفق العلماء على أنّ خروج النار هي آخر علامات الساعة الكُبرى؛ لقول رسول الله: (إنَّهَا لَنْ تَقُومَ حتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ)[٦١] إلى أن قال: (وَآخِرُ ذلكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنَ اليَمَنِ، تَطْرُدُ النَّاسَ إلى مَحْشَرِهِمْ)،[٦١] ويُفهَم من حديث رسول الله أنّ هذه النار تَخرُج من اليمن، وتَسوق الناس إلى مَحشرهم وهو بلاد الشام؛ لقوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (ستَخرُجُ نارٌ من حَضرموتَ أو من نحوِ بحرِ حضرموتَ قبلَ يومِ القيامةِ تَحشُرُ النَّاسَ قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، فما تأمُرُنا؟ فقالَ: عليكُم بالشَّامِ)،[٧٨] وهذه النار ليس الهدف منها إحراق الناس، وإنّما سَوقهم إلى مَحشرهم، فتبقى مُلازمة لهم ليلاً ونهاراً، تبيت معهم وترحل معهم، وتبقى هكذا حتى تَصل بهم إلى الشام، وقد ورد ذلك عن رسول الله بقوله: (ويَحْشُرُ بَقِيَّتَهُمُ النَّارُ، تَقِيلُ معهُمْ حَيْثُ قالُوا، وتَبِيتُ معهُمْ حَيْثُ باتُوا، وتُصْبِحُ معهُمْ حَيْثُ أصْبَحُوا، وتُمْسِي معهُمْ حَيْثُ أمْسَوْا).[٧٩][٨٠]



الهامش

* سَبِط: أي طويل ليّن غير أجعد.[٨١]


