تعريف الألعاب الأولمبية

تعريف الألعاب الأولمبية

المقصود بالألعاب الأولمبية

تعد الألعاب الأولمبية (بالإنجليزية: Olympic Games) بمثابة مهرجان رياضيّ دوليّ يُقام دوريًّا، لكن كل كم عام تقام الالعاب الاولمبية؟ إن الألعاب الأولمبية تقام مرّة كل أربعة أعوام، وتنقسم إلى ألعاب أولمبية صيفية وشتوية، تقام بصورة منفصلة عن بعضها البعض، ويُطلق على هذه الألعاب اختصارًا اسم الأولمبياد، وتُنتهز الفرصة فيه لإقامة العديد من المسابقات الأدبية والموسيقيّة إلى جانب الرياضات المختلفة،[١] والهدف الأساسي من الأولمبياد هو تتويج بطل رياضيّ لكل نوع مختلف من أنواع الرياضات وإعطائه لقب أفضل رياضيّ، وذلك بعد فوزه على جميع منافسيه المُدرَّبين في بلدانهم تدريبًا مُنظّمًا، فيحمل اللقب لمدّة 4 سنوات بعدها، أمّا عن الأولمبياد فتعود أصوله تاريخيًّا إلى اليونان القديمة، فقد أقيم لأول مرّة في أولمبيا عام 776 ق.م ومن هنا بدأت فكرة الألعاب الأولمبية في الظهور والرواج.[٢]


دور اللجنة الأولمبية العالمية

تأسّست اللجنة الأولمبية (بالإنجليزية: (IOC) International Olympic Committee) على يد الفرنسي بيير دي كوبرتان عام 1894م،[٣] وقد كان مقرّها في باريس بدايةً، ثمّ انتقلت إلى لوزان في سويسرا أثناء الحرب العالمية الأولى واستقرّت هناك،[٤] وكانت هذه اللجنة المساهم الأكبر في إعادة إحياء الألعاب الأولمبية بحلتها الجديدة لتُقام من جديد عام 1896م،[٣] وما زالت هذه اللجنة تلعب دورًا هامًّا في تنظيم الأولمبياد الحديث بصورته الحالية؛ فهي الداعم الأساسي لكلّ المساهمين والمشاركين فيه من جميع أنحاء العالم خصوصًا فئة الشباب، فضلًا عن دورها في الحفاظ على النزاهة الرياضيّة والقيم الأولمبية في المجتمعات، ورعايتها المنتظمة للاحتفال الافتتاحي والختامي.[٥]


الرياضات التي تتضمنها الألعاب الأولمبية

اقتصرت الألعاب الأولمبية الحديثة في بداياتها على 9 رياضيات صيفيّة أساسية فقط عام 1896م، وهي:[٦]

  • ألعاب القوى؛ وتشمل عددًا من الرياضات؛ كالقفز، والرمي، والركض، وسباقات المسافات بنوعيها المتوسطة والطويلة.
  • ركوب الدرّاجات.
  • المبارزة.
  • الجمباز.
  • رفع الأثقال.
  • المصارعة.
  • السباحة.
  • التنس.
  • الرماية.


ثمّ تطوّرت الألعاب الأولمبية بعد ذلك كثيرًا، وأضيف العديد من الرياضات إلى قائمة الألعاب التي يُسمح بالمشاركة فيها خلال الأولمبياد، حتى وصل عددها إلى 28 رياضة عام 2004م، ومن أهمّها ما يلي:[٦]

  • التجديف.
  • كرة الريشة.
  • البيسبول.
  • كرة السلة.
  • الملاكمة.
  • سباق الزوارق المتعرج (كانو- كاياك).
  • الفروسية.
  • كرة القدم.
  • كرة اليد.
  • الهوكي.
  • الجودو.
  • الخماسي الحديث التي تضم 5 رياضات معًا.
  • الكرة اللينة.
  • التايكوندو.
  • تنس الطاولة.
  • الرماية أو النبالة.
  • الترايثلون أو السباق الثلاثي.
  • الإبحار.
  • الكرة الطائرة.


