تشخيص دوالي الخصيتين

كتابة - آخر تحديث: ١٥:١٤ ، ١٥ يونيو ٢٠١٩
تشخيص دوالي الخصيتين

دوالي الخصيتين

يُعَدُّ الحبل المنوي أحد تراكيب الجهاز التناسلي الذكري الذي يمتدُّ من كلِّ خصية باتِّجاه المنطقة السفليّة من البطن، حيث يُمكن الشعور به في الجزء العُلوي من الصفن، ويحتوي الحبل المنوي على عدد من الأعصاب، وأنبوب ينقل الحيوانات المنويّة من الخصيتين إلى القضيب، بالإضافة إلى مجموعة من الأوعية اللمفاويّة، والأوعية الدمويّة، فالأوردة الموجودة فيه مسؤولة عن نقل الدم من الخصيتين، ولكن يحدث في بعض الحالات أن تتمدَّد هذه الأوردة التي لا يُمكن ملاحظتها في الحالة الطبيعيّة، فتُصبح أكبر حجماً، وأكثر وضوحاً من قبل، وهذه المشكلة الصحِّية يُطلَق عليها اسم دوالي الخصيتين.[١]


وبناءً على ما سبق يُمكن تعريف دوالي الخصيتين على أنَّها شبكة من الأوردة التي تظهر في الصفن أعلى الخصية أو بجوارها، حيث تكون أحياناً أشبه بكيس من الديدان، وذلك إن كانت الدوالي الوريديّة كبيرة الحجم، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه المشكلة الصحِّية تظهر عادةً عند الأطفال صغار السنِّ، إلا أنَّه غالباً ما يتمّ اكتشافها في أواخر سنِّ المراهقة أو بعد ذلك، وبالرغم من إمكانيّة ظهور هذه الدوالي الوريديّة بالقرب من كلا الخصيتين، إلّا أنَّها غالباً ما تظهر بالقرب من الخصية اليسرى.[٢][١]


تشخيص دوالي الخصيتين

هناك العديد من الطرق التي قد يتَّبعها الطبيب لتشخيص الإصابة بدوالي الخصيتين، ويُمكن ذكر بعض منها على النحو الآتي:[٣]

  • تخطيط الصدى الطبِّي (بالإنجليزيّة: Sonography)، وفي هذا الاختبار يتمّ تسجيل الأصداء الناتجة عن توجيه الأمواج الصوتيّة ذات التردُّد العالي على النسيج، وتحويلها إلى صور وفيديوهات تُوضِّح الجزء الداخلي في الجسم.
  • اختبارات الدم، واختبارات السائل المنوي؛ فقد يوصي الطبيب بإجراء هذه الاختبارات في حال كان الأمر يُعنَى بالخصوبة.
  • إجراء الفحص الجسدي للمريض، ويكون ذلك بواسطة الجسِّ، أو الشعور بالحبل المنوي،[٣] بالإضافة إلى فحص الطبيب للخصيتين من حيث الموقع، والحجم، والوزن، والتأكُّد من وجود كتلة أو انتفاخ في الخصية.[٤]


أعراض دوالي الخصيتين

لا تترافق مع وجود دوالي الخصيتين أيّة أعراض وعلامات تُشير إلى المشكلة في معظم الحالات، وبالرغم من ذلك فإنَّ تأثير التمارين الشديدة، والوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، أو ارتفاع درجة حرارة الطقس قد يتسبَّب في ظهور بعض الأعراض والعلامات على المُصاب، ومنها:[٤]

  • تضخُّم الأوردة الموجودة في الصفن، والشعور بها، فقد يتمّ تشبيه دوالي الخصيتين بالديدان.
  • الشعور بالامتلاء في كيس الصفن.
  • صِغَر حجم الخصية في الجانب الذي تظهر فيه الأوردة المُتمدِّدة، ويُعزى ذلك إلى الاختلاف في كمِّية الدم المُتدفِّق في كلا الخصيتين.
  • الشعور بألم غير حادٍّ في الخصيتين.
  • الشعور بعدم الرَّاحة في الخصية، أو في جانب مُحدَّد في الصفن.


