تعريف الألفا

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٣٥ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨
تعريف الألفا

الألفا

يُسمّى جسيم ألفا أو أشعة ألفا، وهو عبارة عن نواة ذرة الهيليوم، ويتكوّن من بروتونين ونيترونين يتّحدان بقوّة نووية كبيرة داخل النواة، فيمنح الذرّة استقراراً وتماسكاً عاليين، وكتلته أكبر من كتلة نواة الهيدروجين بأربع مرات؛ فهو ذرّة الهيليوم منزوعة الإلكترونات، وحرة الحركة، فتصل سرعتها إلى 30.000 كيلومتراً في الفراغ. شحنة جسيم ألفا هي +2 وذلك لأن شحنة النيترون = 0، وشحنة البروتون هي +1، ولأنه يحتوي على بروتونين تكون شحنته +2. [١]


اكتشاف جسيم أو أشعة ألفا

تمّ اكتشاف الجسيم عن طريق النشاط الإشعاعي الخاص بالعناصر الثقيلة فوق اليورانيوم والبولونيوم. إنّ جسيم ألفا يصعب تفكّكه أو تحلله، كما أنّ قدرته على النفاذ والاختراق ضعيفة، بسبب ثقله وقلّة سرعته، فليست له قابلية على اختراق الجلد، ويُعدّ من أقل أنواع الجسيمات (ألفا، وبيتا، وغاما) خطراً، فلا ينظر لأشعة ألفا على أنّ لها خطر التعرّض الخارجي، أي حين وجودها خارج جسم الإنسان لا تكون خطرة لعدم قدرتها على اختراق الجلد والدخول الى الجسم، ويمكن إيقافها بقطعةٍ من الورق المُقوّى.[٢]


إنّ جسيمات ألفا موجودة في الشمس والنجوم بكميّاتٍ هائلة جداً؛ فاندماج أربع ذرات هيدروجين تنتج جسيم ألفا، بعد أن يقوم اثنان من البروتونات بالتحوّل إلى نيوترونين، ويتولد جسيم ألفا، ويَحدث هذا التفاعل في الشمس بنسبةٍ كبيرة، فبفضله تدوم الحياة على الأرض، وهو الذي يمدّ الشمس بهذه الطّاقة الهائلة التي تمنحنا الحرارة والضوء في حياتنا.[٢]


خطورة جسيمات ألفا

إنّ وجود هذه الجسيمات خارج جسم الانسان لا تُسبّب خطراً على حياة وصحّة الإنسان، وذلك لضعف وقلّة نفاذيتها واختراقها للأجسام، فخطورة جسيمات ألفا تكمن عندما تدخل الى داخل جسم الانسان وتُحدث تغيّرات فيه، وهي:[٣]

  • دخول جسيمات ألفا للجهاز التنفسي عبر الاستنشاق، كاستنشاق غاز الرادون.
  • استنشاق أو بلع أشعة وجسيمات ألفا تؤدّي إلى تلف الأغشية المخاطية، وليس لأشعة ألفا رائحة مميزة تدلّ على وجودها، ولا يشعر الشخص أنه استنشق شيئاً غير الهواء الطبيعي.
  • الوفاة بسبب السرطان الرئوي؛ فالعمّال الذين يعملون في المناجم لأكثر من 10 سنوات أثبتت الدراسات أنه بسبب استنشاقهم لهذه الغازات توفّوا بسبب سرطان الرئة.
  • يُمكن للأشعة المؤيّنة التي من ضمنها أشعة ألفا أن تتلف الحمض النووي والبروتينات مباشرة.
  • يمكن لجرعات كبيرة من هذا الإشعاع أن تسبّب موت الخلايا، والجرعات المنخفضة تُسبّب نمو الخلايا، ويُمكن أن تؤدّي إلى ضمور الأنسجة، ونقص التنسّج والتليّف في النهاية.


المراجع

  1. "Alpha particles", www.arpansa.gov.au, Retrieved 3-8-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Alpha Beta Gamma rays", www.radioactivity.eu.com, Retrieved 3-8-2018. Edited.
  3. "Hazards of radiation", /www.bbc.co.uk, Retrieved 3-8-2018. Edited.
295 مشاهدة