وتختلف الألعاب المُقامة في الأولمبياد الشتوي عن الصيفي، لتشمل الشتوية منها كل من؛ رياضة التزلّج على الجليد، والهوكي، والكيرلنج.[٦]


بدأت الألعاب الأولمبية الصيفيّة بأنواع محدودة من الرياضات بلغ عددها 9 فقط، ومع تطوّر الأولمبياد سُمِح بإضافة رياضات أخرى إلى قائمة الألعاب المشارِكة في الفعاليات ليصل عددها إلى 28 نوعًا حتى عام 2004م، والجدير بالذكر أن الألعاب التي يتضّمنها الأولمبياد الشتوي تختلف أنواعها عن تلك الصيفية تماشيًا مع الموسم.


أبرز رموز الألعاب الأولمبية

استُخدمت العديد من الرموز خلال الألعاب الأولمبية قديمًا واستمرّت إلى هذا اليوم كجزء لا يمكن فصله عن أحداث الأولمبياد، ومن ذلك ما يلي:


شعار الألعاب الأولمبية

جاء البارون الفرنسي دي كوبرتان بفكرة ضرورة وجود رمز الألعاب الأولمبية من خلال إطلاق شعار الألعاب الأولمبية الحديثة المتمثّل بخمس حلقات متداخلة كرمز لتعاون ومشاركة القارات الخمس في هذا الحدث،[٧] واستُخدم الشعار لأول مرّة عام 1920م، بالرغم من تصميمه في عام 1913، وخضع بعدها للعديد من التعديلات للوصول إلى الألوان الحالية مع الخلفية البيضاء التي تمثل جمع ألوان أعلام دول العالم، كما ترمز ألون الحلقات إلى القارات كما يأتي:[٨]

  • الأصفر: قارة آسيا.
  • الأسود: قارة أفريقيا.
  • الأخضر: قارة أستراليا.
  • الأزرق: قارة أوروبا.
  • الأحمر: قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية.


نشيد الألعاب الأولمبية

يسمع نشيد الألعاب الأولمبية الرسمي مرّتين؛ الأولى لحظة رفع علم شعار الألعاب الأولمبية في الافتتاح، والثانية عند خفض العلم في الحفل الختامي، وكانت بداية تطبيق الفكرة في أولمبياد عام 1896م بمشاركة 14 دولة من مختلف أقطار العالم، وأصبح بعد ذلك من الرموز المطبّقة في كلّ دورة أولمبية بحزم ودقّة شديدين عند موعد الافتتاح والختام دون أخطاء، والنشيد عبارة عن ترنيمة خاصّة بالأولمبياد ناتجة من جهود يونانية بحتة، فمؤلّفها هو ملحّن الأوبرا سبيريدون ساماراس ذو الأصول اليونانية، وكلماتها من نظم الشاعر اليوناني كوستيس بالاماس، وحرص الشاعر على اختيار الكلمات التي تُشعل فتيل المعاني الإنسانيّة الخالدة؛ كالأمل، والشجاعة، والقوّة.[٩]


شعلة الألعاب الأولمبية

تعود فكرة إشعال النار إلى اليونان القديمة، فقد نصّت الخرافات على أنّها ترمز إلى النار التي سرقها العملاق أو الإله بروميثيوس من الإله زيوس، وكانت الشعلة رمزًا أساسيًا في الألعاب الأولمبية القديمة مع الحرص على بقائها مشتعلة طوال فترة إقامة الفعاليات، أمّا في العصور الحديثة؛ فيتمثل هذا التقليد بإشعال الشعلة الأولى في اليونان، ثمّ تحمل من خلال العدّائين أو من خلال الوسائل الأخرى المختلفة؛ لتجول العالم بأسره بصورة متتابعة إلى أن تصل إلى محطّتها النهائية أو في المكان الذي سوف تُقام فيه الألعاب الأولمبية لبداية حفل الافتتاح هناك كرمز لروح التنافس التي لا تنطفئ.[١٠]


يتميّز الأولمبياد بمجموعة من الرموز القديمة المتعلّقة بفعاليات المهرجان، ومن ذلك الشعار الذي يجمع بين قارات العالم، بالإضافة إلى النشيد الرسمي الذي يُشعل روح الحماس، فضلًا عن الشعلة المرتبطة بالأولمبياد منذ بداياته في اليونان كرمز من رموز التنافس.


