تطور مفهوم الوطن في الشعر العربي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٤ ، ٣١ مارس ٢٠١٤
تطور مفهوم الوطن في الشعر العربي

تطور مفهوم الوطن في الشعر العربي


الوطن هو أرض واسعة يضم الشعب ويحميهم ومن يعيش فيه ينتمي إليه , فحب الوطن انغرز في جميع قلوبنا وانغرو ايضآ في قلوب الشعراء فعبروا عن حبهم له بتطويره وكتابة الكلمات الجميلة التي تعبر عن حبهم له .

والوطن في الشعر العربي الشّعر و منذ أن ولد , وهو يعدّ أوّل وسيلة يلجأ إليها العربيُّ للتّعبير عن مشاعره الجيّاشة سواء كانت هذه المشاعر فرحاً أو حزناً أو حنيناً.ولهذا هو الآن عبارة عن مرآة تعكس لنا الحالة الاجتماعيّة والسّياسيّة و غيرها في مختلف الأزمنة , وربّما يعود الفضل لهذه الميزة في معرفتنا الآن لمراحل تطوّر مفهوم الوطن في كلِّ عصرٍ, ولو عدنا للشّعر الجاهليّ نجد أن الوطنيّة في تلك الفترة كانت تظهر من خلال مشاعر الشّوق والحنين عند الشّاعر للديار القديمة التي احتضنته لفترة محددة ثم أرغم على الابتعاد عنها, إما بسبب الحروب أو بسبب الجفاف و القحط ,وأجبر بهذا أيضاً على الابتعاد عن المحبوبة مما كان يترك في قلبه حسرةً و ألماً بسبب هذا الفراق فكان يصوغ أروع القصائد , ومثال هذا قول الشّاعر جرير وهو يتذكر ديار محبوبته فيتمنى لو يستطيع العودة إليها و يقول:

حيٍّ المنازل إذ لا نبتغي بدلاً بالدار داراً و لا الجيران جيرانا

ثم تطوّر مفهوم الوطن في شعر ما بعد الإسلام بسبب الازدهار و العمران الذي شهدته البلاد العربيّة , وغدا الوقوف على الأطلال جزءاً من النّفس البشريّة العربيّة ,وبات كل مكان يحل فيه الشّاعر هو وطن له,ولعلّ هذا الشعور تعمق بعد خضوع الوطن العربيّ لسيطرة الاستعمار فقد ترك هذا الاحتلال جرحاً نازفاً في قلب و روح كل عربيٍّ,مما جعل كل ارتباطٍ قلبيٍّ يتحول بشكلٍ تلقائيٍ إلى ارتباطٍ قوميٍّ,و بات كلّ انتماء يتشعب ليشمل الشّعب العربيّ كله,ومما يؤكّد على هذا قول الشّاعر نسيب عريضة: الأهل أهلي و أطلال الحمى وطني و ساكنو الرّبع أترابي و أقراني بعد هذا جاءت مرحلة محاولة تدمير الوطنيّة,فبعد أن تغلغلت أيادي الاستعمار في كلِّ شبرٍ عربيٍّ اضطر أبناء الوطن إلى الهجرة و الابتعاد عن الوطن,مما أدى إلى استعادة مشاعر الوطنيّة في القلوب حتى تحول الوطن في عيونهم إلى جسد إنساني متجردٍ من كل الصفات الماديّة و آخذاً مساراً جديداً هو صورة الوطن الجسد لا بل هو أقرب من هذا,فهو الوطن السّاكن في القلب و المجاور للرّوح,والذي بقدر ما يقدّم من مشاعر دافئة و حنان للمغترب إلا أنه يعذّبه ببطء لشدّة الحبِّ و الحنين و لوعة الفراق ,وقد عبّر إيليّا أبو ماضي عن هذا عندما قال :

كم عانقت روحي ربا ك و صفّقت في المنحنى

يقول امرؤ القيس وهو أول من وقف واستوقف:

قفا نبك من ذكرا حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل.

