تعبير حول التسامح

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
تعبير حول التسامح

تعبير حول التسامح

التسامح هو أسمى القيم الإنسانية، وأجمل ما يمكن أن يتصف به الإنسان، ويتخذه نهجاً في حياته، فهو أفضل وسيلة للتصالح مع النفس ومع الآخرين، ويعد سبباً للاستمرارية في هذه الحياة، وتجاوز الصعاب والمواقف المزعجة، والتسامح يمكن أن يتمثل في قدرة الشخص على تقبّل الآخرين باختلافهم وأخطائهم، والتعامل مع مختلف الظروف بأريحية وإيمان وثقة.


إن الشخص المتسامح ينعم براحة بال ويشعر بأنه خالٍ من الضغوط والأحقاد، فهو متوكل على الله دائماً، ومؤمن بأن الإنسان معرّض للخطأ، وأن كل إنسان يستحق أن يحصل على فرصة ثانية يصلح فيها أخطائه، لذلك فالتسامح يجعل الشخص إيجابياً ومفعماً بالطاقة، وقادراً على أن يرسم الابتسامة على وجهه دائماً ويهديها لكل من حوله.


فالتسامح يجعل الإنسان أكثر ارتياحاً وقدرة على الاستمرار بكثير من التفاؤل والأمل، لأن التفكير الزائد بالإساءة والمواقف السلبية البسيطة، يؤثر على الحالة النفسية، وتجعل الشخص غير قادر على تجاوز أصغر الأمور وأبسطها، وهنا تتجلى قيمة التسامح وفائدته، لأنه ينعكس على الفرد وعلى نفسيته، وكذلك على الآخرين من حوله.


هناك فوائد وفضائل كثيرة للتسامح، منها أنه يُشيع أجواء المودة والمحبة والألفة بين الناس، وأنه يؤلف بين القلوب، ويقرب المسافات ويكسر الحواجز، لذلك يُعتبر التسامح كنزاً ثميناً لمن يستطيع أن يمتلكه، ومن لا يمتلكه يستطيع أن يتعلمه ويكتسبه، وحتماً سيشعر بالتغيير الذي سيطرأ على حياته وتعاملاته مع الناس بفضل التحلي بالتسامح.


كيفية تعليم التسامح

يمكن للإنسان أن يتعلم معنى هذه القيمة العظيمة، ويكتسب مهاراتها، وأن يعلمها أيضاً لمن حوله وخاصة الأطفال، فالأطفال يمكن أن يكتسبون الكثير من خلال مراقبتهم للأهل عندَ تعرضهم للمواقف المختلفة، مثل تصرّف الآباء مع الغير واحترامهم لهم، ويمكن للأهل تعليم أبنائهم التسامح من خلال ما يلي:[١]

  • انتباه الأهل لتصرفاتهم، والانتباه إلى أنَّ الأطفال يستمعون دائماً، ويفرّقون طريقة تحدّث الأهل إلى أشخاصٍ مختلفين عنهم.
  • عدم إلقاء النكات عن الأشخاص المختلفين، وكسر الصور النمطية التي تدوالت هذه النكات منذ أجيال، وحتى لو كانت من باب المزاح والتسلية؛ لأنها قد تقود الطفل إلى عدم الاحترام والتسامح تجاه الأشخاص الآخرين.
  • الأخذ بعين الاعتبار التأثير القوي لوسائل التواصل الاجتماعيّ، وغيرها من الثقافات المحيطة، والحرص على اختيار الموسيقى، والألعاب، والكتب المناسبة.
  • التعبير عن الرفض وخيبة الأمل من الصور النمطية السيئة التي تمارس ضدَّ الأشخاص المختلفين في الوسائط المختلفة.
  • الحرص على الإجابة على أسئلة الأطفال الخاصة بالتسامح بكل صدقٍ وأمانةٍ، لتعليم الأطفال أنَّ مناقشة الاختلاف وملاحظته أمرٌ مقبول.
  • الحرص على تعليم الأطفال احترام الغير، ولكن من دون أن يتحملّوا الإساءة من أحد.
  • مساعدة الأطفال على الإحساس بالرضا تجاه أنفسهم؛ إذ يعامل الأطفال الذين يشعرون بسوءٍ تجاه أنفسهم يسيئون التصرف مع الآخرين، أمَّا الأطفال الواثقين من أنفسهم، ولديهم قوةٌ في الشخصية أكثر قدرةً على الاحترام والتسامح.
  • تشجيع الأطفال على اللعب مع الأطفال المختلفين عنهم، ويمكن ذلك من خلال إرسالهم إلى المخيمات الصيفية، أو تسجيلهم في مدرسةٍ تحتوي على تنوعٍ عرقيّ.
  • تعليم الأطفال قيمة مسامحة الآخرين على أخطاء ارتكبوها، وترسيخ حقهم في التجاوز عن الإساءة.
  • استخدام الثواب والعقاب بطريقة صحيحة وخالية من التشدد، لتعليم الطفل أنه يستطيع إصلاح أخطائه والتعلم من تصرفاته المختلفة.
  • احترام تقاليد وقوانين العائلة، وتعليمها للأولاد، وللأشخاص الآخرين الذي يريدون معرفة الاختلاف الموجود في العائلة.
  • إفهام الطفل أنَّ الأطفال كلهم متساوين ولا يختلفون في الجوهر حتى لو اختلفوا في الشكل الخارجيّ.[٢]
  • توجيه الطفل إلى ملاحظة مميزات الأطفال الآخرين، مثل أنَّ ذلك الطفل جيّدٌ في القراءة مثلك، أو أنه يحب لعب الكرة مثلك حتى ينتبه أنّه لا يختلف كثيراً عنه ويشاركه الاهتمامات نفسها.[٢]
  • عدم إجبار الطفل على مصاحبة أو مصادقة غير من الأطفال الذين قد يبدونَ مختلفين في المظهر، مع ذلك الاستمرار في التشجيع والتذكير أن يتعاملوا بلطفٍ معهم، ومساعدتهم في الشعور بالراحة والثقة حتى يتفاعلوا مع غيرهم من الأطفال.[٢]
  • التوقّف عن الكره وتقديم الحب للأطفال.[٣]



فيديو التسامح وأهميته

تعرف على التسامح وأهميته من خلال الفيديو:


المراجع

  1. "Teaching Your Child Tolerance", www.akronchildrens.org, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How Can I Teach My Daughter Tolerance?", www.fugazi.kidshealth.org, Retrieved 14-4-2019. Edited.
  3. Nia Heard-Garris, Danielle Erkoboni (16-1-2017), "Four Tips From Pediatricians to Teach Kindness to Kids"، www.lifehacker.com, Retrieved 14-4-2019. Edited.