مراسم افتتاح الألعاب الأولمبية

تتميّز الألعاب الأولمبية بمراسم افتتاح فنّية وثقافيّة خاصّة مستنبطة في الغالب من التقاليد الخاصة بالدولة المستضيفة، وتجذب هذه المراسم والطقوس الجماهير ووسائل الإعلام للحضور وتغطية الفعاليات،[١١] ومن مراسم الافتتاح المتعارف عليها ما يلي:[١٢]

  • دخول رئيس الدولة المستضيفة إلى جانب رئيس اللجنة الأولمبية.
  • عزف النشيد الوطني الرسمي.
  • دخول الرياضيين في موكب خاص.
  • إطلاق طيور الحمام.
  • تقديم جائزة إكليل الغار الأولمبية.
  • بدء الخطابات الرسمية.
  • افتتاح الألعاب الأولمبية أو الأولمبياد.
  • رفع علم الألعاب الأولمبية.
  • عزف نشيد الأولمبياد الرسمي.
  • تأدية اليمين الرياضي من قِبل المتنافسين، والمدربين، والقضاة.
  • إيقاد شعلة الأولمبياد.
  • بدء البرنامج الفنيّ أو الفعاليات الفنية.


تفتتح الدول المنظمة للأولمبياد فعالياته بصورة تليق به وبها من خلال بعض المراسم الرسمية، وبحضور رئيس البلاد ورئيس اللجنة الأولمبية لزيادة حضور المهرجان إعلاميًّا.


استضافة الدول للألعاب الأولمبية

تستضيف الدول الأولمبياد بإيعاز من اللجنة الأولمبية العالمية بعد تحديد المدينة التي نالت شرف إقامة الفعاليات الرياضية على أرضها، وأقيم الأولمبياد 3 مرات على أرض لندن؛ لذا تصنّف كأكثر مدينة أقيمت على أرضها دورات للأولمبياد العالمي، بينما تعد الولايات المتحدة الأمريكية أكثر دولة استضافت الأولمبياد على أرضها في 4 مناسبات للألعاب الصيفية و4 أخرى للألعاب الشتوية، وفيما يلي أسماء الدول المستضيفة للألعاب الأولمبية الحديثة الصيفية أو الشتوية منذ بدايتها:[١٣]

  • الولايات المتحدة الأمريكية (8 مرات).
  • فرنسا (6 مرات).
  • ألمانيا (3 مرات).
  • اليونان (3 مرات).
  • اليابان (4 مرات).
  • إيطاليا (3 مرات).
  • بريطانيا (3 مرات).
  • كندا (3 مرات).
  • أستراليا (مرتين).
  • روسيا (مرتين).
  • كوريا الجنوبية (مرتين).
  • سويسرا (مرتين).
  • النرويج (مرتين).
  • النمسا (مرتين).
  • الصين (مرتين).
  • البرازيل (مرة واحدة).
  • السويد (مرة واحدة).
  • بلجيكا (مرة واحدة).
  • هولندا (مرة واحدة).
  • فنلندا (مرة واحدة).
  • المكسيك (مرة واحدة).
  • إسبانيا (مرة واحدة).
  • يوغوسلافيا (مرة واحدة).