والوطن كما عرفه ابن منظور في لسان العرب بأنه المنزل الذي يمثل موطن الانسان ومحله.

وعرف عن العرب كثرة حنينهم لاوطانهم حتى أن الجاحظ يقول في رسالتة الحنين الى الأوطان:

((كانت العرب اذا غزت أوسافرت حملت معها من تربة بلدها رملا وعفرا تسنشقه((

قيل لأعرابي ماالغبطة ؟ قال : الكفاية مع لزوم الأوطان. وقديما قالت العرب:

من علامات الرشد أن تكون النفس الى بلدها تواقه والى مسقط رأسها مشتاقه.لذا جاء الشعر العربي مليئا بهذا النوع من الشعر : شعر الحنين الى الوطن.


يقول قيس بن الملوح :

ألا حبذا نجد وطيب ترابهاوأرواحها ان كان نجد على العهد

ألا ليت شعري عن عوارضتي قنا لطول التنائي هل تغيرتا بعدي

وعن جارتينا بالبتيل الى الحمى على العهد أم لم يدوما على العهد.


ويتذكر ابن الدمينة الشاعر الأموي بلده نجد فيقول :

ألا ياصبا نجد متى هجت من نجد لقد زادني مسراك وجدا على وجد

أأن هتفت ورقاء في رونق الضحى على فنن غض النبات من الرند

بكيت كما يبكي الوليد ولم تكن وأبديت الذي لم تكن تبدي

وقد زعموا أن المحب اذا دنى يمل وأن النأى يشفي من الوجد

بكل تداوينا فلم يشف مابنا على أن قرب الدار خير من البعد

على أن قرب الدار ليس بنافع اذا كان من تهواه ليس بذي ود.


ومهما سكن الانسان الدور والقصور فان ذلك لن ينسيه وطنه فهذه ميسون بنت بحدل خطبها أحد الخلفاء فتركت وطنها بادية الشام وجلست معه في المدينة حيث العيش الرغيد . لكنها لم تطق فراق وطنها فقالت :

لبيت تخفق الأرواح فيه أحب الى من قصر منيف

وكلب ينبح الطراق عني أحب الي من قط أليف

ولبس عباءة وتقر عيني أحب الي من لبس الشفوف

وأكل كسيرة في كسر بيتي أحب الي من أكل الرغيف

وأصوات الرياح بكل فج أحب الي من نقر الدفوف

خشونة عيشتي في البدوأشهى الى نفسي من العيش الطريف

فما أبغي سوى وطني بديلا وما أبهاه من وطن شريف.

فلما سمعها زوجها طلقها لتعود الى أهلها.

وتتفتح صورة الوطن الجسد في الشعر العربي الفلسطيني ليصبح جسدا شديد القرب ونقطة تفجير مركزيه للخيال الشعري, إنها صورة الوطن المحمول في القلب ,ينسج حولها أبو سلمى شعره , وينشئ علاقة تضاد بين البعد والقرب , الوطن البعيد باغتصابه والقريب في حلمه :

وطني هل سممعت من خفق قلبي أغنياتي , وهل شجاك النشيد؟

قد حملناك في القلوب وكنا نتناجى , وأنت دان بعيد

غير أن التحول الجذري لصورة الوطن في الشعر العربي يأخذ رمز المرأة الوطن فالشاعر هنا يختزل كل شئ في تجربته وتجربة شعبه والتجربه الوجوديه المشتركة التي تنصهر فيها الذات بالجماعه حيث تشترك فيها الأرض بوصفها جسدا بعيدا والمرأة بوصفها حلما قريبا وتذوب فيه التفاصيل بين المحبوبه والوطن إذ يقول نذار قباني :

قادم من مدائن الريح وحدي فاحتضني كالطفل يا قاسيون

احتضني ولا تناقس جنوني ذروه العقل يا حبيبي الجنون

أما الوطن بالنسبه لي ليس فقط الوفوف على الأطلال أو الجسد أو المحبوبه فهو الروح و جزء من النفس البشريه بشكل عام وليس فقط بالنسبهللعرب