تطور الجنين في الشهر الثامن

كتابة - آخر تحديث: ١٨:١٢ ، ٢٦ يناير ٢٠١٦
تطور الجنين في الشهر الثامن

الحمل في الشهر الثامن

لا شكّ أنّ جميع النساء تحلم بأن يكون لديها طفل، وأن تختبر شعور الأمومة، وليست الأم فقط من تريد تجربة الشعور، فالأب أيضاً سيكون متشوّقاً لعيش تجربة الأبوّة، وبمجرد أن تصبح المرأة حاملاً، ستنتظر مولودها بترقّب، وستصبح متشوّقة لمعرفة التغيّرات الجديّة التي سوف يمرّ بها جنينها في كلّ شهر من الحمل، لذا سوف أستعرض لكم أهمّ التغيّرات التي يمرّ بها الجنين في الشهر الثامن من الحمل.


تطوّرات تطرأ على الجنين

يمرّ الجنين بتغيّرات عدّة في هذه المرحلة، أهمّها:

  • يزداد طول الجنين ليصل إلى ما يقارب 47 سم، ويزداد وزنه أيضاً ليصل إلى 2.5 كيلو غرام تقريباً.
  • تصبح عظام الجنين في هذا الشهر أقوى من السابق، حيث تتحوّل الغضاريف إلى عظام.
  • يزداد شعور الجنين بالضوء والصوت بشكل أكبر، حيث يستطيع في هذه المرحلة أن يسمع ويرى، لذا ننصح الأم في هذه المرحلة بمحادثة طفلها حتى وهو في رحمها.
  • تكتمل في هذه المرحلة نمو كافة أعضاء وأجهزة جسم الجنين، إلّا الرئتين تبقى في حالة نموّ مستمرّة حتّى الشهر التاسع.


تطوّرات تطرأ على الأم

تختلف كلّ مرحلة في الحمل عن غيرها من المراحل من ناحية التغيّرات التي قد تمرّ بها الأم، ومن أهمّ التغيّرات التي قد تشعر بها الأم في الشهر الثامن:

  • تشعر الأم في هذه المرحلة بحركة واضحة للجنين أكثر من السابق.
  • ممكن أن تشعر الأم بحالة من عسر الهضم والغازات.
  • احتقان في الأنف وانسداد في الأذن.
  • حكّة في البطن.
  • قد تمرّ الأم في حالة من تورّم القدمين واليدين، ولكن يختلف هذا الأمر من أم إلى أم.
  • تقلّصات في الرحم بما يعرف بتقلّصات الولادة الكاذبة، وألم في الظهر وذلك نتيجة لثقل الجنين وزيادة وزنه.
  • شرود في الذهن وقلّة الانتباه وكثرة النسيان.
  • صعوبة في النوم والأرق في كثير من الأحيان.
  • تصبح الأم في هذه المرحلة أكثر انفعالية من السابق، وتتمنّى أن تمرّ هذه المرحلة بشكل سريع.
  • تزداد حرقة المعدة والشعور بالإمساك يزداد.
  • يزداد ذهاب الأم في هذا الشهر إلى الحمام وتزداد رغبتها بالتبوّل؛ لأنّ الجنين يضغط على المثانة.


نصائح للحامل في الشهر الثامن

لكي تنعمي سيّدتي بحمل آمن، عليكِ اتّباع ما يلي من النصائح:

  • الشهر الثامن مثله مثل أي شهر، يجب عليكِ التركيز فيه على نوعيّة الأكل لا كميّته.
  • التركيز على تناول الطعام الغني بالفيتامينات، والكالسيوم، والحديد، والبروتين.
  • محاولة الابتعاد عن الكافيين ومصادره مثل القهوة.
  • في الشهر الثامن يجب على الأم زيارة الطبيب أو القابلة الخاصّة بها مرتين في الأسبوع وذلك لمراقبة صحّة الجنين.
  • الابتعاد عن التدخين والكحول، لما لها من أضرار سلبيّة على صحّة الجنين.
  • التأكّد من إجراء الفحوصات المختبرية اللازمة .
  • التأكّد من إجراء فحوصات للبول، بحيث يتمّ الكشف عن الالتهابات المهبلية والبروتين والسكر من خلالها.
  • تحضير بيئة مناسبة لمولودكِ القادم.
  • إذا كنتِ ممن لديها تاريخ ولادة مبكرة، ينبغي عليكِ أن تعلمي طبيبكِ لأخد الإحتياطات اللازمة لهذا الحمل.
  • عدم الوقوف لمدة طويلة والجلوس بشكل مريح ووضع وسادات مناسبة وراء ظهركِ مع رفع القدمين.
  • عليكِ بالمشي نصف ساعة يوميًا أو ممارسة أنواع معينة من التمارين الرياضية.
  • ادهني ثدييك خاصة الحلمتين يوميًا بمزيج من زيت الزيتون، وذلك لحماية الحلمتين من الجفاف والتشقق.
  • توقفي عن العلاقة الحميمة إن طلب الطبيب منك ذلك، وهذا يحدث في حالة توقع حدوث ولادة مبكرة.
  • عند ملاحظة أي علامة غريبة مثل: نزول الماء، أو نزول دم، أو قلة حركة الجنين، راجعي طبيبكِ فوراً.
  • تجنّبي التوتر والضغط النفسي قدر المستطاع، للحصول على ولادة آمنة.
  • النوم بفترات مناسبة يومياً وأخذ قسط من الراحة.
  • شرب كميات مناسبة من الماء يومياً، وذلك لتجنب الإمساك.
  • إذا كان رأس الجنين غير متجه للأسفل، حاولي ممارسة وضعية السجود بشكل أكبر من السابق، فهي تساعد على جعل الرأس نحو الأسفل.