المراجع

  1. سورة البقرة، آية: 177.
  2. سورة الحجر، آية: 85.
  3. سورة لقمان، آية: 34.
  4. ^ أ ب عمر الأشقر (1411ه - 1991م)، القيامة الصغرى وعلامات القيامة الكبرى (الطبعة الرابعة)، عَمّان: دار النفائس، صفحة 113-120. بتصرّف.
  5. سورة القمر، آية: 1.
  6. سورة المعارج، آية: 6-7.
  7. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3227، صحيح.
  8. محمد غيث، أحاديث أشراط الساعة وفقهها (الطبعة الأولى)، صفحة 489-490. بتصرّف.
  9. يوسف الوابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 239. بتصرّف.
  10. حسن الزهيري، الدفاع عن الله ورسوله وشرعه، صفحة 21، جزء 9. بتصرّف.
  11. يوسف الوابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 242-244. بتصرّف.
  12. محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم، فقه أشراط الساعة (الطبعة السادسة)، مصر: الدار العالمية للنشر والتوزيع، صفحة 256، جزء 1.
  13. ^ أ ب محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة- السعودية: دار الأجيال، صفحة 181-188. بتصرّف.
  14. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 711، صحيح.
  15. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبي سعيد الخدري ، الصفحة أو الرقم: 4285، حسن.
  16. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2933، صحيح.
  17. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 218. بتصرّف.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن هشام بن عامر، الصفحة أو الرقم: 2946، صحيح.
  19. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 225. بتصرّف.
  20. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 230. بتصرّف.
  21. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2934، صحيح.
  22. محمد حسان (1428ه - 2007م)، أحداث النهاية ونهاية العالَم، المنصورة - مصر: دار مكتبة فياض، صفحة 436. بتصرّف.
  23. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن النواس بن سمعان الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 2937، صحيح.
  24. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن لنواس بن سمعان الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 2937 ، صحيح.
  25. محمد حسان (1428ه - 2007م)، أحداث النهاية ونهاية العالَم، المنصورة - مصر: دار مكتبة الفياض، صفحة 439. بتصرّف.
  26. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك ، الصفحة أو الرقم: 1881، صحيح.
  27. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالََم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 246. بتصرّف.
  28. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 7130، صحيح.
  29. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 7875، صحيح.
  30. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 249-251. بتصرّف.
  31. محمد حسان (1428ه - 2007م)، أحداث النهاية ونهاية العالّم، المنصورة - مصر: دار مكتبة الفياض، صفحة 447. بتصرّف.
  32. سورة فصلت، آية: 30.
  33. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 809، صحيح.
  34. محمد حسان (1428ه - 2007م)، أحداث النهاية ونهاية العالَم، المنصورة - مصر: دار مكتبة الفياض، صفحة 444-446. بتصرّف.
  35. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن : مجمع بن جارية ، الصفحة أو الرقم: 6811 ، صحيح.
  36. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالّم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 265-267. بتصرّف.
  37. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3312 ، صحيح.
  38. ^ أ ب سعيد اللحام (1992م)، علامات الساعة، بيروت: دار الفكر اللبناني، صفحة 83-84. بتصرّف.
  39. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3239، صحيح.
  40. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 298-306. بتصرّف.
  41. رواه ابن حبان، في صحيحي ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6821 ، صحيح.
  42. سورة الأنبياء، آية: 96-97.
  43. يوسف الوابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 365-370. بتصرّف.
  44. رواه الهيثمي ، في مجمع الزوائد، عن خالة خالد بن عبدالله بن حرملة، الصفحة أو الرقم: 8/9، صحيح.
  45. يوسف الوابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 368. بتصرّف.
  46. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعوديّة: دار الأجيال، صفحة 312-313. بتصرّف.
  47. "تفسير قوله تعالى " آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني أفرغ عليه قطرا ""، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-2-2020. بتصرّف.
  48. سورة الكهف، آية: 98.
  49. يوسف الوزابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 377. بتصرّف.
  50. ^ أ ب محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 326. بتصرّف.
  51. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3153 ، صحيح.
  52. يوسف الوابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 374. بتصرّف.
  53. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن النواس بن سمعان الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 2937 ، صحيح.
  54. يوسف الوابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 372. بتصرّف.
  55. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1596، صحيح.
  56. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1595 ، صحيح.
  57. سورة القصص، آية: 57.
  58. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1874 ، صحيح.
  59. محمود الوليد (1423ه - 2002م)، كشف المنن في علامات الساعة والملاحم والفتن (الطبعة الأولى)، بيروت: دار ابن حزم، صفحة 305-310. بتصرّف.
  60. سورة الدخان، آية: 10.
  61. ^ أ ب ت ث ج رواه مسلم، في صحيح مسلم ، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2901 ، صحيح.
  62. ^ أ ب عبد العزيز السلمان (1424ه)، موارد الظمآن لدروس الزمان (الطبعة الثلاثون)، صفحة 340-341، جزء 5. بتصرّف.
  63. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 3289 ، صحيح.
  64. سورة الإسراء، آية: 86.
  65. "هل يرفع القرآن في آخر الزمان"، www.islamqa.info، 07-05-2000، اطّلع عليه بتاريخ 18-02-2020. بتصرّف.
  66. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 4635 ، صحيح.
  67. ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 158 ، صحيح.
  68. سعيد اللحام (1992م)، علامات الساعة، بيروت: دار الفكر اللبناني، صفحة 104. بتصرّف.
  69. يوسف الوابل (1414ه - 1994م)، أشراط الساعة (الطبعة الرابعة)، الدمّام: دار ابن الجوزي، صفحة 397-398. بتصرّف.
  70. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 2941، صحيح.
  71. رواه الألباني ، في صحيح الجامع، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 2927 ، صحيح.
  72. محمد حسان (1428ه - 2007م)، أحداث النهاية ونهاية العالَم، المنصورة - مصر: دار مكتبة فياض، صفحة 503-505. بتصرّف.
  73. "تعريف و معنى خسف في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-1-2020. بتصرّف.
  74. اياد حمدان (1429ه - 2008م)، "أشراط الساعة الكبرى"، دراسات دعوية، العدد 15، صفحة 28. بتصرّف.
  75. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 2940 ، صحيح.
  76. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 117 ، صحيح.
  77. محمود الوليد (1423ه - 2002م)، كشف المنن في علامات الساعة والملاحم والفتن (الطبعة الأولى)، بيروت: دار ابن حزم، صفحة 299-300. بتصرّف.
  78. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 2217 ، صحيح.
  79. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 6522 ، صحيح.
  80. محمد العريفي (1431ه - 2010م)، نهاية العالَم، جدّة - السعودية: دار الأجيال، صفحة 365-368. بتصرّف.
  81. "تعريف و معنى السبط في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-1-2020. بتصرّف.