مضاعفات دوالي الخصيتين

تتسبَّب دوالي الخصيتين في بعض الأحيان في ظهور مضاعفات مختلفة، ويُمكن ذكر بعض منها كما يأتي:[٥]

  • العُقم: يُعزى سبب حدوث العُقم إلى ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير في الخصية، أو المنطقة المحيطة بها أحياناً نتيجة الإصابة بدوالي الخصيتين، والذي يُسفر عنه حدوث اضطرابات في حركة، ووظيفة، وتكوين الحيوانات المنويّة.
  • ضمور الخصية المُتأثِّرة: بالرغم من عدم القدرة على تحديد السبب الذي يكمن وراء حدوث انكماش الخصية المُتأثِّرة، إلّا أنَّ ذلك قد يُعزى حدوثه إلى تجمُّع الدم في الأوردة نتيجة فشل الصمَّامات، وعلى إثر ذلك يزداد الضغط في هذه الأوردة، كما يزداد تعرُّض الخصية للسموم الموجودة في الدم، وذلك من شأنه أن يُؤدِّي إلى تلف الأنسجة المُكوِّنة للخصية وانكماشها.


علاج دوالي الخصيتين

يتم اللُّجوء إلى علاج الدوالي التي تظهر على الخصيتين في الغالب، في حال كان وجودها يتسبَّب في ظهور بعض المشكلات، كالشعور بالألم، والانتفاخ، أو وجود اضطرابات في الحيوانات المنويّة، أو المعاناة من العُقم الذي لا يُمكن تفسيره بالترافق مع وجود الدوالي على الخصيتين، ومن الخيارات العلاجيّة المتاحة لعلاج دوالي الخصيتين يُمكن ذكر ما يأتي:[٦]

  • الانصمام (بالإنجليزيّة: Embolization): ويتمّ في هذه العمليّة استخدام المُخدِّر الموضعي لإدخال إبرة في الأوردة التي تقع غالباً في منطقة أصل الفخذ، والوصول إلى الأوردة الموجودة في الصفن، وإغلاق دوالي الخصية، وبذلك يتمّ منع وصول الدم إلى الأوردة المُتضرِّرة بشكل مُؤقَّت، أمَّا في حال لم تُجدِ هذه الطريقة نفعاً في علاج دوالي الخصيتين، فإنَّ ذلك يستدعي من الطبيب البحث عن عمليَّات علاجيّة أخرى.
  • قطع القيلة الدواليّة (بالإنجليزيّة: Varicocelectomy): يتمّ إجراء هذه الجراحة في المُستشفى، وباستخدام المُخدِّر العامّ، حيث يربط الطبيب الأوردة غير الطبيعيّة، فيمنع ذلك تدفُّق الدم خلالها، والسماح بتدفُّق الدم خلال الأوردة السليمة المحيطة بها، ومن الممكن أن تتمّ هذه العمليّة بواسطة المنظار، بحيث يتمّ عمل شقٍّ جراحي صغير مُقارنةً بالشقِّ الذي يتمّ فتحه في الجراحة المفتوحة.[٧][٦]


بعد جراحة دوالي الخصيتين

هناك العديد من الأمور التي يجب على المريض أخذها بعين الاعتبار خلال فترة التعافي من عمليّة قطع القيلة الدواليّة، ويُمكن ذكر بعض منها فيما يأتي:[٨]

  • اتِّباع تعليمات الطبيب حول كيفيّة تنظيف منطقة الجراحة.
  • تناول مُسكِّنات الألم، مثل: الإيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen) للسيطرة على الألم.
  • وضع قطعة من الثلج على الصفن لمُدَّة لا تقلُّ عن 10 دقائق، وتكرار ذلك عِدَّة مرَّات خلال اليوم، فقد يُساهم في التخفيف من الانتفاخ.
  • تناول الأدوية التي قد يَصِفها الطبيب بعد العمليّة، كالمُضادَّات الحيويّة.
  • تجنُّب ممارسة بعض الأنشطة، ومنها ما يأتي:
    • السباحة، أو الاستحمام، أو غير ذلك من الأنشطة التي يتمّ فيها غمر الصفن بالماء.
    • الشدُّ أثناء التبرُّز، إذ يُمكن تناول مُليِّنات البُراز لتسهيل عمليّة التبرُّز بعد الخضوع للعمليّة.
    • حمل الأشياء الثقيلة التي يتجاوز وزنها 10 أرطال.
    • ممارسة التمارين العنيفة.
    • القيادة، أو تشغيل الآلات.


المراجع

  1. ^ أ ب Dr Laurence Knott, "Varicocele"، patient.info, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  2. "Varicocele", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Varicocele: Diagnosis and Tests", my.clevelandclinic.org, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Varicocele", kidshealth.org, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  5. "Varicocele", www.mayoclinic.org/, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Zawn Villines, "What is the link between varicocele and infertility?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  7. Jaime Herndon ,Brian Wu, "Varicocele"، www.healthline.com, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  8. Tim Jewell, "What to Expect from Varicocelectomy"، www.healthline.com, Retrieved 28-5-2019. Edited.