أما فيما يتعلق بالفوائد الاقتصادية التي تعود على الدول المستضيفة، فيمكن تقسيمها إلى؛ فوائد قصيرة المدى المتمثلة بالعوائد المادية الناتجة عن وجود السياح في البلد المضيف خلال فترة إقامة الألعاب الأولمبية، وفوائد طويلة المدة؛ كالتحسينات في البنية التحتية، وزيادة التجارة أو الاستثمار الأجنبي في البلاد.[١٤]


يُقام الأولمبياد كلّ مرة في مدينة مختلفة من مدن العالم، وقد تكرّرت إقامته في بعض الدول؛ كأمريكا مثلًا.


الدول الحاصلة على أكثر الميداليات في الألعاب الأولمبية

تضمّ الألعاب الأولمبية رياضيين من مختلف أقطار الأرض، وتُقام في كل مرة في مدينة مختلفة من مدن العالم، ويوضّح الجدول أدناه الدول الأكثر إحرازًا للميداليات بأنواعها المختلفة:[١٥]


الترتيب
الدولة
عدد الميداليات
1
الولايات المتحدة الأمريكية
2,827
2
بريطانيا
883 
3
ألمانيا
855 
4
فرنسا
840 
5
إيطاليا
701 
6
السويد
652 
7
الصين
608 
8
روسيا
546 
9
النرويج
520 
10
كندا
501 


تصنّف أمريكا كأكثر دولة حاصلة على ميداليات في الأولمبياد العالمي، تليها بريطانيا ثمّ ألمانيا.


أشهر الرياضيين العرب الحاصلين على ميدالات الأولمبياد

يسعى الرياضيون المشاركون في الأولمبياد للحصول على الميداليات الأولمبية سواء أكانت؛ ذهبية، أو فضيّة، أو برونزية،[١٦]وحصل العرب على عدة ميداليات مختلفة في الأولمبياد، وفيما يلي بعض الأسماء العربية الحاصلة على الميداليات الأولمبية:[١٧][١٨]

  • أحمد أبو غوش من الأردن: ميدالية ذهبية في لعبة التايكواندو.
  • أحمد حفناوي من المغرب: ميدالية ذهبية في السباحة.
  • سيف عيسى من مصر: ميدالية ذهبية في لعبة التايكواندو.
  • سفيان البقالي من المغرب: ميدالية ذهبية في ألعاب القوى.[١٩]
  • فهد الديحاني من الكويت: ميدالية ذهبية في رياضة الرماية.
  • روث جيبيت من البحرين: ميدالية ذهبية في ألعاب القوى.
  • صالح الشرباتي من الأردن: ميدالية ذهبية في التايكواندو.
  • توفيق مخلوفي من الجزائر: ميداليتين فضيتين في ألعاب القوى.
  • معتز برشم من قطر: ميدالية فضية في ألعاب القوى.
  • يونيس كيروا من البحرين: ميدالية فضية في ألعاب القوى.
  • إيناس بوبكري من تونس: ميدالية برونزية في المبارزة.
  • مروى عمري من تونس: ميدالية برونزية في رياضة المصارعة.
  • أسامة الوسلاتي من تونس: ميدالية برونزية في لعبة التايكواندو.
  • محمد ربيع من المغرب: ميدالية برونزية في الملاكمة.
  • سارة أحمد من مصر: ميدالية برونزية في رفع الأثقال.
  • محمد محمود من مصر: ميدالية برونزية في رفع الأثقال.
  • هداية وهبة: ميدالية برونزية في لعبة التايكواندو.
  • عبد الله الرشيدي من الكويت: ميدالية برونزية في رماية الأطباق.


شارك العرب من مختلف الجنسيات في الأولمبياد واستطاعوا الحصول على العديد من الميداليات المختلفة التي أثبتت جدارتهم في الألعاب الأولمبية المختلفة.


