تسمم الحمل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٨ يناير ٢٠١٩
تسمم الحمل

تسمم الحمل وأسبابه

يُعرف تسمم الحمل طبيّاً بمصطلح الارتعاج (بالإنجليزية: Eclampsia) وتتمثّل هذه الحالة بحدوث نوبات تشنجات للمرأة الحامل، وعادةً ما يحدث تسمّم الحمل بعد الإصابة بمقدّمات الارتعاج المعروفة بمصطلح ما قبل تسمّم الحمل (بالإنجليزية: Preeclampsia)، وهي مشكلة صحيّة ترتبط بارتفاع ضغط دم الحامل، وفي الحقيقة لا يوجد سبب محدّد للإصابة بتسمّم الحمل، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد فرصة حدوث هذه الحالة سيأتي بيانها لاحقاً.[١]


أعراض تسمم الحمل

قد تحدث أعراض تسمّم الحمل خلال أيّ فترة من الحمل، وتتمثّل هذه الأعراض بحدوث النوبات والشعور بألم العضلات، وفي بعض الحالات قد تكون أعراض الإصابة بمرحلة ما قبل تسمّم الحمل بسيطة، بحيث لا يتم اكتشافها وتشخيصها حتى تتطوّر لمرحلة تسمّم الحمل، لذلك يجب على الحامل متابعة وقياس ضغط الدم واجراء الفحوصات اللازمة بشكلٍ دوري، ومن أعراض الإصابة بما قبل تسمم الحمل ما يأتي:[٢]

  • المعاناة من الصّداع الشديد.
  • زيادة الوزن أكثر من المتوّقع خلال فترة الحمل، أيّ أكثر من 907 غرام أسبوعيّاً.
  • المعاناة من الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • انتفاخ اليدين، والقدمين، والوجه.


عوامل خطر الإصابة بتسمم الحمل

هُناك العديد من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بتسمّم الحمل، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • العوامل المُرتبطة بالدماغ والجهاز العصبي.
  • طبيعة النّظام الغذائيّ.
  • العوامل الجينيّة.
  • وجود تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بما قبل تسمّم الحمل.
  • الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم الحملي.
  • إذا كان عمر الحامل أقل من عشرين عاماً، أو أكثر من خمسة وثلاثين عاماً.
  • الحمل بأكثر من جنين واحد.
  • حدوث الحمل لأول مرة.
  • الإصابة بمرض السكري أو أيّ مشكلة صحية تؤثر في الأوعية الدموية.
  • الإصابة بأمراض الكِلى.
  • الإصابة بالسمنة.[٢]


المراجع

  1. "Eclampsia", www.medlineplus.gov, Retrieved 5-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything you need to know about eclampsia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-1-2019. Edited.
  3. "eclampsia", www.healthline.com, Retrieved 5-1-2019. Edited.