مشاركة النساء في الألعاب الأولمبية

اقتصرت الألعاب الأولمبية في بداياتها على الرجال ولم يكن يُسمح للنساء بالمنافسة، كما أنّ المتزوّجات منهنّ لم يُسمح لهنّ حتى بالحضور للمشاهدة، ووصل الأمر إلى أن يترتّب على حضور المتزوّجة للأولمبياد تعريض نفسها لعقوبة الإعدام،[٢٠] وعلى الرغم من ذلك أصرّت المرأة على المشاركة، فقد كانت تريد المشاركة في الأولمبياد ضمن سباق الجري، فعُقدت 3 سباقات محليّة في اليونان القديمة خاصة بالنساء وبشكل منفصل على مضمار قصير نسبيًّا، وتوِّجت الفائزات فيه بتيجان مصنوعة من الزيتون كانت تعطى كذلك للرجال عند فوزهم.[٢٠]


وبدأت مشاركة النساء في الأولمبياد بصورة رسمية عام 1900م، في أولمبياد باريس، وكانت تشارك النساء حينها في ألعاب التنس والجولف فقط، ثمّ أضيف بعد مرور عدة سنوات العديد من الرياضات النسائية الأخرى إلى أن أُدخلت الملاكمة إلى القائمة عام 2012م لتلغي كافة القيود الموجودة على مشاركة النساء في الرياضات المختلفة، ويعد أولمبياد طوكيو 2020 أول أولمبياد يوازن تقريبًا بين الرجال والنساء بمشاركة تصل نسبة النساء فيها إلى 49%.[٢١]


بدأت مشاركة النساء الفعلية عام 1900م، بعد أن كانت المرأة ممنوعة حتى من حضور الفعاليات في العصور القديمة، إذ كانت مشاركتها الأولى في سباقات الجري على مضمار قصير نسبيًا، وتتويجها بتيجان من الزيتون، أما اليوم فتمثل نسبة مشاركة النساء في الأولمبياد حوالي 49%.


المراجع

  1. "Olympic Games", Merriam-Webster, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  2. "Olympics", Jrank, Retrieved 02/08/2021. Edited.
  3. ^ أ ب The Olympic Museum Educational and Cultural Services, The Modern Olympic Games, Page 4. Edited.
  4. David C. Young (16/07/2021), "Olympic Games", Britannica, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  5. "IOC Principles", International Olympic Committee, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت The Olympic Museum Educational and Cultural Services, The Modern Olympic Games, Page 9-11. Edited.
  7. "About the Olympic Games", The Tokyo Organising Committee of the Olympic and Paralympic Games, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  8. "What do the Olympic Rings represent?", The Bridge, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  9. Rosie Pentreath (19/07/2021), "What is the ‘Olympic Hymn’, the choral cantata composed for the first-ever Summer Olympics in 1896?", Classic FM, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  10. "Does the Olympic Flame Ever Go Out?", Wonderopolis, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  11. Wichian Lattipongpun, The Origins of the Olympic Games Opening and Closing Ceremonies, Page 103. Edited.
  12. "How do the Olympic Games opening and closing ceremonies take place?", International Olympic Committee, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  13. "Olympic Games Countries and Host Cities", Topend Sports, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  14. "Olympics and their economic impact: Updated research roundup", journalistsresource, Retrieved 5/8/2021. Edited.
  15. "Olympic Medals By Country 2021", World Population Review, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  16. "About the medals", Olympic Channel Services, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  17. Rayana Khalaf (25/08/2016), "These 15 Arab athletes won medals in #Rio2016", Step Feed, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  18. "شاهد.. 4 ميداليات عربية جديدة في أولمبياد طوكيو"، الجزيرة، 26/7/2021، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021. بتصرّف.
  19. عمرو فكري (2/8/2021)، "أولمبياد طوكيو 2020: ذهبية تاريخية للمغربي سفيان البقالي في ألعاب القوى"، بي بي سي عربي، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021. بتصرّف.
  20. ^ أ ب "Frequently Asked Questions about the Ancient Olympic Games", Perseus, Retrieved 03/08/2021. Edited.
  21. "Women at the Olympic Games", Topend Sports, Retrieved 03/08/2021. Edited.
981 مشاهدة
للأعلى للأسفل